برج بوعريريج – أبرز المدير العام للقرض الشعبي الوطني، علي قادري، يوم الاثنين من ولاية برج بوعريريج أن “القرض الشعبي الجزائري أول بنك بالجزائر يفتح رأسماله ويدخل للبورصة”.

و أوضح ذات المسؤول في تصريح إعلامي على هامش لقاء جهوي بادر البنك بتنظيمه مع زبائنه و مختلف المتعاملين الاقتصاديين على مستوى أحد فنادق عاصمة الولاية تحت عنوان “مساهمونا شركاؤنا” أن القرض الشعبي الجزائري هو أول بنك بالجزائر يفتح رأسماله الاجتماعي و يدخل للبورصة بعدما تحصل على الموافقة من قبل لجنة تنظيم عمليات البورصة و مراقبتها.

و أفاد بأنه تم اختيار ولاية برج بوعريريج كثاني محطة بعد ولاية بجاية ضمن الحملة الإعلامية للبنك المتعلقة بفتح رأسماله الاجتماعي المقرر شهر يناير الجاري “بالنظر للأهمية التي تكتسيها في المجال الاقتصادي على المستوى الوطني و ذلك بهدف التعريف بالاستراتيجية التي ينتهجها القرض الشعبي الجزائري في إطار سياسة الدولة التي يحرص عليها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون و التي أريد من خلالها تنظيم القطاعين المالي و المصرفي

بالجزائر لمواكبة التطورات السريعة التي يعرفها النظام المصرفي على المستوى العالمي من جهة و بث ثقافة الشفافية و زرع الثقة لدى المستثمرين الجزائريين ليصبحوا مساهمين في أول بنك يفتح رأسماله من جهة أخرى”.

كما تطرق ذات المسؤول للسياسة التي ينتهجها القرض الشعبي الجزائري في مرافقة المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و كذا على المستوى الدولي من خلال فتح وكالات بكل من موريتانيا و السينغال كما يطمح إلى تعزيز حضوره على المستوى المحلي من خلال فتح وكالات جديدة على مستوى الوطن.

و تتلخص هذه العملية في بيع 30 بالمائة من رأسمال البنك من خلال طرح 60 مليون سهم منها 5 ملايين و  9.700 ألف سهم بسعر 2.300 دج لفائدة المساهمين الجدد الذين يستفيدون من قيمة 2561,41  دج ، كما سيتم طرح 300 ألف سهم للبيع بقيمة 2.100 دج السهم و ذلك لفائدة موظفي القرض الشعبي الجزائري، حسب ما أوضحه من جانبه السيد بوعلام بن كراوش رئيس قسم مكلف بمديرية تسيير القيم المنقولة بالقرض الشعبي الجزائري.

للإشارة، جرى تنظيم هذا اللقاء الجهوي بحضور والي برج بوعريريج كمال نويصر والسلطات المحلية و المدير العام لبورصة الجزائر يزيد بلميهوب و كذا إطارات بالقرض الشعبي الجزائري و متعاملين اقتصاديين.