الجزائر – اعتبر الباحث في الاقتصاد والمختص في الشؤون الجيو-سياسية، لاغا شقروش اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن القمة ال7 لمنتدى الدول المصدرة للغاز تكتسي أهمية بالغة لضمان استقرار سوق الغاز عبر تحقيق إجماع بين أعضاء المنتدى بخصوص صيغ البيع والأسعار.

وفي مداخلة له على أمواج الإذاعة الجزائرية، أكد الدكتور شقروش أن هذه القمة التي ستنعقد في الجزائر من 29 فبراير إلى 2 مارس تكتسي “طابعا مميزا” كونها تضم قادة مؤثرين على الساحة الدولية وفي مستقبل الغاز.

وفي هذا الشأن، أوضح الباحث أن أعضاء المنتدى “لهم القدرة على تغيير ظروف السوق لصالحهم” بالنظر إلى الإرادة و”التوافق” السائد بينهم، مشيرا إلى أن “الجزائر هي البلد الوحيد القادر، خلال هذه القمة، على ضمان هذا الانسجام” بفضل خبرتها في مجال المفاوضات.

وبهدف ضمان مصالحهم وخاصة سيادتهم، سيدافع الأعضاء في المنتدى عن مبادئ “خذ أو ادفع” و كذا عن سعر “عادل” من خلال تفضيل العقود طويلة الآجل و ليس الأسواق الفورية التي “لا توفر الاستقرار”، على حد قوله.

ولتحقيق ذلك، يتطلع السيد شقروش، ضمن تحليله، إلى أن تفضي قمة الجزائر إلى “أرضية توافق” تضمن “نجاحها” والتي قد “تفضي أيضا إلى ميلاد تكتل مماثل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول خلال السنوات القادمة (أوبيب)”.

ولدى تطرقه إلى “دور الوساطة” الذي تعرف به بالجزائر، فقد أكد الباحث على الطابع “الاستراتيجي” لقمة الجزائر كونها تسمح ب ” تحديد قواعد التشاور التقني و الاستراتيجي بين البلدان المنتجة والمصدرة”.