استشهد شاب فلسطيني وأصيب سبعة آخرون برصاص قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأحد خلال مواجهات اندلعت في بلدة طمون شمال شرق نابلس و في بلدة طوباس المجاورة ،بالضفة الغربية المحتلة.

نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن شهود أن أهالي بلدة طمون تصدوا لقوة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة، وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي ، ما أدى إلى استشهاد الشاب عدنان أبو حلمي (20 عاما) بعد إصابته برصاصة في الرأس .

وأضاف الشهود، أن سبعة شبان آخرين أصيبوا بجروح متفاوتة في مواجهات اندلعت في بلدة طوباس .

وأفاد مدير “نادي الأسير” في البلدة، كمال بني عودة، أنّ قوات الاحتلال داهمت عدداً من المنازل خلال اقتحام البلدة و اعتقلت المواطنين برهان عنبوسي ومحمود عبد الله صوافطة.

ويتواصل عدوان الاحتلال الصهيوني الواسع وغير المسبوق، لليوم السادس عشر على التوالي، على قطاع غزة والضفة الغربية باعتداءات ومواجهات وقصف عنيف من الطيران والبوارج والزوارق الحربية ومدفعية الاحتلال وغارات مكثفة تستهدف الأحياء السكنية والمستشفيات والمساجد، ما دمر أحياء بكاملها وخلف آلاف الشهداء والجرحى من المدنيين الفلسطينيين، معظمهم من الأطفال والنساء.

وتواجه فرق الإنقاذ صعوبة بالغة في حصر أعداد الشهداء جراء القصف العنيف المتواصل، في ظل تحذيرات دولية من كارثة إنسانية وصحية جراء الحصار الخانق الذي يفرضه الاحتلال على القطاع وقطعه المتعمد لإمدادات الغذاء والمياه والكهرباء والوقود.

 الإذاعة الجزائرية