استقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني, السيد إبراهيم بوغالي, يوم الأربعاء, سفير جمهورية غينيا بيساو لدى الجزائر, السيد مامادو أليو جالو, حسب ما أفاد به بيان للمجلس.

وفي مستهل هذا اللقاء, أشاد السيد بوغالي بـ “العلاقات المتجذرة بين البلدين, لا سيما وأن الجزائر ساهمت في تحرير جمهورية غينيا بيساو وفي الوصول إلى إمضاء اتفاق وقف إطلاق النار واستقلال هذا البلد عام 1974”.

وفي هذا الشأن, أشار رئيس المجلس إلى أن “الزيارة المرتقبة لرئيس جمهورية غينيا بيساو، السيد عومارو سيسوكو أومبالو، إلى الجزائر ستعطي زخما للعلاقات الثنائية بين البلدين عبر إبرام اتفاقيات تعاون في مجالات عدة”.

كما ثمن السيد بوغالي المشاورات القائمة بين الدوليتين، خاصة ما تعلق بقضايا السلم والأمن على مستوى القارة الإفريقية, محاربة الإرهاب, العنف والجريمة المنظمة, مشيدا في هذا الصدد بـ “دعم غينيا بيساو لترشح الجزائر في المؤسسات الدولية, بالخصوص في مجلس الأمن والسلم الإفريقي والمنظمة الدولية للطيران المدني واتحاد البريد الدولي”.

وفي الشأن البرلماني, أكد السيد بوغالي أن تنصيب مجموعة الصداقة البرلمانية الجزائر-غينيا بيساو “قريبا” من شأنه أن “يعزز التبادل والتشاور بين الهيئتين التشريعيتين وسيقرب في وجهات النظر بين الطرفين استجابة لتطلعات الشعبين”.

وبخصوص العلاقات الدولية, شدد على أن الجزائر “كانت وما زالت ثابتة على مواقفها في احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية, إضافة إلى السعي إلى إيجاد حلول للنزاعات والصراعات عبر الحوار, خاصة على مستوى القارة الإفريقية”.

من جانبه, نوه سفير غينيا بيساو بـ “العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين”, مشيدا في هذا الصدد بـ”دور الجزائر كقوة إقليمية في إفريقيا”.

وفي مجال التعاون البرلماني, أكد السفير على “دور مجموعتي الصداقة كوسيلة تواصل دبلوماسي مهم تتماشى والجهود السياسية للدولتين”.

وفي هذا السياق, تطرق السفير إلى “فتح باب التعاون في مجالات عدة وكذا إعادة تفعيل المنح الدراسية لطلبة غينيا بيساو، لاسيما في المجال الديني وتكوين الأئمة”.