أعربت رابطة العالم الإسلامي عن “استيائها” و “أسفها” بعد رفض, يوم الثلاثاء, مشروع قرار تقدمت به الجزائر في مجلس الأمن والداعي للوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة, الذي يشهد عدوانا صهيونيا وحشيا منذ 7 أكتوبر الفارط.

وفي بيان لها, جددت الأمانة العامة للرابطة دعوتها “للمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه حماية المدنيين, وحفظ الأمن والسلم الدوليين, وإنهاء الكارثة الإنسانية والحرب الهمجية في قطاع غزة, التي تعد انتهاكا صارخا لكل قوانينه وأعرافه, وتهدد بهمجيتها وعبثها الثقة في منظومته وتماسكها”.