المغرب فشل في اقحام الجزائر و موريتانيا في النزاع بالصحراء الغربية

المغرب فشل في اقحام الجزائر و موريتانيا في النزاع بالصحراء الغربية

الجزائر – أكد الكاتب و الصحفي الموريتاني، سيد احمد ولد أطفيل، أن المغرب فشل في اقحام الجزائر و موريتانيا في النزاع بالصحراء الغربية و في نزع صفة ملاحظين عن البلدين الجارين، قصد التهرب من مواجهة الطرف الحقيقي في النزاع و هو جبهة البوليساريو، الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي.

و أوضح سيد أحمد ولد أطفيل في تصريح ل/واج أن المخزن المغربي “حاول منذ أول يوم من النزاع مع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب أن يقحم دول الجوار في هذا النزاع، رغم أن كل الهيئات الدولية تؤكد على أن طرفي النزاع هما المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، و هو ما أكد عليه ايضا مخطط التسوية الأممي-الافريقي، الذي ينص على أن الجزائر و موريتانيا بلدين ملاحظين”.

و أشار في هذا الاطار الى أن تكرار الحوادث “العدوانية” من المغرب ضد الجزائر و موريتانيا، مثل قصف قوات الاحتلال المغربي بالصحراء الغربية لشاحنات جزائرية لنقل البضائع على المحور نواكشوط – ورقلة شهر نوفمبر الماضي، و قصف سيارات مدنية لموريتانيين ينقبون عن الذهب على الحدود الصحراوية الموريتانية، “يدخل في اطار محاولات نظام المخزن الزج بهما في هذا الصراع الذي يهدد أمن المنطقة برمتها”.

و كان ثلاثة رعايا جزائريين قد لقوا حتفهم في قصف همجي لشاحناتهم أثناء تنقلهم على المحور الرابط بين نواكشوط و ورقلة، من قبل قوات الاحتلال المغربية بالصحراء الغربية بواسطة “سلاح متطور”.

و لفت الكاتب الموريتاني إلى أن الهدف من قصف مواطنين في بلدانهم بواسطة الطائرات المسيرة، التي حصلت عليها المملكة المغربية بعد التطبيع الرسمي مع الكيان الصهيوني، “هو نزع صفة البلدان المراقبة عن موريتانيا والجزائر، و إظهارهم كأطراف في الصراع. هذا ما تسوق له المملكة المغربية قصد التهرب من مواجهة الطرف الحقيقي في الصراع وهم أصحاب الأرض الحقيقيين، أعني الممثل الوحيد للشعب الصحراوي و هو جبهة البوليساريو”.

وفي حديثه عن ختام زيارة المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا الى المنطقة في أول جولة له منذ تعيينه في 7 اكتوبر الماضي، قال إنه “رغم الظروف الاستثنائية أمنيا و صحيا التي يعيشها العالم بأسره، تنقل المبعوث الأممي الى المنطقة، بغرض الاستماع إلى طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو)، وتقديم اقتراحات من شأنها، حسب المراقبين، تهدئة الساحة المشتعلة”.

وذكر في هذا الاطار أن “دي ميستورا اطلع حتما على تقرير المبعوث السابق هورست كولر، و طبعا لديه ما يقول انطلاقا من تلك التقارير وما تلاها من أحداث، ولديه ما يقدم من وعود، و لكنه أيضا يريد أن يستمع إلى الطرفين على حدى و يقارب ليصل للنقطة التي قد توقف إطلاق النار من أجل البدء في جولة دبلوماسية تفاوضية مقبلة”.

و ابرز سيد احمد اطفيل أن عوامل عديدة جعلت جبهة البوليساريو تفقد ثقتها في بعثة المينورسو كمراقب لعملية وقف إطلاق النار، و على رأس هذه العوامل “سكوتها عن الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الصحراوي، الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020، الاعتداء على مدنيين مسالمين و نقل مقرات بعض القنصليات إلى مدينة العيون المحتلة -العاصمة السياسية للصحراء الغربية-، تيمنا بأساليب إسرائيل الأخيرة كنقل بعض السفارات إلى العاصمة الفلسطينية، القدس”.

و أكد الكاتب الصحفي الموريتاني أن النزاع في الصحراء الغربية “طال أمده، و صبر الشعب الصحراوي نفذ بعد قرابة نصف القرن من الاحتلال والقمع و الحرب واللجوء الطويل، ما يستوجب ايجاد حل عادل و دائم للنزاع، وفق ما تنص عليه الشرعية الدولية بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير عبر استفتاء حر و شفاف، لتستكمل الدولة الصحراوية سيادتها على جميع أراضيها المحتلة”.

