نيويورك – اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء أمس الثلاثاء، قرارا بعنوان “حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير”، بأغلبية ساحقة، حيث حصل القرار على تأييد 172 دولة، وعارضته  4 دول وهي: (الولايات المتحدة، الكيان الصهيوني، وميكرونيزيا، وناورو)، وامتنعت 10 دول عن التصويت.

ويعيد هذا القرار التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره بما في ذلك الحق في أن تكون له دولته المستقلة فلسطين، ويحث جميع الدول والوكالات المتخصصة ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة على مواصلة دعم الشعب الفلسطيني ومساعدته لنيل حقه في تقرير المصير في أقرب وقت.

ويشدد القرار أيضا على الضرورة الملحة للقيام، دون تأخير، بإنهاء الاحتلال الصهيوني الذي بدأ في عام 1967، وتحقيق تسوية سلمية عادلة ودائمة وشاملة بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني، استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومرجعيات مدريد، ومبادرة السلام العربية، وخطة خارطة الطريق لإيجاد حل دائم للصراع الصهيوني الفلسـطيني على أسـاس حل الدولتين، كما شدد على ضرورة احترام وصـون وحدة كامل الأرض الفلسـطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية وتلاصقها وسلامتها.

وعقب التصويت، عبر رياض منصور، المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، عن عميق شكره للدول التي صوتت لصالح القرار، مشيدا بالتأييد الساحق له، مما يدل على أن المجتمع الدولي يدعم وبقوة حقوق الشعب الفلسطيني في كافة جوانبها، وخاصة في خضم العدوان الهمجي الصهيوني على أهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية، ومؤكدا على ضرورة إلزام الكيان الصهيوني بتنفيذ هذه القرارات.