نظم المجلس الأعلى للشباب ,مساء يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, ندوة افتراضية “ساعة حوار” خصصت للرد على انشغالات واستفسارات الشباب بخصوص قطاع العمل و التشغيل والضمان الاجتماعي والمجالات ذات الصلة بهذا القطاع .

وقد أشرف على هذه الندوة التي تمت بتقنية التحاضر عن بعد, رئيس المجلس الاعلى للشباب مصطفى حيداوي برفقة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي فيصل بن طالب وبمشاركة شباب من كافة ولايات الوطن و من الجالية الوطنية بالخارج.

وخلال رده على أسئلة الشباب أكد السيد بن طالب ان رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, “يولي عناية بالغة لفئة الشباب باعتبارها الشريحة الأولى في المجتمع” مبرزا أن قطاع العمل “يحصي بدوره أكبر فئة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 40 سنة”.

كما أكد الوزير أن “المنظومة القانونية للضمان الاجتماعي بالجزائر هي من أحسن المنظومات في العالم” وهي, كما قال, “صورة تجسد البعد الاجتماعي للدولة الجزائرية التي تعزز منذ سنة 2020 الى اليوم بعدة قرارات” أهمها “رفع الاجور والتكفل بمرضى السرطان من غير المؤمنين اجتماعيا” وغيرها من “القرارات ذات الصلة بتحسين الظروف الاجتماعية” للمواطنين من كل الفئات.

وبعد ان شرح الوزير مختلف آليات التشغيل بالجزائر, أبرز ان “المؤشرات والأرقام الايجابية التي سجلها القطاع تدل على وجود حركية ايجابية لاسيما في القطاع الاقتصادي” مشيرا في هذا الاطار الى “الزيادة المعتبرة المسجلة في عدد المشتركين في صناديق الضمان الاجتماعي”.

ولدى تطرقه لملف منحة البطالة أوضح السيد بن طالب أن هذا الملف “يسير من خلال الرقمنة على غرار الضمان الاجتماعي” وكشف أن عدد المستفيدين من هذه المنحة بلغ أزيد من 2 مليون مستفيد لغاية شهر جانفي 2024 ” وتم ” توجيه أكثر من 288 ألف مستفيد لمراكز التكوين في مختلف التخصصات “.

وأبرز الوزير في نفس الاطار انه تم “توجيه أكثر من 320 ألف مستفيد من منحة البطالة نحو مختلف عروض العمل”.

وفي رده على انشغالات شباب الولايات الجنوبية, أكد الوزير أن “العمل بالجنوب تم ضبطه بمعايير الشفافية من خلال منح الاولوية في عروض العمل لأبناء هذه الولايات”.

و ردا على استفسارات شباب الجالية الوطنية بالخارج ذكر الوزير ب “تأسيس النظام المتعلق بتسيير التقاعد لفائدة أفراد الجالية الوطنية بالمهجر وتمكينهم من التغطية الاجتماعية لهم ولذوي حقوقهم” وأعلن عن “تسجيل 410 طلب من أفراد الجالية يريدون الاستفادة من نظام التقاعد الوطني”.

بدوره أكد السيد حيداوي أن شباب الجزائر اليوم “رسم مسار جديد من الحوار والديمقراطية التشاركية والتواصل وتبادل الأفكار” مبرزا أن المجلس سينظم لاحقا “لقاءات أخرى مع مختلف القطاعات”.

وقد نوه الشباب خلال تدخلاتهم ب “العناية والاهتمام” الذي يوليه رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, بفئة الشباب كما أشادوا ب “القرارات الهادفة للنهوض بالمؤسسات والاقتصاد الوطني” .