الجماعات المحلية: إدماج أزيد من 64 ألف عون في إطار أجهزة المساعدة على الإدماج المهني

الجزائر – كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، يوم الخميس بالجزائر العاصمة، أنه تم إدماج 64155 عون في إطار إدماج المستفيدين من أجهزة المساعدة على الإدماج المهني والإدماج المهني لحاملي الشهادات بقطاع الجماعات المحلية.

و في رده على سؤال شفوي خلال جلسة علنية بمجلس الأمة, ترأسها رئيس المجلس, صالح قوجيل, وبحضور وزيرة العلاقات مع البرلمان بسمة عزوار, أفاد السيد بلجود أن مصالحه “اتخذت عدة إجراءات للسير الحسن” لقطاع الجماعات المحلية والمؤسسات تحت الوصاية, لاسيما المدارس, مبرزا أن قطاعه يعرف “عمليتين نوعيتين لسد احتياجات التوظيف, والممثلة في إدماج المستفيدين من أجهزة المساعدة على الإدماج المهني والإدماج المهني لحاملي الشهادات”.

و أضاف في نفس السياق, أن هاتين العمليتين شملت “لغاية الآن, إدماج 64155 عون من بين 131654 عون, منهم أكثر من 17 ألف عون في مناصب الأعوان المهنيين”, مبرزا أن هذه “العملية متواصلة وسيتم الانتهاء منها قبل نهاية السنة الجارية تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, للتكفل بهذه الفئات”.

كما ذكر الوزير بعملية تحويل عقود المستفيدين من جهاز نشاط الإدماج الاجتماعي إلى عقود غير محددة المدة, مبرزا أن هذا الجهاز “يضم أزيد من 160 ألف عون, منهم 134 ألف عون سيتم توجيههم لتدعيم البلديات”, وهو ما يمكنها من “سد احتياجاتها من الأعوان والمهنيين وعمال الطبخ والحراس بالابتدائيات”, كما أشار إلى أن هؤلاء سيخضعون لاحقا لعمليات تكوين وإعادة تأهيل.

و بخصوص ملف تسوية البنايات, أوضح السيد بلجود أنه تم “تمديد العمل” بقانون 08/15 المحدد لقواعد مطابقة البنايات وإتمام إنجازها “عدة مرات من أجل تمكين كافة المعنيين من تسوية سكناتهم”, مبرزا أنه تم لغاية شهر مايو الفارط “إيداع 909223 ملف خاص بتسوية البنايات”, وتم “قبول وتسوية وضعية 401949 ملف”, فيما “يوجد 346 ألف ملف قيد الدراسة لدى مختلف اللجان”, إلى جانب “رفضى 160475 ملف”.

كما أبرز الوزير, في نفس الإطار, أن الدولة قامت بعدة “تسهيلات لتسوية البنايات”, منها صدور مرسوم تنفيذي يتكفل بتسوية البنايات غير المطابقة لرخصة البناء, وأكد أن “المشاورات” مستمرة مع جميع القطاعات المعنية, لاسيما قطاع السكن والعمران لتسوية “الحالات الخاصة” التي تشمل “البنايات المنجزة فوق الأراضي الفلاحية والسياحية”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الجزائر تفوز وديا على إيران 2-1

الجزائر تفوز وديا على إيران 2-1

الدوحة- تغلب المنتخب الجزائري لكرة القدم على نظيره الإيراني بنتيجة (2-1 / الشوط الأول: 1-0), اليوم الأحد, بملعب “سحيم بن حمد” بالدوحة (قطر), في مباراة ودية تحضيرية تحسبا لبقية مشوار تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2023 بكوت ديفوار (23 يونيو-23 يوليو).

وافتتح المهاجم رياض بن عياد (د 43) بوابة التهديف في آخر فترات الشوط الأول لفائدة “الخضر”, قبل أن يتمكن الإيرانيون من تعديل الكفة في الشوط الثاني عبر قائدهم علي رضا جاهنبخش (د 63), غير أن العناصر الوطنية عرفت كيف تقتنص الفوز بهدف ثاني من المتألق محمد أمين عمورة (د 82).