الصحراء الغربية : غوتيريش يدعو الى ايجاد حل “نهائي” للنزاع

الصحراء الغربية : غوتيريش يدعو الى ايجاد حل “نهائي” للنزاع

نيويورك (الأمم المتحدة) – دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، المغرب وجبهة البوليساريو إلى “الحوار” لحل النزاع في الصحراء الغربية “نهائيا”، و “ليس الإبقاء فقط على عملية بلا نهاية”.

وقال غوتيريش أمس الجمعة في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء : “حان الوقت كي تفهم الأطراف الحاجة إلى الحوار والسعي إلى حل وليس فقط إلى الإبقاء على عملية لا نهاية لها، دون أمل في الحل”.

و أضاف غوتيريش قائلا : “آمل أن تتطور العملية السياسية مرة أخرى”، معتبرا أن الأمر يتعلق ب”مشكلة مستمرة منذ عقود عدة في منطقة من العالم نرى فيها مشاكل أمنية خطيرة جدا، حيث نرى الإرهاب يتكاثر في منطقة الساحل وعلى نحو متزايد بالقرب من السواحل، ومن مصلحة الجميع حل مشكلة الصحراء الغربية نهائيا”.

تأتي تصريحات غوتيريش في وقت اختتم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا، يوم الأربعاء زيارته الأولى للمنطقة منذ تعيينه في أكتوبر الماضي، في ظل تأكيد جبهة البوليساريو لموقفها المؤيد لحل سياسي يقوم على استفتاء لتقرير المصير.

ووفقا لخطة التسوية الاممية، فقد تم انشاء بعثة الامم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) بموجب قرار مجلس الامن رقم 690 الصادر سنة 1991 بناء على مقترحات للتسوية وافق عليها طرفا النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب) في 30 اغسطس 1988، والتي حددت خطة قائمة على التحضير لاستفتاء تقرير المصير لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في الاستقلال، وهو ما لم يتحقق لغاية اليوم.

الجامعة العربية تؤكد استعدادها لدعم أي تحرك دولي يهدف استئناف عملية السلام وإقامة دولة فلسطين

الجامعة العربية تؤكد استعدادها لدعم أي تحرك دولي يهدف استئناف عملية السلام وإقامة دولة فلسطين

أكد المراقب الدائم لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة, ماجد عبد الفتاح, أن الجامعة العربية على أتم الاستعداد لدعم أي تحرك سيقوم به مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية, وغيرهم من القوى المحبة للسلام, لإعادة عملية السلام لمسارها الطبيعي واستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين, ضمانا لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من جوان1967.

ودعا ماجد عبد الفتاح – في كلمته أمام جلسة النقاش العام لمجلس الأمن حول الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية, مجلس الأمن إلى تحقيق أقصى استفادة من قدرات اللجنة الرباعية الدولية, من خلال عقد اجتماعاتها على المستوى الوزاري تمهيدا لبدء مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين, تقود لعقد المؤتمر الدولي للسلام الذي طالب به الرئيس الفلسطيني محمود عباس, الأمين العام للأمم المتحدة.

و أكد على أهمية ضمان الحيلولة دون تطبيق المعايير المزدوجة في مساءلة إسرائيل عن كل الانتهاكات التي ترتكبها في حق الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى نحو يقضي على التحيز الذي ركز عليه وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي, وخاصة في التعامل مع الانتهاكات الإسرائيلية في مجال حقوق الإنسان.

كما دعا عبد الفتاح مجلس الأمن الى العمل على ضمان احترام الوضع التاريخي والقانوني للقدس الشرقية, مشيرا في السياق الى الأحداث والمواجهات الدامية التي شهدتها المدينة ومنطقة المسجد الأقصى, و آخرها خلال أعياد الميلاد الشهر الماضي.

وشدد ذات المسؤول على ضرورة توفير أقصى دعم للاجئين الفلسطينيين في كل مكان من خلال أنشطة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) وضمان وصول خدماتها للاجئين الفلسطينيين في كافة الدول المضيفة, والعمل على سد الثغرات التمويلية القائمة تحقيقا لهذا الغرض, ومضاعفة المساهمات الطوعية من الدول والمنظمات المانحة.

الى ذلك, طالب الدبلوماسي بتعزيز جهود إعادة الإعمار بعد الاعتداءات الإسرائيلية العديدة على الشعب الفلسطيني الأعزل منذ الهجمات المكثفة عليه في ماي 2021, والتي راح ضحيتها ما يزيد على 250 شخصا من بينهم العديد من النساء والأطفال, وتعزيز قدرة الجانب الفلسطيني على إتمام جهود المصالحة الوطنية وإجراء الانتخابات الوطنية في أقرب فرصة.

