الجزائر – التقى السيد ابراهيم بوغالي، رئيس المجلس الشعبي الوطني، اليوم الثلاثاء, مع السيد نعمان كورتولموش، رئيس المجلس الوطني الكبير للجمهورية التركية، وذلك على هامش أشغال الدورة الـ18 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المنعقدة بالعاصمة الإيفوارية “أبيدجان”, حسبما أفاد به بيان للمجلس.

و تطرق الطرفان, حسب البيان, إلى “العلاقات المتميزة والمتجددة عبر التاريخ بين الجزائر وتركيا والتي عرفت قفزة نوعية منذ انتخاب السيد عبد المجيد تبون لرئاسة الجمهورية، حيث شهدت العلاقات تطورات هامة لاسيما على المستويين السياسي والاقتصادي”.

وفي هذا السياق، يضيف البيان, “أعرب السيد بوغالي عن كامل استعداده للعمل من أجل تشجيع شتى أنواع الاستثمار وكذا تنويع مجالات التعاون الثنائي ليشمل قطاعات أخرى كالتعليم والتبادل الثقافي، مشيرا، في هذا الخصوص، إلى قانون الاستثمار المصادق عليه في الجزائر سنة 2022 وما يحمله من امتيازات محفزة للمستثمرين”.

وعلى الصعيد الدولي، “أبرز رئيس المجلس تطابق وتشابه وجهات النظر بين الجزائر وتركيا حيال عدة مسائل وقضايا دولية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي عرفت منحى خطيرا لم تشهده من قبل وذلك جراء الاعتداءات والمجازر اليومية التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني”, حسب ذات المصدر.

من جهته، “شكر رئيس المجلس الوطني الكبير التركي السيد بوغالي على المجهودات المبذولة من طرفه خلال فترة رئاسته لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مثمنا المساعي الإيجابية التي تقوم بها الجزائر لدعم ونصرة القضية الفلسطينية”.

وبالمناسبة، ذكر السيد كورتولموش ب”العلاقات الجيدة التي تربط البلدين”، مؤكدا “حرص بلاده على تطويرها باعتبار ما للجزائر من مكانة خاصة بالنسبة لتركيا”.

ولدى حديثه عن القضية الفلسطينية، “شدد رئيس المجلس الوطني الكبير التركي على ضرورة اتحاد كل الدول الإسلامية لفرض حل لها، موضحا أن الكيان الصهيوني يحاول الاستقواء مستغلا تشتت الصف وضعف المواقف اتجاه ما يجري في الأراضي المحتلة”.

وبدوره، “دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني إلى إيجاد حل موحد لوقف الحرب الإبادية في فلسطين مذكرا باجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي التي ستعقد خلال الأيام القادمة، وحث على أن يسعى كل من يساند القضية الفلسطينية للعمل فيها من أجل الخروج بلائحة تخدم الشعب الفلسطيني وتنصر قضيته”, وفقا للبيان.

APS