افتتح المهرجان الأوروبي ال24 للموسيقى مساء أمس الخميس بالجزائر العاصمة بحفل موسيقي نشطته المغنية لوبيانا, ممثلة بلجيكا وفرقة البلوز الصحراوية تيكوباوين.

و قد استقبل المهرجان الذي ينظم بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي من 27 جوان إلى 3 حويلية القادم تحت شعار “أوروبا أفريقيا” خلال أمسيته الافتتاحية, المغنية البلجيكية- الكاميرونية لوبيانا ممثلة لبلجيكا و مجموعة تيكوباوين الحاضرة لحساب الجزائر و بعثة الاتحاد الأوروبي.

و شهدت الأمسية الأولى لهذا الحدث الذي يقيم جسورا جميلة للتبادل بين إفريقيا وأوروبا حضور سفراء الوفد الأوروبي توماس ايكرت و بلجيكا ألان ليروا وكذا ممثلي مختلف البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالجزائر العاصمة و من البلدان المدعوة لهذا المهرجان.

و قد أعربت لوبيانا التي حضرت إلى الجزائر لأول مرة عن “سعادتها بالقدوم والغناء في الجزائر العاصمة أمام الجمهور المضياف” كاشفة أنها المرأة الوحيدة في إفريقيا التي تعزف على آلة الكورا.

و تولي أغاني لوبيانا اهتماما خاصا بحوار الثقافات والعلاقات الإنسانية وأصولها الأفريقية حيث أنها تغني للحب و احترام المرأة و المناظر الطبيعية في موطنها الأصلي و حتى الذكريات مع جدها.

و قد ادت المغنية حوالي عشر مقطوعات موسيقية من بينها “جربي” و ” أرض حمراء” و ” جدي” و “مامي نيانغا” التي صفق لها الجمهور طويلا.

من جهتها, خصت فرقة تكوباوين بترحيب حار حيث أطربت هذه الفرقة القادمة من ولايتي أدرار وتمنراست الجمهور بأغانيها المتنوعة و نصوصها باللغة التمشقية من بين هذه المقطوعات ” تينيري” و ” أنا صحراوي” و “ليغا زمان” و “مزوان” و ” أمزاغ” استذكارا لتنوع التراث لثقافي الجزائري.

و يشارك في هذا الحدث الثقافي 13 بلدا من بينها بلجيكا و فنلندا و ألمانيا و المجر و إيطاليا و سلوفينيا التي تشارك لأول مرة.

و يهدف هذا الموعد السنوي المنظم منذ سنة 2000 من طرف بعثة الاتحاد الأوروبي في الجزائر بالتنسيق مع وزارة الثقافة و الفنون و الديوان الوطني للثقافة و الاعلام و كذا المسرح الوطني محي الدين بشطارزي إلى تعزيز الحوار بين الثقافات.

و يستقبل برنامج المهرجان سهرة اليوم الجمعة السويد مع الثنائي “سوسو وماهر سيسوكو” و إيطاليا مع “تومي كوتي”.