وتأتي هذه المواجهة الودية ختاما لتربص المنتخب الوطني, أين حقّق أشبال المدرب بلماضي, انطلاقة جديدة بتصدرهم المجموعة السادسة ضمن التصفيات المؤهلة للعرس القاري, إثر فوزهم خلال الجولتين الأوليين ضد أوغندا (2-0) بالجزائر, ثم ضد تانزانيا (0-2), خارج الديار.

وسيخوض المنتخب الجزائري الجولتين الثالثة والرابعة لحملة التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا-2023, بتاريخ 19 و 27 سبتمبر المقبل في مواجهة مزدوجة أمام النيجر, في مهمة ترسيم بطاقة التأهل إلى العرس القاري بأرض كوت ديفوار.

بطاقة فنية

– البطاقة الفنية لمباراة الجزائر – إيران (2-1 / الشوط الأول: 1-0), اليوم الأحد, بملعب “سحيم بن حمد” بالدوحة (قطر), ضمن مباراة ودية تحضيرية لحساب بقية مشوار تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2023 لكرة القدم بكوت ديفوار (23 يونيو-23 يوليو):

ملعب “حسيم بن حمد” – طقس حار و رطوبة عالية – جمهور قليل – أرضية جيدة  تحكيم بقيادة الحكم الرئيسي محمد أحمد شمري (قطر), سيد علي (الكويت) و محمد محسن (الكويت), بالإضافة الى الحكم الرابع يوسف شرشاني (قطر).

الأهداف:

الجزائر: بن عياد (د43), عمورة (د 82)

إيران: علي رضا جاهنباخش (د 63)

تشكيلة المنتخبين:

الجزائر: أنتوني ماندريا – حكيم زدادكة – أحمد توبة – عبد القادر بدران (وناس/ د 61) – محمد أمين توغاي – آدم زرقان (زروقي/ د 46) – عبد القهار قادري (حماش/ د 61) – اسماعيل بن ناصر (ق) – رشيد غزال (عمراني/ د 71)  – رياض بن عياد (عمورة/ د 67) – بلال براهيمي (بلايلي/ د 61)

المدرب: جمال بلماضي

إيران: عبد زاده – مُحرمي – حاج صافي (ابراهيمي/د 46) – حُسيني – نور فقان – عزت الله (سارلاك/ د 46) – غوليزاديه (مهدي بور/ د 71) – نورولاهي (حسين زاده/ د 71) – جاهنبخش (ق) (سيد مانيش/ د 85) – تريمي – أزموم (أغاسي/ د 46)

المدرب : دراغان سكوسيش (كرواتيا).

رئيس الجمهورية يلتقي بممثلين عن الجالية الوطنية بتركيا

رئيس الجمهورية يلتقي بممثلين عن الجالية الوطنية بتركيا

انقرة- التقى رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, مساء يوم الاحد, بالعاصمة التركية انقرة, بممثلين عن الجالية الوطنية بتركيا,على هامش زيارة الدولة التي يقوم بها, بدعوة من نظيره التركي رجب طيب اردوغان.

وخلال هذا اللقاء, استمع رئيس الجمهورية الى انشغالات و اقتراحات مختلف ممثلي الجالية المقيمة بتركيا كما رد على اسئلتهم بخصوص الوضع في الجزائر و واقع العلاقات الثنائية بين الجزائر وتركيا.

وبهذا الخصوص, اكد رئيس الجمهورية على أهمية العلاقات بين البلدين, مبرزا انها “علاقات قوية جدا على جميع الاصعدة لا سيما اقتصاديا, سياسيا و تاريخيا”.

