الجزائر – أصدرت دار النشر ” البيازين” مؤخرا كتابا مصورا يسلط الضوء على التراث الثقافي و السياحي للجزائر و تاريخها بعنوان ” الجزائر”  و هو متوفر باللغات الثلاث العربية و الفرنسية و الانجليزية.

و يقترح هذا الكتاب من 492 صفحة أيضا عينة من الثروة الثقافية للجزائر و تنوعها.

كما يقترح الكتاب لمحة عن تاريخ الجزائر لما قبل التاريخ إلى يومنا هذا مرورا  بعهد المماليك النوميديين و مجيئ الاسلام  و وصاية الجزائر وكذا فترة الاستعمار الفرنسي و مقاومة الشعب الجزائري ضد الاحتلال.

كما يعرض الكتاب الثروات الطبيعية و الاقتصادية للبلاد فضلا عن التنوع الثقافي و قائمة العناصر المادية وغير المادية للتراث الجزائري المدرجة في قوائم التراث العالمي للإنسانية.

و يسلط الكتاب أيضا الضوء على الإنتاج الثقافي الجزائري الوفير حيث يخصص العديد من المساحات لرواد الأدب و المسرح و السينما و الموسيقى و الفنون التشكيلية إضافة إلى فصل غني يبرز الحرف التقليدية و الحلي و الأزياء التقليدية.

و يهدف الجزء الكبير من كتاب “الجزائر” إلى تعريف القراء بالإمكانيات السياحية المعتبرة التي تزخر بها البلاد من خلال إعطاء لمحة عن كل مدينة وعرض لأهم مؤهلاتها ومعالمها و متاحفها و تقاليدها .

و تم التركيز بشكل خاص على مدينة الجزائر و وهران و تلمسان و تيارت و تيبازة و قسنطينة و سطيف قبل أن يأخذ العديد من المساهمين في الكتاب قرائهم في رحلة إلى جنوب الجزائر الكبير و ثرواته.

و من بين ما تضمنه هذا الفصل طاسيلي ناجير الذي يعتبر أكبر متحف مفتوح في العالم  و وادي مزاب المدرجين في قائمة التراث العالمي للإنسانية و واحات شمال الصحراء و الزوايا أو الأهقار  بمناظره الطبيعية و تقاليده .

للعلم فان دار النشر “البيازين” المتخصصة في الدليل السياحي والتراث المادي, سبق و أن أصدرت دليلا حول مدينة وهران و قسنطينة و ميلة و البليدة.

كما نشرت ” البيازين” سنة 2018 ترجمة للقصيدة الغنائية ” البردة” التي ألفها الإمام شرف الدين البصيري في القرن ال13 اضافة إلى ترجمة معاني الآيات وشرحها من القرآن الكريم من توقيع كمال شكات و الصحفي و الكاتب و المترجم مسعود بوجنون .

وكـالة الأنباء الجزائرية