الجزائر – أحيت جمعية “الفخارجية” مساء أمس الأربعاء حفلا موسيقيا إضافة إلى أغان أندلسية أمام جمهور غفير نسبيا وهذا في إطار البرنامج الترفيهي لديوان رياض الفتح المسطر خلال شهر رمضان .

وقد ادى حوالي ثلاثين موسيقيا لفرقة الفخارجية بقاعة ابن زيدون التابعة لديوان رياض الفتح على مدار ساعتين من الزمن برنامجا من ثلاثة أجزاء “نوبة غريب” و مقطوعات من النوع ” العروبي” و ” المديح”.

وبدأ العازفون أدائهم بأغنية “نوبة غريب” بمختلف ايقاعاتها و ألحانها المتنوعة.

ومن ضمن المقطوعات المقدمة ” ليلة الأنسي” و “يا مقبل” و “يا هاجري” و “يا منية القلبي” التي أدتها بشكل منفرد سارة بلعسلوني  والفنانين هانية سعدي وعلال رمضاني ومحمد هشام حساني.

كما صفق الجمهور مطولا لعبد الوهاب نفيل على آلة الرباب و على طريقة الموال الذي زين الصمت بصوت حاضر وكامل.
ونشط رفقاء منال مخبي على الكمان و راضية بن رزوق على البيانو ويونس فليسي على الدربوكة الجزء الأخير بأداء “يا صاحب الغمامة”و ” يا من بالأوزار” و ” بالصلاة على محمد”.

وقد صفق الجمهور مطولا لأداء الفخارجية المكونة من ” ثلاثة اجيال” بدءا من الشيخ إسماعيل بوكارانة على ألة الناي إلى الصغيرة ليسيا ديرامشي (10 سنوات) على آلة الكمان.

ومنذ تأسيسها سنة 1981، تعمل جمعية “الفخارجية” للموسيقى الأندلسية على حماية و ترقية هذا النوع من الموسيقى الكلاسيكية.

وسمحت جودة التكوين الذي يقدمه دائما الشيوخ الكبار بهذه الجمعية بتحسين مستوى العديد من تلاميذها حيث أصبحوا محترفين ومشهورين يحتلون حاليًا صدارة المشهد الفني على غرار المطرب الكبير حميدو.
ويتواصل العرض الفني الذي سطره ديوان رياض الفتح في قاعة ابن زيدون خلال سهرات شهر رمضان اليوم الخميس بحفل لموسيقى الجاز المتوج للقاءات التي نظمتها مؤخرا الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي في فيلا دار عبد اللطيف بمناسبة اليوم العالمي لموسيقى الجاز المصادف ل 30 أبريل من كل سنة.

وكـالة الأنباء الجزائرية