الجزائر – قامت وزيرة الثقافة و الفنون صورية مولوجي أمس الأحد بتدشين بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي, فضاءات فنية تمت تهيئتها و تجهيزها و تخصيصها لهواة و مهنيي الفن ال4 و هذا بحضور عدة فنانين.

و قد افتتحت وزيرة الثقافة والفنون مركز التوثيق والرقمنة المخصص من الآن فصاعدا للطلاب و الجامعيين إضافة إلى غرفة مجهزة مخصصة لعروض الرقص الكلاسيكي.

كما دشنت السيدة صورة مولوجي التي كانت مرفوقة بمدير المسرح الوطني الجزائر, محمد يحياوي, الفضاء متعدد النشاطات عبد القادر سافريي و المخصص للتدريبات الخاصة بالعروض المسرحية و الرقص و كذا لتنظيم Master Class الخاص بالممثلين وعرض مقاطع تجريبية.

و خصصت هذه المساحة أيضا لاحتضان المخبر الجزائري للتجارب والأبحاث المسرحية الذي تم إنشاؤه سنة 2020 والذي سيعمل من خلال تعاون وثيق مع المسرح الوطني الجزائري و المعهد العالي لحرف العرض و السمعي البصري التي ستضمن مرافقة المشاريع الفنية و متابعتها.

بهذه المناسبة, قامت وزيرة الثقافة و الفنون بتنصيب اللجنة الفنية و العلمية للموسم 2022-2023 .

و قد تم إطلاق أسماء فنانين و كتاب مسرحيين و مثقفين جزائريين على فضاءات على غرار نادي محمد بودية المخصص للالتقاء بين الطلبة و الفنانين و الاكاديميين.

و عقب زيارتها, حضرت الوزيرة العرض الأحادي ” قادرة على شقاها” الذي قامت بكتابته و إخراجه و أدائه نسرين بلحاج حيث تناول العرض الذي استغرق  45 دقيقة موضوع المرأة المضطهدة سيما ظروف الفنان.

و قد صفق الجمهور الذي حضر العرض مطولا  لنسرين بلحاج على أدائها.

و كانت فرقة “طاسيلي” لمدينة قسنطينة قدمت من قبل عرض شارع ” الريح في الشبك” المقتبس من التراث الشعبي العالمي,  بالساحة العمومية محمد توري قرب المسرح الوطني الجزائري.

وكـالة الأنباء الجزائرية