أكدت شركة الخطوط الجوية الجزائرية, يوم الإثنين في بيان لها, أن الظروف المناخية الإستثنائية التي تعرفها بعض الولايات الجنوبية هو سبب تأخر أو إلغاء بعض الرحلات نحو الجنوب, مبرزة أن مصالحها تعمل جاهدة لضمان العودة إلى الجدول الزمني المعتاد في أقرب وقت ممكن.

وجاء في البيان : “نظرا للظروف المناخية الاستثنائية التي تعرفها بعض الولايات الجنوبية, نود أن نوضح لزبائننا الكرام أن تأخر أو إلغاء بعض الرحلات يرجع بالأساس إلى ارتفاع درجة الحرارة أو الرياح الرملية الشديدة التي تمنع إقلاع وتحليق طائراتنا”.

كما أكدت الجوية الجزائرية أن “هذا الوضع الطارئ والاستثنائي الخارج عن نطاقنا هو ما يحول بيننا وبين ديمومة عمليات نقل زبائننا الكرام”, مشددة على أن “سلامة وأمان زبائننا يعتبر بالأساس أولويتنا القصوى في حركة سير رحلاتنا”.

وأضافت الشركة أن فرقها “تعمل على مدار الساعة على متابعة الأحوال الجوية والتنسيق مع الهيئات المعنية لضمان تحديثات دقيقة وفورية حول الأحوال الجوية والتغيرات التي قد تؤثر على الرحلات”, متعهدة بتقديم أقصى ما في وسعها لضمان العودة إلى الجدول الزمني المعتاد “في أقرب وقت ممكن”.

بالإضافة إلى ذلك, يقول البيان, “تحرص مصالحنا على توفير البدائل الممكنة لمساعدة زبائننا الكرام خاصة ذوي الظروف الخاصة, للالتحاق بوجهاتهم في أقرب الآجال, حيث نعمل على توفير خدمات إضافية لدعم المسافرين المتضررين, بما في ذلك الإقامة في الفنادق عند الضرورة وتسهيل إجراءات إعادة الحجز”.