و ابرز السيد تبون بان زيارته الى تركيا كانت “ضرورية” خاصة و ان العلاقات الثنائية عرفت تطورا ملحوظا خلال السنتين الاخيرتين, مضيفا ان الجزائر “مستعدة لتطوير العلاقات مع الجمهورية التركية الشقيقة الى اعلى مستوى”.

كما لفت رئيس الجمهورية الى ان الاستثمارات التركية في الجزائر تعد في المرتبة الاولى من بين الدول التي تستثمر بها تركيا حيث بلغت اكثر من 4 مليار دولار و ان حجم المبادلات التجارية بين البلدين يتراوح ما بين 4 و 5 مليار دولار في السنة.

وبهذا الشأن, اشار السيد تبون الى رغبة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان و كل المسؤولين الاتراك بالعمل سويا مع الجزائر لرفع قيمة الاستثمارات و الولوج الى السوق الافريقية.

وفيما يخص الوضعية الاقتصادية للجزائر, طمأن السيد تبون افراد الجالية المقيمين بتركيا حول “تحسن الوضع المالي للبلاد” مما سمح بالابتعاد عن الاستدانة الخارجية لدى صندوق النقد الدولي والبنك العالمي.

“بفضل وعي الجزائريات والجزائريين تبتعد البلاد يوما بعد يوم لما برمج لها من طرف البعض الذين كانوا يزرعون اليأس و يتوقعون لجوء الجزائر الى المديونية في سنة 2020”, يقول السيد الرئيس.

وفي هذا الاطار, كشف رئيس الجمهورية عن تحسن مستوى احتياطات الصرف الخارجي التي فاقت 42 مليار دولار خلال هذه السنة و تسجيل فائض تجاري بلغ 1,5 مليار دولار خلال سنة 2021.

وفي هذا الجانب, ابرز رئيس الجمهورية بان سياسة النهوض بالاقتصاد الوطني ستتواصل على أسس متينة من اجل الرفع من الانتاج الوطني و التصدير و التقليص من الواردات, مذكرا بان الجزائر استطاعت خلال سنة 2021 الرفع من قيمة الصادرات خارج المحروقات الى اكثر من 5 مليار دولار وهذا للمرة الاولى منذ 25 سنة.

و تسعى الجزائر, يضيف الرئيس تبون, الى رفع قيمة الصادرات خارج المحروقات الى 7 مليار دولار في السنة الجارية, داعيا الجالية الوطنية الى المساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني و الاستثمار في خلق الثروة.

 

مبادرة لم الشمل : لقاء شامل للاحزاب قريبا

 

من جانب اخر, تطرق السيد تبون الى مبادرة “لم الشمل” التي اطلقها و التي اعتبرها ضرورية من اجل “تكوين جبهة داخلية متماسكة”.

و في هذا الصدد, اعلن عن انعقاد “لقاء شامل للأحزاب في الاسابيع المقبلة” بعد اللقاءات الفردية التي اجراها مؤخرا مع قادة الاحزاب، مبرزا ان هذه اللقاءات سمحت بمناقشة و تقييم العديد من القضايا.

و خلال لقائه بأفراد من الجالية الوطنية, الذي جرى في أجواء عائلية, استمع الرئيس تبون الى كل المتدخلين من الحضور, كما رد على أسئلتهم بخصوص القضايا المتعلقة بوضعية النقل الجوي و اسعار التذاكر و ظروف الحصول على الوثائق الادارية لدى مصالح القنصليات الجزائرية.

وأوضح رئيس الجمهورية ان الدولة تبذل مجهودات جبارة و تجند جميع الوسائل المادية من اجل مساعدة الجالية الوطنية بالخارج, خاصة خلال الظروف الصحية الصعبة المتعلقة بوباء كوفيد-19 حيث تم اجلاء كل الجزائريين العالقين بالخارج.

و في مجال النقل, ذكر رئيس الجمهورية بأمره المتعلق باقتناء 15 طائرة جديدة لتعزيز اسطول الخطوط الجوية الجزائرية و ذلك ما يسمح بتحسين نقل الجالية المتواجدة بالخارج.

