الجزائر – جدد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، التزامه برفع الأجور ومنحة البطالة، بالنظر إلى “المداخيل الإضافية” التي حققها الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية.
وفي مقتطفات من اللقاء الاعلامي الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية، الذي سيبث سهرة غد الأحد على القنوات الاذاعية والتلفزيونية العمومية وعلى قناة AL 24 وعلى مختلف القنوات الخاصة، قال الرئيس تبون: “ما دام هناك مداخيل إضافية خلال هذه السنة، ألتزم برفع الأجور ورفع قيمة منحة البطالة”، مؤكدا بالقول أن “الحرب التي نخوضها هدفها استرجاع الكرامة”.

وفي رده على سؤال بخصوص إمكانية إجراء تعديل حكومي، كشف رئيس الجمهورية أنه “سيكون هناك تعديل حكومي”، معتبرا أنه “أمر طبيعي ويحصل في كل الحكومات في العالم”، وذلك بهدف “تطبيق ما التزمنا به”.
وفي سياق آخر، أشاد الرئيس تبون ب”النية الحسنة والروح الوطنية لعمال سوناطراك” الذين حياهم على كل الجهود التي يبذلونها “من أبسط عامل إلى كبار المسؤولين”.

وبشأن تدريس اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي، كشف رئيس الجمهورية أن هذا القرار “سيطبق خلال العام الجاري” لكي “تدخل الجزائر في العالمية”، مشيرا إلى أن “الفرنسية غنيمة حرب، غير أن اللغة الدولية هي اللغة الإنجليزية”.
وتطرق الرئيس تبون إلى الاستعراض العسكري الذي نظمه الجيش الوطني الشعبي بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية، مؤكدا “حق الجزائر في تنظيم استعراض عسكري بمناسبة ذكرى استقلالها وإبراز اللحمة الموجودة بين الجيش الوطني الشعبي والشعب الجزائري، لأنه جيش-أمة”.

وبخصوص القمة العربية المقررة بالجزائر مطلع شهر نوفمبر المقبل، شدد رئيس الجمهورية على أن الجزائر لديها “مصداقية في الوطن العربي”، مبرزا أن “الأسرة العربية ستجتمع في الجزائر” وأن الجزائر “أولى بلم الشمل العربي”.
كما تحدث الرئيس تبون عن العلاقات بين الجزائر وإيطاليا، منوها بالتطور الذي عرفته مؤخرا وكشف بالمناسبة استعداد البلدين للدخول في “إنتاج مشترك في مجال الصناعة الميكانيكية وإنتاج السيارات والبواخر”.