البليدة – استحسن مواطنو البليدة استئناف نشاط المصعد الهوائي الرابط بين منطقة بني علي و الشريعة (البليدة) أمس الثلاثاء خاصة و أنه يتزامن مع فصل الصيف الذي يعرف توافدا كبيرا على هذه المنطقة السياحية الجبلية .
وعبر مواطنون ، إقتربت منهم وأج ، عن إستحسانهم لاستئناف نشاط المصعد الهوائي في خطه الرابط بين بني علي- الشريعة , بعدما كان يقتصر عمله منذ أكثر من ثلاثة أشهر فقط على محطة البليدة – بني علي, مما كبد السكان و الزوار على حد سواء مشقة الصعود إلى مرتفعات الشريعة عن طريق مركبات تنشط بطريقة غير شرعية و تلزمهم دفع تكاليف إضافية .

و في هذا الصدد ، ذكر أحد سكان بلدية الشريعة الجبلية التي تبعد عن مقر الولاية ب 18 كلم أن غياب هذه الخدمة من النقل تسببت لهم في عناء كبير و أجبرتهم يوميا على دفع مبلغ 200 دج ذهابا و إيابا لبلوغ مقصدهم بما فيها مقرات عملهم و ذلك في ظل غياب حافلات نقل عمومية أو حتى تابعة لخواص بسبب طبيعة الطريق الوطني رقم 37 الرابط بين البليدة و الشريعة المتميزة بمنحدراتها الشديدة و الضيقة.

واسترسل قائلا أن “عودة هذه الوسيلة من النقل ستمكننا من بلوغ مقاصدنا بكل سهولة و في وقت قصير”.

ولوحظ بمحطة المصعد الهوائي للبليدة توافد العديد من المواطنين أغلبهم من خارج الولاية قصدوا سوق “محمد قصاب” (الذي يتميز بشهرة كبيرة) و المقابل لمحطة المصعد الهوائي, للاستفسار عن مواقيت عمل هذه الوسيلة.

وفي هذا الإطار ، ذكرت سيدة من ولاية الشلف أن “إستئناف نشاط التيليفريك شجعها على التفكير في جبال الشريعة كإحدى الوجهات السياحية لعائلاتها خلال العطلة.

و ذكرت أخرى أن قضاء يوم كامل في أحضان الطبيعة بعيدا عن ضوضاء الشواطئ و المدن الكبرى سيكون له حتما طعما خاص لافتة إلى أن خدمة المواصلات التي يضمنها المصعد الهوائي ستغنيها عن استخدام سيارات النقل غير القانونية و المكلفة.

وقال مواطن آخر أنه يفضل الصعود إلى مرتفعات الشريعة عبر هذه الوسيلة رغم امتلاكه لسيارة خاصة لما تضمنه عربات المصعد الممتدة على مسافة 3ر7 كلم من مناظر طبيعية خلابة تسر النفس و العين.

وسيكون بإمكان سكان بلدية الشريعة خصوصا و البليدة عامة و جميع الزوار من ربوع الوطن و خارجه بصفة عامة ، الصعود إلى مرتفعات الشريعة الجبلية عن طريق هذه الخدمة و ذلك وفق المواقيت الخاصة بفصل الصيف الممتدة من 08 صباحا إلى 18:30 مساء و ذلك يوميا من الاثنين إلى الخميس فيما تمتد أوقات عمله يومي الجمعة و السبت من 8:30 صباحا إلى 18:30 مساء ، أما يوم الأحد فقد خصص للصيانة.
وبدورها ، تفاعلت العديد من صفحات التواصل الإجتماعي المهتمة بالشأن المحلي مع  الخبر من خلال نقله على نطاق واسع مدعمين منشوراتهم بالعديد من النصائح التي تدعو مستعمليه إلى الحفاظ على النظافة و البيئة و الآداب العامة.

 

دعوات للحفاظ على المصعد و على الحظيرة الوطنية للشريعة من الحرائق

 

و بالموازاة مع إستئناف نشاط المصعد الهوائي, دعا مسؤولون و مواطنون إلى الحفاظ على هذا المكسب التنموي من عمليات التخريب التي قد تطاله و كذا إلى حماية المحمية الطبيعية للشريعة “رئة المتيجة” من خطر حرائق الغابات الذي يهددها كل فصل صيف.

و في هذا السياق، حث مدير النقل إيدير رمضان شريف, المواطنين على التحلي بروح المسؤولية والمحافظة على هذا المكسب التنموي من شتى عمليات التخريب التي قد تطاله و كذا التحلي بثقافة الإبلاغ عن أي عمل مشبوه بالمنطقة قد يحرم مستعملي هذه الوسيلة من الخدمة التي يقدمها.

وذكر المتحدث بعمليات التخريب التي تعرض لها المصعد في خطه الرابط بين البليدة و بني علي نهاية شهر أبريل الفارط والتي تسببت في توقف نشاطه لفترة قبل أن يتعرض لعملية مماثلة منتصف شهر يونيو مست سرقة قرابة 300 متر من الكوابل الكهربائية, كبدت المؤسسة المكلفة بتسييره خسائر مالية كبيرة قدرت ب6 مليون دج.
من جهته، قال رئيس بلدية الشريعة سمير سماعيلية أنه من شأن دخول هذه الوسيلة حيز الخدمة مجددا أنه يساهم في إنعاش المنطقة سياحيا و يشكل عامل جذب سياحي للمواطنين من مختلف ربوع الوطن خاصة و أن مصالحه سطرت برنامجا ثقافيا ثريا لفائدتهم .

إقرأ أيضا:نقل: استئناف الاستغلال التجاري للمصعد الهوائي للبليدة

ويتعلق الامر، استنادا للسيد سماعيلية، ببرمجة كل يوم خميس لسهرات فنية وثقافية يحييها فنانون في شتى الطبوع الفنية (الاندلسي والشعبي والمديح والعصري) بالتنسيق مع مديرية الثقافة، ينتظر أن تسجل إقبالا كبيرا للعائلات.

وبخصوص التدابير المتخذة لحماية المحمية الطبيعية من خطر الحرائق الذي قد يتسبب فيه استهتار بعض المواطنين بهذه الإجراءات، أشار المتحدث إلى تعزيز المنطقة هذه السنة بوحدة للحماية المدنية تضمن التدخل السريع في حال نشوب الحرائق و كذا تواجد الرتل المتنقل بها علاوة على مركز مراقبة دائم تابع لمصالح الغابات تم فتحه على مستوى منطقة “حق افرعون” يضمن المداومة و الحراسة 24 / 24ساعة.

و لفت إلى الحملات التحسيسية التي تقوم بها الجهات الوصية بالتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني لفائدة زوار المنطقة لحملهم على ضرورة احترام قواعد المكان.

كما ذكر الزوار بالقرارات الولائية والبلدية الصادرة في مسعى الحفاظ على المحمية الطبيعة من الحرائق والمتعلقة بالخصوص بمنع التخييم العشوائي و إشعال مواقد الشواء في الوسط الغابي علاوة على منع التجوال ليلا بدء من الساعة 10 إلى الساعة السادسة صباحا.

APS