التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة نيس الفرنسية، 10 أشهر سجنا، مع وقف التنفيذ، مع غرامة مالية تقدر بـ45 ألف يورو، ونشر الحكم على موقع أنستغرام لمدة شهر، ضد الدولي الجزائري، يوسف عطال، بتهمة التحريض على العنف والكراهية، وهذا خلال جلسة المحاكمة التي جرت أمس الإثنين، بمحكمة نيس الفرنسية، التي أرجأت النطق بالحكم النهائي إلى الـ 3 جانفي القادم.

وكانت محاكمة الدولي الجزائري قد انطلقت، زوال اليوم الإثنين، بتهمة “التحريض على الكراهية بسبب الدين”، بعد نشره مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان صهيوني وحشي منذ 7 أكتوبر الماضي.

يذكر أن عطال تم اعتقاله يوم 23 نوفمبر الماضي، لاتهامه ببث خطابات تساهم في إثارة الكراهية قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد دفع كفالة قدرها 80 ألف يورو مع استدعائه للمثول أمام محكمة الجنايات اليوم الاثنين.

والتمس النائب العام بمحكمة نيس تسليط عقوبة السجن لمدة 10 أشهر بحق عطال، وتغريمه 45 ألف يورو، بينما طالب محامي اللاعب إسقاط التهم الموجهة إليه، مؤكدا أن القضية تم تضخيمها.