إحتلال المغرب للصحراء الغربية “هو من أجل استغلال ثرواتها الطبيعية”

إحتلال المغرب للصحراء الغربية “هو من أجل استغلال ثرواتها الطبيعية”

نيودلهي – أكد المؤرخ والمحرر الصحفي الهندي فيجاي براشاد، أن المغرب أقدم على غزو الصحراء الغربية، “بسبب ثرواتها الطبيعية الغنية ، و”التي اعتبرتها الامم المتحدة بأنها ستكون من بين أكبر مصدري الفوسفات في العالم”.

و أوضح فيجاي براشاد في موضوع تحليلي نشره اليوم الجمعة، موقع “أكلوب أتروتر “، أن “المغرب احتل الصحراء الغربية ، نظرا لما تتوفر عليه من ثروات طبيعية غنية”، مذكرا انه، “بحلول نهاية نوفمبر 2021 أعلنت الحكومة المغربية أنها ربحت 6.45 مليار دولار من تصدير الفوسفات من المملكة ومن الأراضي المحتلة في الصحراء الغربية، فإذا أضفت احتياطيات الفوسفات في هذه المنطقة بأكملها، فإنها تصل إلى 72 في المائة من احتياطيات الفوسفات بأكملها في العالم، فليس هناك شك في أن احتلال الصحراء الغربية يتعلق إلى حد كبير بوجود عدد كبير من الموارد ،خاصة الفوسفات”، حسبما نقله موقع /الصحراء الغربية 24 /.

و في هذا الصدد، أعاد المحرر الصحفي الهندي التذكير على ما سبق أن أكدته الأمم المتحدة، عام 1975 ، حينما أكد وفد من الأمم المتحدة كان قد زار الصحراء الغربية ، أن المنطقة “ستكون في نهاية المطاف من بين أكبر مصدري الفوسفات في العالم”.

والا أنه نبه، إلى أنه، ” في عام 2002 ، أشار وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون القانونية انذاك هانز كوريل، في رسالة إلى رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة- ، إلى أنه في حالة استمرار أنشطة الاستكشاف والاستغلال الأخرى على نحو يتجاهل مصالح ورغبات شعب الصحراء الغربية، فإنهم ينتهكون مبادئ القانون الدولي المنطبقة على أنشطة الموارد المعدنية في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي”.

و لفت في ذات السياق، الى أن “حملة دولية أدت لمنع العديد من الشركات العالمية من نهب الثروات الصحراوية، حيث قررت نوترين (Nutrien)، أكبر مصنع للأسمدة في الولايات المتحدة التي تستخدم الفوسفات المغربي، وقف الاستيراد من المغرب عام 2018 “.

ليضيف انه “في نفس العام ، طعنت محكمة جنوب إفريقيا في حق السفن التي تحمل الفوسفات من المنطقة في الرسو في موانئها ،و تواصل ثلاث شركات معروفة فقط شراء فوسفات النزاع المستخرج من الصحراء الغربية: اثنتان من نيوزيلندا (Ballance Agri-Nutrients Limited و Ravensdown) ،وواحدة من الهند (Paradeep Phosphates Limited) ” .

وعن أخر تطورات النزاع في الصحراء الغربية، أعتبر إن المؤرخ الهندي، أن وجود القوات المغربية في المنطقة العازلة بمنطقة /الكركرات/، “انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991  بين النظام المغربي، وجبهة البوليساريو ، وقد صيغ على أساس افتراض أن الأمم المتحدة ستجري استفتاء في الصحراء الغربية لتقرير مصيرها، لكن لم يتم إجراء هذا الاستفتاء، وظلت المنطقة في حالة ركود منذ ثلاثة عقود حتى الآن”.

و بخصوص الزيارة التي أجراها المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة في الصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا مؤخرا للمنطقة ، قال المحرر الصحفي الهندي، “هناك القليل من التوقعات بأن ديمسورا قد ينجح في مهمته”، مشيرا الى ان الأمم المتحدة سبق أن عينت حتى الآن خمسة مبعوثين شخصيين للصحراء الغربية، بدءًا من وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر، الى دي ميستورا الذي خلف الرئيس الألماني السابق هورست كولر الذي استقال في عام 2019 .

و بشأن وضعية حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، أبرز المؤرخ الهندي أنه “بعد وقف إطلاق النار عام 1991 ، شكلت الأمم المتحدة بعثة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)، و هي قوة حفظ السلام الوحيدة التابعة للأمم المتحدة التي ليس لديها تفويض للإبلاغ عن حقوق الإنسان”.

و أستطرد المؤرخ و المحرر الصحفي الهندي، “لقد حاولت الحكومة المغربية التدخل عدة مرات عندما حاول فريق الأمم المتحدة في الصحراء الغربية إحداث أدنى ضجة حول انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة. وفي مارس 2016 ، طردت المملكة موظفي /المينورسو/  لأن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون آنذاك، أشار إلى الوجود المغربي في الصحراء الغربية، على أنه “احتلال”.

