تم يوم الثلاثاء، على مستوى ملعب محمود روني بالعناصر (الجزائر العاصمة), إعطاء إشارة انطلاق الحملة الوطنية “تضامن رمضان”.

وتندرج هذه الحملة في إطار برنامج “بنك الطعام الجزائري” المنظم من قبل جمعية “سيدرة” بهدف تقديم يد العون إلى العائلات المعوزة في هذا الشهر الفضيل.

وفي كلمة له بالمناسبة, ثمن رئيس  المرصد الوطني للمجتمع المدني, نور الدين بن براهم، هذه المبادرة التي تكرس العملية التضامنية التقليدية في هذا الشهر الفضيل، مؤكدا أن المرصد “يقوم بمرافقة كل العمليات التضامنية للجمعيات الناشطة خلال شهر رمضان ويقدم لها الدعم اللازم”.

وأوضح أنه سيتم خلال هذه العملية التضامنية التي ستتواصل طيلة شهر رمضان، “تقديم طرود غذائية للمحتاجين وتجهيز مطاعم تضمن وجبات ساخنة لعابري السبيل والمحتاجين”.

وأضاف أن هذه الحملة “ترتكز أساسا على العمل الجواري المكثف للجمعيات المشكلة من شباب متطوع، بالتنسيق مع المؤسسات الاقتصادية التي تقدم مساهمات مالية”،  مبرزا “الديناميكية القوية” التي تشهدها مختلف الجمعيات خلال الشهر الفضيل بهدف “مساعدة المحتاجين مع الحفاظ على كرامتهم”.

بدوره, أفاد رئيس جمعية “سيدرة”, نسيم فيلالي، أنه سيتم الشروع ابتداء من اليوم في توزيع المساعدات على العائلات المعوزة عبر مختلف مناطق الوطن، مشيرا الى أن برنامج “بنك الطعام الجزائري” الذي تم اطلاقه سنة 2013 يهدف الى توزيع المساعدات الغذائية على المحتاجين.