كما اكد رئيس الجمهورية دعمه للشباب و المواصلة في الاستثمار في التكوين و التعليم, مذكرا بأن الجزائر من بين الدول القليلة في المنطقة التي توفر الظروف و الامكانيات اللازمة لدراسة اكثر من 14 مليون تلميذ و شاب جامعي.

يذكر ان اللقاء شهد حضور الوفد الوزاري المرافق لرئيس الجمهورية خلال زيارة الدولة التي يقوم بها لتركيا, و كذا سفير الجزائر بتركيا و العديد من الإطارات.

وكـالة الأنباء الجزائرية

عدة قطاعات في صلب اجتماع الحكومة

عدة قطاعات في صلب اجتماع الحكومة

الجزائر – ترأس الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، يوم الأربعاء، اجتماعا للحكومة، تم خلاله دراسة عدة ملفات تتعلق بقطاعات الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والمالية والانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، حسب ما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول، فيما يلي نصه الكامل:

“ترأس الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، هذا الأربعاء 11 ماي 2022، اجتماعا للحكومة، انعقد بقصر الحكومة.

وقد درست الحكومة خلال اجتماعها الأسبوعي النقاط الآتية:

 

في مجال الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية:

 

قدم السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية عرضا حول مدى التقدم في تنفيذ التوصيات المنبثقة عن اجتماع الحكومة مع الولاة المنعقد يومي 25 و26 سبتمبر 2021 وكذا خارطة الطريق لتجسيدها.

وبهذا الصدد, تمحور هذا العرض حول تقييم مدى تنفيذ 182 توصية، التي انعكست بإحراز تقدم ملحوظ في تنفيذ خارطة الطريق التي وضعت لتحقيقها، سواء من خلال التدابير القانونية المتخذة أو فيما يخص الجوانب المتعلقة على وجه الخصوص بما يلي:

 

(1) إعادة تنشيط الاستثمار.

(2) تكييف مختلف برامج التنمية المحلية.

(3) إصلاح أنماط تسيير الـمرافق العمومية المحلية.

(4) تسيير الأزمات على المستوى المحلي (حرائق الغابات، الشح المائي، كوفيدـ19).

و عقب العرض، ذكر السيد الوزير الأول بأن هذه المسألة تهم الحكومة ككل وطلب الإسراع في وضع التوصيات المنبثقة عن لقاء الحكومة مع الولاة حيز التنفيذ، علما أن ذلك سيخضع لمتابعة صارمة وتقييم دوري للأعمال المنجزة على مستوى كل قطاع.

 

أما في مجال المالية:

 

فقد تم تقديم عرض حول مدى تقدم برنامج تحديث ورقمنة مصالح المديرية العامة للأملاك الوطنية.

و جدير بالإشارة أن هذا البرنامج تم الالتزام به في إطار تنفيذ مخطط عمل الحكومة في مجال رقمنة أنشطة أملاك الدولة ومسح الأراضي والحفظ العقاري، وذلك من أجل استعادة الأملاك الوطنية والممتلكات العقارية لأدوارها الاقتصادية والمالية والاجتماعية الهامة.

و قد كانت النتائج الأولية المتعلقة بوضع نظام المعلومات المقرر في إطار هذا البرنامج موضوع العرض، مع العلم أن بعض الوحدات تعمل بالفعل على مستوى بعض الولايات، بينما يجري اتمام الاختبارات في ظروف الاستعمال الحقيقية، بالنسبة للأنشطة الأخرى.

و جدير بالذكر أنه تمت إتاحة منصة تسمى “العقار” منذ شهر جانفي 2022 والتي سيتم فتحها تدريجيا اعتبارا من شهر ماي 2022 للقطاعات المؤسساتية والمتعاملين الاقتصاديين والمواطنين.

