الجزائر – كشف رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني، نور الدين بن براهم، يوم السبت بالجزائر العاصمة، أن المنتدى الوطني للمجتمع المدني المقرر تنظيمه نهاية ديسمبر المقبل، يرمي إلى وضع خريطة عمل للمرصد ترتكز على ضرورة مواكبة المجتمع المدني للتحول الرقمي وتنويع مصادر تمويل الجمعيات.

و خلال إشرافه على افتتاح الاجتماع التحضيري لهذا المنتدى, أوضح السيد بن براهم أن هذا المنتدى الذي سيشهد مشاركة 900 جمعية وخبراء متعاملين اقتصاديين, يهدف إلى “وضع خارطة عمل للمرصد الوطني للمجتمع المدني ,تتمحور حول تفعيل دوره المحوري في التنمية المحلية والتجسيد الميداني للمواطنة الفعالة لاسيما من خلال تطبيق آليات الديمقراطية التشاركية”.

كما يرمي إلى “تفعيل قنوات الحوار بين مكونات المجتمع المدني ومختلف الشركاء وكذا البحث عن أفضل الممارسات لمرافقة الجمعيات”.

و أوضح السيد بن براهم أن المشاركين في هذا الاجتماع التحضيري, يعكفون على دراسة ثلاثة ملفات وهي “الحوار الحر كأداة للمواطنة الفاعلة والمشاركة في التنمية المحلية”, “دور المجتمع المدني في التحول الرقمي لتحقيق التنمية المحلية” و” الاقتصاد الاجتماعي التضامني و المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات لدعم جمعيات المجتمع المدني”.

و ذكر في هذا الصدد بالتعليمات التي أسداها رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, المتعلقة بفتح قنوات الحوار بين ممثلي المجتمع المدني وولاة الجمهورية قصد المشاركة في التسيير المحلي للشأن العام.

كما ابرز المتحدث أن ملف دور المجتمع المدني في التحول الرقمي يسعى إلى تكييف نشاط هذا الأخير مع المستجدات الحاصلة في المجال الرقمي و الرفع من مستوى أدائه من خلال استغلال تكنولوجيات الإعلام والاتصال, مع التركيز على ضرورة تكوين العنصر البشري في هذا المجال الهام. أما فيما يخص الموضوع  الاخير فهو يهدف لإبراز أهمية مساهمة الجمعيات في المشاريع الاقتصادية وتنويع بذلك مصادر تمويلها لترقية أدائها.

و بالمناسبة, أعلن السيد بن براهم, عن تنظيم دورة تكوينية لفائدة الجمعيات, تتمحور حول حماية مكونات المجتمع المدني من المال الفاسد وتبيض الأموال وذلك يوم 28 نوفمبر بولاية تيبازة.