الجزائر – أكدت اللجنة المنظمة للبطولة الافريقية لكرة القدم للمحليين-2022 (المؤجلة الى 2023)، والمقررة بالجزائر (13 يناير-4 فبراير)، يوم الثلاثاء، أن نسبة الجاهزية تفوق الـ 95 بالمائة في انتظار بعض اللمسات الاخيرة لإنجاح الحدث الكروي القاري.

و أوضح رئيس اللجنة, رشيد أوكالي, خلال جلسة استماع مع لجنة الشباب والرياضة والنشاط الجمعوي للمجلس الشعبي الوطني, قائلا “فيما يخص المنشآت يمكن القول أنها بلغت أو فاقت نسبة جاهزيتها 95 بالمائة ولم تبق سوى بعض اللمسات الأخيرة, سيما بملعب عنابة الذي سيكون جاهزا خلال الايام القليلة المقبلة”.

كما أكد من جهته عضو اللجنة ومستشار وزير الشباب والرياضة عامر منسول بأن “ملاعب قسنطينة, براقي ووهران جاهزة فيما يتواجد ملعب عنابة في آخر اللمسات.
كما تم تجهيز كل مدينة معنية بالتنظيم بثلاثة أو أربعة ميادين للتدريب منها معشوشبة طبيعيا ومنها مهجنة”.

من جانب آخر, أفاد أوكالي أن “الأندية المحلية  التابعة للمدن التي ستحتضن الحدث الكروي القاري, ستلعب مباراة واحدة في الملاعب المعنية بالحدث, بغية تجريب جاهزيتها, فضلا عن آخر مقابلة ودية يخوضها المنتخب المحلي مطلع يناير القادم بأحد هذه الملاعب”.

و ردا على أسئلة أعضاء لجنة الشباب والرياضة والنشاط الجمعوي, كشف ذات المسؤول أن “مبلغ تنظيم المنافسة بشكل تقريبي بلغ  2 مليار و 600 مليون دينار جزائري”.

و فيما يخص التذاكر ودخول الأنصار,  طمأن ذات المسؤول قائلا “لن يكون هناك إشكال خلال عملية دخول الانصار, بما أن التذاكر ستكون من نوعية عالية الجودة لتفادي التزوير, والتسجيل يكون عبر أرضية الكترونية, ومن لا يمتلك تذكرة فلن يسمح له بلوغ الملعب ويعود أدراجه من مسافة بعيدة عن المنشأة الرياضية”.

و حول تقنية الفيديو المساعد الـ”فار” فقد “تم اتباع دفتر الشروط المعمول به من طرف الكونفدرالية الافريقية (كاف), اضافة الى جلب شركة اوروبية لتوفير أحسن جودة, وهذه التقنية ستتوفر في جميع اللقاءات بمعدل 17 كاميرا في كل مباراة”.

و حول الاخراج التلفزيوني فقد افاد أوكالي انه “تم جلب معدات من شركات عالمية من أجل تقديم صورة عالية الجودة”.
و من جهته أخرى قال المتحدث ان مباريات الدور ربع النهائي ستقام في ملاعب المدن الأربعة, فيما يقام الدور نصف النهائي بمدينتي الجزائر ووهران.

و أفاد رئيس اللجنة أن “كل الظروف مهيأة كالفنادق, الاطعام, النقل, المخصص للوفود ووسائل الاعلام وحتى الانصار المتوافدين الى الملاعب, حيث سيوفر الولاة كل الظروف الضرورية, فضلا عن تسخير 200 عنصر متطوع لإنجاح الحدث”.

و في الشق الصحي “فستكون هناك إجراءات منذ وصول الوفود الى المطار من خلال الخضوع الى الكشف عن فيروس كورونا, اضافة الى توفير مصحات صغيرة على مستوى الفنادق التي تأوي المنتخبات”.

و حول عملية التسويق الرياضي, فقد جهزت اللجنة المنظمة “ومضات لهذا الحدث ونشيد خاص بالبطولة, في انتظار اختيار التميمة الخاصة بالمنافسة, مع ترقب إطلاق الموقع الخاص باللجنة المنظمة قريبا”.

و خلال فترة البطولة سيتم تسخير أماكن للأنصار الذين لم يسعفهم الحظ لاقتناء تذاكر من اجل متابعة اللقاءات في الساحات الكبرى بشاشات كبرى.

أما الجانب السياحي فهو الآخر سينال حقه, حيث سيكون الضيوف معنيون بزيارات سياحية لبعض مدن الجنوب.

و في الاخير, اعتبر عامر منسول, مستشار الوزير, أن تنظيم الجزائر ل”الشان” هي “فرصة مواتية من أجل إثبات قدرتنا في احتضان كأس افريقيا للأمم 2025 بعد سحب التنظيم من غينيا”.

وكـالة الأنباء الجزائرية