و عقب العرض، حرص السيد الوزير الأول على التذكير بالتوجيهات التي أسداها السيد رئيس الجمهورية والمتعلقة بتسريع عملية تبسيط الإجراءات الإدارية وإضفاء الطابع المادي عليها، وذلك قصد تسهيل ولوج المواطنين والمتعاملين الاقتصاديين للمعلومات والعقود الإدارية.

من جهة أخرى، ذكر بضرورة إتمام عملية إعداد عقود الـملكية لفائدة الـمستفيدين من برامج السكن العمومي، طبقا للتعليمات التي أسداها السيد رئيس الجمهورية، و ذلك عقب عملية تطهير الوضعية القانونية للعقارات المعنية.

 

أخيرا، وفي مجال الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة:

 

استمعت الحكومة إلى عرض قدمه السيد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة حول مشروع إنجاز محطات توليد الطاقة الكهروضوئية بطاقة 1000 ميغاوات”SOLAR 1000 MW”، والذي تم بموجبه إطلاق دعوة للمستثمرين لإنجاز محطات الطاقة المذكورة يوم 23 ديسمبر 2021.

و قد أشير في هذا الإطار، إلى أن شركة تطوير الطاقات المتجددة “SHAEMS”، والتي تعمل كشباك موحد وواجهة مع المستثمرين المحتملين، ستتكفل باستغلال محطات الطاقة وتسويق الطاقة المنتجة.

من جهة أخرى، تم التوضيح أن دفتر الشروط المتعلق بهذا المشروع، الذي سيمكن من إنتاج 2.200 جيغاوات ساعي/ سنويا من الكهرباء المتجددة، قد اعتمد، بعنوان المرحلة الأولى من المخطط الوطني لتطوير الطاقات المتجددة، خمسة (5) مواقع لإنجاز محطات الطاقة الكهروضوئية، على مستوى خمس (5) ولايات في الجنوب.

كما تضمن دفتر الشروط التدابير الرامية إلى تشجيع وترقية تطوير الصناعة المحلية، وذلك من خلال مطالبة المستثمرين بتحقيق معدل إدماج وطني بنسبة 30%على الأقل”, وفقا لما تضمنه البيان.”

وكـالة الأنباء الجزائرية

الذكرى 49 لتأسيس البوليساريو: الشعب الصحراوي ماض تحت لواء الجبهة نحو التحرر

الذكرى 49 لتأسيس البوليساريو: الشعب الصحراوي ماض تحت لواء الجبهة نحو التحرر

الجزائر – يحيي الشعب الصحراوي، اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ 49  لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)، رائدة الكفاح الوطني، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي في معركته التحررية ونضاله من أجل انتزاع حقه في تقرير المصير والاستقرار، الذي تكفله له المواثيق الدولية.

فتحت راية الجبهة، يعقد الشعب الصحراوي العزم، لدحر المحتل، وبثقة وثيقة بقيادته وقوتها في الدفاع عن حقه الشرعي على جميع الجبهات والمستويات، سواء  الإقليمية أو الدولية.

فجبهة البولساريو ومنذ تأسيسها ذات ال10 مايو 1973، قطعت عهدا على نفسها بالاستماتة من أجل استرجاع الأرض المغتصبة، وبالموازاة مع جهودها الدبلوماسية الحثيثة للدفاع عن حق شعبها وقضيته العادلة، حيث اضطرت في ال13 نوفمبر 2020 إلى العودة إلى الكفاح المسلح عقب خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار، باعتدائه على متظاهرين مدنيين سلميين بالمنطقة العازلة بالكركرات.

ومكنت خمسة عقود من الكفاح على مختلف الجبهات، من رفع صوت الشعب الصحراوي وإيصال صيت قضيته إلى شعوب العالم، حققت خلالها الجبهة انتصارات، رافقتها انجازات كبيرة على مستوى بناء مؤسسات الدولة الصحراوية.

  == خمسة عقود من النضال المستمر ==

وجاء تأسيس جبهة البوليساريو، عقب فشل جميع أشكال النضال السلمي أمام الاحتلال الاسباني الذي قمع منذ سنة 1884 بعنف وهمجية كل أشكال المقاومة في صفوف الشعب الصحراوي التواق الى الحرية.

