رحبت الرئاسة الفلسطينية بتبني مجلس الأمن الدولي الاثنين قرارا يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان، معتبرة إياه “خطوة في الاتجاه الصحيح”.

ودعت الرئاسة في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إلى تطبيق القرار بشكل فوري حفاظا على أرواح الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال البيان إن على مجلس الأمن الدولي ضمان تنفيذ هذا القرار الهام الذي حظي بإجماع دولي.

وأشاد بمواقف الدول التي قدمت وأيدت هذا القرار، الذي ينسجم مع القانون الدولي ويعبر عن الإجماع الدولي الداعي لوقف هذا “العدوان وحرب الإبادة”.

واعتبر أن القرار خطوة في الاتجاه الصحيح نحو وقف كامل للعدوان وانسحاب قوات الاحتلال الصهيوني من كامل قطاع غزة والبدء بمسار سياسي قائم على الشرعية الدولية والقانون الدولي لإنهاء الاحتلال وتجسيد دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى إغاثة الشعب الفلسطيني وإدخال المساعدات الإنسانية بشكل فوري إلى كامل قطاع غزة، ومن خلال جميع المعابر، لوقف “المجاعة” التي يتعرض لها سكان القطاع جراء استمرار “العدوان الدموي”.

وتبنى مجلس الأمن الدولي اليوم الإثنين قرارا يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان بتأييد 14 صوتا من أعضاء المجلس الـ15.  وامتنعت الولايات المتحدة، التي استخدمت في السابق حق النقض ضد 3 مشروعات قرارات كانت تدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة أو طالبت به، عن التصويت اليوم الاغثنين، ما سمح بتمرير القرار.

ويطالب القرار بوقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان، ما يؤدي إلى وقف مستدام لإطلاق النار. ويطالب أيضا بالإفراج عن جميع الرهائن.

ويشن الكيان الصهيوني منذ السابع من أكتوبر الماضي حربا همجية أودت بحياة أكثر من 32 ألف فلسطيني في قطاع غزة وخلفت دمارا واسعا وأزمة إنسانية.

ويعيش القطاع الساحلي المحاصر الذي يقطنه نحو 2.35 مليون نسمة ظروفا إنسانية صعبة، في ظل تحذيرات دولية وأممية وعربية من حدوث مجاعة.

 الإذاعة الجزائرية