قسنطينة – دعا رئيس المجلس الأعلى للشباب، مصطفى حيداوي يوم الاثنين في قسنطينة إلى ضرورة إشراك الشباب في الحياة السياسية.

وصرح السيد حيداوي للصحافة على هامش ترأسه للمنتدى الجهوي تحت عنوان “الديمقراطية في الوسط الشباني”الذي نظم بقاعة العروض الكبرى أحمد باي بمدينة قسنطينة و الذي حضره وزراء كل من الشباب و الرياضة، عبد الرحمان حماد، و العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي، فيصل بن طالب و العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار و والي قسنطينة عبد الخالق صيودة، و بحضور شباب يمثلون 15 ولاية شرقية بالبلاد بأن إشراك الشباب في ممارسة العمل السياسي سيسمح بإحداث التغيير المنشود.

وأكد ذات المسؤول بالمناسبة بوجود ”إرادة سياسية قوية لفتح المجال للشباب للتعبير عن أرائه و تعبيد له الطريق لممارسة السياسة من خلال انخراطه في المنظومات السياسية المستحدثة من أجله”، مشددا “في ذات السياق على ضرورة ” تمسك الشباب بالأمل و النضال السياسي”.

وأعتبر السيد حيداوي أن ” البلاد تشهد تغيرا ملموسا و خاصة في ظل عودة الأمل من خلال تعهدات السلطة على غرار القرارات التي أقرها رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، و التي ما فتئت تتحقق تدريجيا”، داعيا إلى ”ضرورة تحلي الشباب بروح التآزر للنهوض بالبلاد بدء من الاستغلال الأمثل لما يخصهم من قرارات وتدابير على غرار المقاولاتية والمؤسسات الناشئة و المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و كذا المقاول الذاتي والحاضنات”.

وسيسمح هذا المنتدى الجهوي حسب السيد حيداوي” بتعزيز قدرات الشباب و تنمية مهاراتهم و تعزيز روح المواطنة لديهم و تطوير آليات مشاركة الشباب في الحياة العامة”.

من جهته، عبر وزير الشباب و الرياضة خلال مداخلته أن دائرته الوزارية تسعى مع مختلف شركائها إلى إعداد و تنفيذ مختلف البرامج التي تهتم بالترقية النشاط الشبابي و الرياضي و تجسد التعليمات التي أسداها السيد رئيس الجمهورية لضمان مشاركة الشباب الفعالة لتحقيق التنمية المستدامة في ظل التحديات الإقليمية والدولية.

وأضاف الوزير أنه من الضروري الاستثمار في الطاقات الشابة و رفع وتيرة الاهتمام بالشباب بالداخل والخارج والاستفادة من قدراتهم و إبداعاتهم، مذكر أن المجلس الأعلى للشباب الذي انطلقت ورشات إنشائه ضمن مخطط عمل وزارة الشباب و الرياضة للإرساء و ترسيخ الإرادة السياسية في خلق منبر للشباب وجعله شريكا استراتيجيا لقطاع الشباب والرياضة.

وتم خلال هذا المنتدى الجهوي تنشيط جلسات حوارية بمشاركة وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار حيث حملت الجلسة الأولى عنوان “جهود الدولة الجزائرية في ترقية المشاركة السياسية لدى الشباب” فيما حملت الثانية عنوان “تمكين الشباب، الطريق نحو تنمية وطنية و محلية متكاملة”.