وتحت شعار ب”البندقية ننال الحرية” انعقد المؤتمر التأسيسي الأول للجبهة يوم 10 مايو 1973 والذي حمل اسم الفقيد “ابراهيم بصيري” مؤسس حركة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب او ما يعرف بالحركة الطليعية لتحرير الصحراء الغربية.

وبعد مؤتمرها التأسيسي،  قررت الجبهة اتباع الكفاح المسلح كنهج من اجل الحرية والاستقلال، وجسدت ميدانيا محتويات بيانها، بشن هجوم على حامية اسبانية في بلدة “الخنكة” وسط شمال الصحراء الغربية ليرتسم بذلك كفاح طويل في مواجهة الاستعمار.

وبعد رحيل الاحتلال الاسباني، عقدت الجبهة في اغسطس 1976، مؤتمرها الثالث تحت شعار “لا سلام واستقرار قبل عودة الاستقلال التام”، حيث ما أن خرجت اسبانيا التي تنكرت لمسؤولياتها التاريخية – لا زالت تتنكر لها – بعد ان استغلت البلد وخيراته لنحو قرن من الزمن، حتى وجدت الصحراء الغربية نفسها فريسة استعمار جديد من دولة جارة همها الوحيد توسيع رقعتها الجغرافية على حساب دول الجوار.

وعلى إثر ذلك ، قررت جبهة البوليساريو إعادة رسم ملامح استراتيجية حرب على الصعيدين العسكري والدبلوماسي، وكلها إصرار على عدم التفريط في أي شبر من ترابها.

وعلى إثر الجهود الدبلوماسية للجبهة، ذاع صيت القضية الصحراوية على مستوى الهيئات القارية والأممية، وكللت نجاحات البوليساريو بالإعلان عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عام 1976 ، وتم الاعتراف من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في نوفمبر 1979 بأن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي للشعب الصحراوي.

وتمكنت الجبهة بالفعل من فرض نفسها على المستوى القاري عقب انضمامها الى منظمة الوحدة الافريقية سنة 1982، تلتها في المقابل اتساع رقعة التأييد للقضية الصحراوية والاعتراف بالجمهورية الصحراوية.

وبعد 16 سنة من الكفاح المسلح، ظهرت بوادر فكرة الحل السلمي التي تبلورت من خلال اتفاق رعته الامم المتحدة سنة 1991، يفضي إلى وقف إطلاق النار لفسح المجال لتنظيم استفتاء تقرير المصير ترعاه بعثة الامم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير (المينورسو)، تنصل له المحتل المغربي منذ حينها.

  == عدالة القضية الصحراوية تساهم في حشد التأييد والدعم الدولي ==

إن عدالة قضية الصحراء الغربية وشرعية كفاح شعبها، ساهما في حشد التأييد والدعم الدولي المسجل حاليا في مختلف أنحاء العالم والذي بقي عصيا على المغرب النيل منه.

فقد حققت الجبهة منذ تأسيسها، عددا من المكاسب على المستوى الأممي، لاسيما ترسيخ قضية النزاع في الصحراء الغربية باعتبارها قضية تصفية استعمار، إلى جانب إقرار منظمة الأمم المتحدة واعترافها بالجبهة كممثل وحيد وشرعي للشعب الصحراوي.

كما تمكنت جبهة البوليساريو من تحقيق العديد من المكاسب على المستوى الأوروبي، لا سيما في خضم المعركة القانونية لحماية ثرواتها من النهب، والتي كللت بالاعتراف بالجبهة كممثل شرعي وحيد للشعب الصحراوي.

وعشية إحياء ذكرى تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، دعت أمانة التنظيم السياسي للبوليساريو، إلى جعل المناسبة، فرصة لرص الصف لمواجهة التحديات، وعلى رأسها مواصلة الاحتلال لتعنته وتطاوله على المجتمع الدولي ، الذي أوصل العملية السياسية إلى الطريق المسدود.

