أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة, أمس الثلاثاء, أنه أوصل مساعدات كافية لنحو 25 ألف فلسطيني إلى مدينة غزة للمرة الأولى منذ 20 فبراير, ووسط دعوات للسماح بمرور المزيد من المساعدات بشكل يومي وفتح نقاط وصول مباشرة إلى شمال القطاع.

وفي منشور له على منصة “إكس”, قال البرنامج الأممي أنه قام بتسليم ما يكفي من الغذاء لـ 25 ألف فلسطيني إلى مدينة غزة, في وقت مبكر من يوم أمس, في أول قافلة تنجح في الوصول إلى الشمال منذ 20 فبراير.

وفي ظل المجاعة الوشيكة التي تتربص بالفلسطينيين في شمال غزة, أكد البرنامج قائلا: “نحتاج إلى توصيل المساعدات بصورة يومية وإلى نقاط دخول مباشرة إلى الشمال”.

وفي هذا الصدد, حذرت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة, سيندي ماكين, من أن المجاعة “وشيكة” الحدوث في غزة وأن “السبيل الوحيد لتجنبها هو عن طريق زيادة المساعدات الإنسانية بشكل كبير”.

وأعربت عن قلقها البالغ, إزاء حالة الفلسطينيين في جميع أنحاء غزة وخاصة في الشمال, الذي يقع في قبضة كارثة إنسانية, مضيفة: “إذا لم نقم بزيادة حجم المساعدات المقدمة إلى المناطق الشمالية بشكل كبيرو فإن المجاعة ستكون وشيكة”.

وأوضحت المسؤولة الأممية أن برنامج الأغذية العالمي اضطر إلى وقف إيصال المساعدات إلى الشمال مؤقتا في 20 فبراير بسبب مخاوف “على سلامة” موظفيه وبسبب “الانهيار الكامل للقانون والنظام”.

وأكدت أنه يتم استكشاف جميع الخيارات للتخفيف من أزمة الجوع في شمال غزة, بما في ذلك عمليات الإنزال الجوي, لكنها “لن توفر أبدا الحجم اللازم الذي يمكن أن يوفره الوصول عبر الطرق البرية”.

ومنذ السابع من أكتوبر 2023, يشن الاحتلال الصهيوني عدوانا مدمرا على قطاع غزة, خلف أكثر من 31 ألف شهيد وأزيد من 72 ألف مصاب وخلق كارثة إنسانية غير مسبوقة وتسبب في نزوح أكثر من 85 بالمئة من سكان القطاع وهو ما يعادل 1.9 مليون شخص.