رام الله – رحبت الرئاسة الفلسطينية، ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، بإعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة، قرارا يطالب بوقف فوري للعدوان الصهيوني على قطاع غزة.

و شكر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الدول التي صوتت لصالح القرار، بما يؤكد وقوف العالم بغالبيته الساحقة لجانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

و أكد أن تصويت 153 دولة لصالح القرار، يعني أن العالم يؤكد رفضه للعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه وإحداث نكبة جديدة، مشددا أن على حكومة الاحتلال أن تلتقط نتائج التصويت وأن يتعامل معها بجدية.

و طالب أبو ردينة، الغالبية الساحقة من دول العالم التي صوتت لصالح القرار بإلزام الكيان الصهيوني بتنفيذه.

و جدد التأكيد على أن التصويت لصالح القرار بهذه الغالبية الكبيرة يؤكد للدول الـ10 التي صوتت ضده، أن العالم يرفض سياسة الكيل بمكيالين، وطالبهم بإعادة النظر في موقفهم الذي يتعارض مع الإجماع الدولي الرافض للاحتلال الصهيوني وعدوانه المتواصل بحق الشعب الفلسطيني.

يذكر أن قوات الاحتلال الصهيوني صعدت خلال الأسابيع الأخيرة مداهماتها واقتحاماتها للقرى والبلدات الفلسطينية بالضفة الغربية والقدس المحتلتين, كما زادت وتيرة اعتقالاتها بحق النشطاء والشبان الفلسطينيين, في وقت وصلت فيه حصيلة العدوان المتواصل على قطاع غزة حتى يوم أمس 18412 شهيدا و50100 مصاب منذ السابع من أكتوبر الماضي.