نواكشوط- استقبل وزير المالية, لعزيز فايد ووزير التجارة وترقية الصادرات, الطيب زيتوني, يوم الاربعاء بنواكشوط (موريتانيا), من طرف الوزير الاول الموريتاني, محمد ولد بلال مسعود, بحضور وزير المالية الموريتاني, اسلمو ولد محمد امبادي, ووزير التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة الموريتاني, لمرابط ولد بناهي.

وعقب الاستقبال, الذي جرى بمقر الوزارة الأولى الموريتانية, بحضور سفير الجزائر بموريتانيا, محمد بن عتو, ورئيس مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري, كمال مولى, أوضح السيد فايد أن اللقاء تمحور حول تدشين “بنك الاتحاد الجزائري” (Algerian Union Bank (AUB، وكذا افتتاح معرض دائم للمنتجات الجزائرية، اليوم الاربعاء, بالعاصمة الموريتانية نواكشوط, مبرزا أن هذه الإنجازات “لا تعتبر غاية, بل بداية لتكثيف التعاون في مختلف القطاعات بين البلدين”.

وأشار السيد فايد أيضا أن “بنك الاتحاد الجزائري” سيمول, على المدى المتوسط, مشاريع استثمارية بموريتانيا.

كما تم, خلال اللقاء, التطرق الى امكانيات تكوين اطارات موريتانية بالجزائر, يقول وزير المالية, مؤكدا توفر الجزائر على امكانيات التكوين في قطاع المالية وكذا مجالات أخرى.

من جهته, اعتبر وزير المالية الموريتاني أن زيارة العمل لوزير المالية ووزير التجارة وترقية الصادرات سمحت بوضع لبنة جديدة للعلاقات بين البلدين, مبرزا أن “بنك الاتحاد الجزائري” و المعرض الدائم للمنتجات الجزائرية بنواكشوط “سيلعبان دورا مهما في التقارب بين البلدين على جميع الاصعدة”.

وأضاف الوزير الموريتاني أن هذا التقارب “من شأنه فتح أسواق دول الساحل للمستثمرين الجزائريين”, معربا, من جهة أخرى, عن رغبة موريتانيا في الاستفادة من الخبرة الجزائرية في عديد المجالات عبر تكوين الاطارات الموريتانية.

جدير بالذكر أن مراسم تدشين “بنك الاتحاد الجزائري” جرت تحت إشراف كل من وزير المالية، لعزيز فايد، ووزير التجارة و ترقية الصادرات، الطيب زيتوني، الى جانب وزير المالية الموريتاني، إسلمو ولد محمد امبادي، و وزير التجارة و الصناعة و الصناعة التقليدية و السياحة الموريتاني، لمرابط ولد بناهي، ومحافظ البنك المركزي الموريتاني، محمد الأمين ولد الذهبي، بحضور سفير الجزائر بموريتانيا، محمد بن عتو ورئيس مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري, كمال مولى, ورئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد.

ويعتبر بنك الاتحاد الجزائري، الذي يقع بقلب العاصمة نواكشوط، ثمرة شراكة لأربعة بنوك عمومية جزائرية هي القرض الشعبي الجزائري (بنسبة 40 بالمئة من رأس المال), بنك الجزائر الخارجي (20 بالمئة), البنك الوطني الجزائري (20 بالمئة) وبنك الفلاحة والتنمية الريفية (20 بالمئة)، برأس مال قدره 50 مليون دولار.

كما تم أيضا, اليوم الأربعاء  بالعاصمة الموريتانية نواكشوط, افتتاح معرض دائم للمنتجات الجزائرية، تابع للشركة الجزائرية للمعارض و التصدير(صافكس)، يحمل اسم “تصدير” ويمثل عدة قطاعات, من شأنه دفع التبادل التجاري بين الجزائر و موريتانيا و باقي الدول الافريقية.

وأج