واعتبرت ان الإعلان في 13 من نوفمبر 2020 عن قرار استئناف الكفاح المسلح وضع الاحتلال المغربي والأمم المتحدة معا، أمام حقيقة أن “الشعب الصحراوي لا يمكن سرقة حقه في الحرية والاستقلال الوطني أو القفز عليه وأنه سيواصل الكفاح والنضال حتى تحقيق أهدافه الوطنية”.

واكدت  حجم التحديات والمخاطر التي تحيط بالكفاح الوطني الصحراوي وتهدد وجوده اليوم مما يتطلب رص الصف الوطني وتكاتف الجهد إلى مستوى متطلبات المرحلة .

ويمضي الشعب الصحراوي بكل عزيمة وقوة تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، في الكفاح من أجل الدفاع عن أرضه وإحقاق حقوقه المقدسة غير القابلة للمساومة في تقرير المصير والاستقلال وبناء الدولة الصحراوية المستقلة على كامل ربوع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الألعاب المتوسطية-2022 : انطلاق دورة كروية للترويج لطبعة وهران

الألعاب المتوسطية-2022 : انطلاق دورة كروية للترويج لطبعة وهران

وهران – انطلقت سهرة الأحد بوهران دورة كروية في إطار الترويج للطبعة ال 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط المقررة بعاصمة الغرب الجزائري في صائفة 2022.  وتستمر هذه الدورة، التي تقام على مستوى الملاعب الجوارية بحي فلاوسن ببلدية وهران، إلى غاية نهاية شهر رمضان المعظم، بمشاركة فرق من أحياء المدينة مدعمة بلاعبين حاليين وسابقين لمختلف الأندية المحلية، وفق جمعية ”منار الباهية” منظمة الحدث.
و تهدف المبادرة إلى ”التحسيس والتوعية بأهمية الموعد الرياضي الذي تستضيفه مدينة وهران” في الفترة من 25 يونيو إلى 6 يوليو 2022, كما أشير إليه.

و عرف افتتاح هذه الدورة حضور رئيس المجلس الشعبي الولائي محمد شلابي وبعض أعضاء هذه الهيئة وكذا السلطات المحلية لبلدية وهران والأسرة الرياضية في صورة المدرب مشري عبد الله واللاعبين الدوليين السابقين مراد مزيان وداود سفيان.

و التزم محمد شلابي في كلمته لوسائل الاعلام, بمواكبة المجلس الشعبي الولائي للتظاهرة الرياضية المتوسطية التي تستضيفها الجزائر لثاني مرة في تاريخها، مضيفا بأن مثل هذه المبادرات تعد سانحة لتحسيس ساكنة وهران وتوعيتهم وكذا التأكيد على أهمية مساهمة المجتمع المدني في إنجاح الألعاب المتوسطية.

من جهتهم، أكد المنظمون بأن هذه المبادرة تعد ”خطوة عملية جاءت بعد الاجتماع الأخير مع رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني عبد الرحمان حمزاوي، إذ و من خلال هاته الدورات الكروية الجوارية، يكون العمل الميداني لتحسيس الشباب والجمعيات بضرورة مواكبة الحدث الرياضي المتوسطي الهام الذي ستشهده وهران الصيف القادم.”

و كانت اللجنة المنظمة لألعاب البحر الأبيض المتوسط قد أطلقت، يوم 17 مارس المنصرم، العد التنازلي لبقاء 100 يوم عن انطلاق العرس الرياضي من خلال تنظيم نشاطات فنية وثقافية بوهران حيث كانت المناسبة لقص شريط حملة الترويج للألعاب التي تتواصل إلى غاية انطلاق المنافسات بمشاركة 26 دولة يتنافس ممثلوها في 24 اختصاص رياضي.

وكـالة الأنباء الجزائرية