الجزائر – تعتبر الجزائر التي تتمتع بمزايا كثيرة في عديد المجالات, قطبا جذابا للمستثمرين العرب من خلال مشاريع هامة تم تحقيقها في عديد القطاعات و نوايا استثمارية متزايدة.

وتعد قطر التي تعتبر واحدة من أهم المستثمرين في الجزائر ضمن الدول العربية الحاضرة بقوة في البلد من خلال استثمارات معتبرة لا سيما في قطاع الصناعة و المواصلات السلكية و اللاسلكية.

و قد شهد التعاون الثنائي نقلة نوعية خاصة بعد إنشاء مجمع “الجزائرية القطرية للصلب” (Algerian Qatar Steel) في منطقة بلارة (جيجل) الذي يعد شراكة مثمرة بلغت قيمتها 2 مليار دولار.

و يعتبر هذا المركب الذي من المتوقع أن تصل طاقة إنتاجه إلى 2 مليون طن في سنة 2022 من حديد البناء و منتوجات الصلب الاخرى، بمثابة مشروع مشترك بين Qatar Steel international “قطر ستيل انرناشيونال” (49 بالمئة) و مجمع إيميتال (46 بالمئة) و الصندوق الوطني للاستثمار (5 بالمئة).

و في مجال المواصلات السلكية و اللاسلكية, فإن عدد المشتركين في متعامل الهاتف النقال “أوريدو” المتواجد بالجزائر منذ 2004 و الذي يحتل المركز الثالث في السوق الجزائرية بلغ لحد اليوم 12,5 مليون مشترك في تكنولوجيات الجيلين الثالث و الرابع. و علاوة على ذلك, هناك نحو 15 مؤسسة إماراتية ناشطة في الجزائر.

و يؤكد مشروع مصفاة الألمنيوم الواقع ببني صاف بقيمة 5 مليار دولار و مشروع إنتاج الحليب بتيارت ومشروع انجاز محطة كهربائية (حجرة النص بسعة 1200 ميغاوات) بقيمة 1 مليار دولار التوجه الجديد للاستثمارات الإماراتية في الجزائر.

و منذ بضعة سنوات, انطلقت ديناميكية جديدة للتعاون الاقتصادي الثنائي في مجال الصناعة والمناجم مع تحديد المجالات الرئيسية ذات الاهتمام المشترك منها الصناعة الميكانيكية و معالجة النفايات الصلبة و المناولة وصناعة الألمنيوم.

و في المجال الفلاحي, تميزت العلاقات الجزائرية-الإماراتية بالتوقيع على برتوكول اتفاق بين مجموعة “Agrodiv” والشركة الإماراتية “Elite Agro LLC” قصد تطوير مزارع نموذجية خاصة بإنتاج الحبوب والأعلاف والفواكه والخضر.

و لا يمكن استثناء الاستثمار الأردني في الجزائر حيث تنشط ثلاثة مصانع أردنية في مجال صناعة الأدوية علما أنها بدأت في تصدير منتوجاتها نحو البلدان الإفريقية. و تتواجد الأردن أيضا من خلال بنكين و هما البنك العربي وبنك الإسكان.

أما الشراكة الاقتصادية بين الجزائر والمملكة العربية السعودية فقد تميزت بالتوقيع على عدة اتفاقات استثمار لاسيما في الصناعة الكيميائية و الصيدلانية و الصناعة الغذائية.

و كان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون قد اكد شهر يوليو الماضي على “الحرص الدائم” للجزائر على استقطاب استثمارات البلدان الشقيقة و الصديقة لاسيما  البلدان العربية على غرار قطر و العربية السعودية.

وكـالة الأنباء الجزائرية