إنطلقت أشغال منتدى الأعمال الجزائري-التركي, يوم الإثنين بالجزائر العاصمة, برئاسة وزير التجارة وترقية الصادرات, السيد الطيب زيتوني, مناصفة مع وزير التجارة التركي, السيد عمر بولاط.

ويعرف هذا اللقاء مشاركة 300 متعامل اقتصادي جزائري من القطاعين العمومي والخاص وأكثر من 200 رجل أعمال ورئيس مؤسسة من تركيا, حسب المنظمين.

ويهدف هذا الموعد الاقتصادي إلى إعطاء دفع جديد للشراكة الاقتصادية الجزائرية-التركية واستكشاف فرص الأعمال والاستثمار بين البلدين.

كما يرتقب خلال هذا المنتدى تنظيم لقاءات أعمال ثنائية بين رؤساء مؤسسات جزائرية وتركية تنشط في مختلف المجالات, سيما الصناعة والطاقة والمناجم والطاقات المتجددة والأشغال العمومية والمنشآت القاعدية.

وتعتبر تركيا ضيف شرف الطبعة ال55 لمعرض الجزائر الدولي الذي يفتتح يوم الاثنين بقصر المعارض بالجزائر العاصمة.

يذكر أن وفدا تركيا هاما يضم رجال أعمال ورؤساء مؤسسات بقيادة نائب رئيس الجمهورية التركية, السيد جودت يلماز, قد حل أمس الأحد بالجزائر في إطار هذه المشاركة.