الجزائر – تم يوم الاثنين بالجزائر العاصمة اطلاق اسم المجاهد المرحوم محمد الصالح منتوري على المدرسة العليا للضمان الاجتماعي, وذلك بمناسبة احياء اليوم الوطني للهجرة المخلد للذكرى ال61 لمجازر 17 أكتوبر 1961 بباريس.

وأشرف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي, يوسف شرفة, رفقة وزير المجاهدين وذوي الحقوق, العيد ربيقة, على مراسم التسمية, وذلك بحضور عدد من أعضاء الحكومة ومسؤولين عن هيئات وطنية وعائلة المرحوم منتوري.

وبهذه المناسبة، أكد السيد شرفة أن تسمية هذا الصرح العلمي باسم المرحوم محمد الصالح منتوري, الذي كان وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية ورئيسا للمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي, يعد عرفانا لما قدمه إبان الثورة التحريرية المجيدة وفي مسيرة البناء بعد الاستقلال.

بدوره، أكد السيد ربيقة أن اطلاق اسم المجاهد منتوري على هذا الصرح العلمي يخلد ذاكرة هذا الرمز الذي “أدى واجبه إبان الثورة التحريرية وبعد الاستقلال”, منوها بمسيرته “الحافلة بالعمل الدؤوب في خدمة وطنه ستظل الأجيال تذكرها وتجعلها قدوة لهم”.

وبنفس المناسبة، تم تكريم عائلة المرحوم محمد الصالح منتوري التي ثمنت هذه المبادرة التي تعد عرفانا وتقديرا للفقيد.

وكـالة الأنباء الجزائرية