مالي: تشييع جنازة الرئيس السابق إبراهيم أبوبكر كيتا

مالي: تشييع جنازة الرئيس السابق إبراهيم أبوبكر كيتا

باماكو – جرى اليوم الجمعة بالعاصمة المالية باماكو، تشييع جنازة الرئيس المالي السابق إبراهيم أبوبكر كيتا في إطار عائلي، بعد صلاة الجمعة، إثر حفل تأبين كبير احتضنه إحدى الثكنات العسكرية بحضور عدد من كبار المسؤولين.

وأقيم حفل التأبين بثكنة الهندسة العسكرية بالعاصمة باماكو ترأسه الوزير الأول الانتقالي شوغال كوكالا مايغا، حيث وصل جثمان الرئيس السابق محمولا من قبل ستة جنود، بينما قدمت فرقة عسكرية التحية.

وتوافدت عدة شخصيات مالية من وزراء سابقين ومسؤولين ورجال دين ، ودبلوماسيين لإلقاء التحية على جثمان أبوبكر كيتا الذي كان مغطى بالعلم الوطني المالي. كما ألقيت عدة كلمات تأبين بالمناسبة للإشادة بالرجل وما قدمه لبلاده.

وتزامنا مع حفل التأبين والجنازة، أعلن الرئيس الانتقالي المالي عاصمي غويتا، حدادا وطنيا في كامل تراب البلاد ابتداء من اليوم الجمعة لمدة ثلاثة أيام، يتم خلالها تنكيس الأعلام على كل المباني.

وأعلن الرئيس غويتا، حدادا وطنيا في كامل تراب البلاد ، ابتداء من اليوم الجمعة على روح الرئيس أبوبكر كيتا الذي توفي في منزله ببماكو يوم الأحد الماضي، وسيستمر ثلاثة أيام، سيتم خلالها تنكيس الأعلام على كل المباني.

وتوفي الرئيس المالي السابق إبراهيم أبوبكر كيتا الأحد الماضي في باماكو عن عمر يناهز 77 سنة.

ويعتبر الراحل من مواليد 1945 في مدينة “كوتيالا”، و شغل مناصب سامية أبرزها رئيسا للوزراء، ورئيس الجمعية الوطنية،  قبل انتخابه رئيسا للبلاد عام 2013 ، ثم في 2018 لعهدة ثانية، وهي العهدة التي لم يكملها بعد استيلاء عسكريين على الحكم في أغسطس 2020.

وشغل كيتا في مطلع الثمانينيات منصب مستشار في الصندوق الأوروبي للتنمية، ثم رئيس مشروع تنمية في شمال مالي، كما ناضل الرئيس المالي الراحل في منظمات عارضت الجنرال موسى تراوري الذي أطاح به انقلاب عسكري في 1991.

غانا: مصرع 17 شخصا على الأقل في انفجار شاحنة مواد متفجرة اثر حادث غرب البلاد

غانا: مصرع 17 شخصا على الأقل في انفجار شاحنة مواد متفجرة اثر حادث غرب البلاد

لقي 17 شخصا مصرعهم وأصيب 59 آخرون في انفجار دمر  جزءا من مدينة في غرب غانا نجم عن حادث تعرضت له شاحنة تحمل مواد متفجرة حسبما أفادت السلطات الغانية أمس الخميس . 

ووقع الانفجار أمس الخميس في أبياتسيي قرب بوغوسوي على بُعد نحو 300 كيلومتر  غرب أكراي عاصمة الدولة الغنية بالموارد المعدنية الواقعة في غرب إفريقيا.

وقال وزير الإعلام الغاني، كوجو أوبونغ-نكروماي في بيان، إن العناصر الأولى  للتحقيق تظهر أن الأمر يتعلق بـ”حادث بين شاحنة تنقل مواد متفجرة لشركة تعدين،ودراجة نارية وآلية ثالثة، وقع بالقرب من محول كهربائي وأدى إلى الانفجار”.

وأضاف “عند الساعة 17,00 (16,00 ت غ) تم للأسف تأكيد مقتل ما مجموعه 17 شخصا  وإنقاذ 59 جريحا” آخرين.

وأوضح الوزير أن من بين المصابين التسعة والخمسيني تجري حاليا رعاية 42 شخصا  في مراكز صحية، مشيرا إلى أن “بعضهم في حال حرجة”.

وأعلن سيجي ساجي أميدونو نائب المدير العام للمنظمة الوطنية لإدارة الكوارث  في غانا أن الانفجار أدى لتدمير 500 مبنى.

وقالت الحكومة، في بيان، إن كل المستشفيات القريبة من موقع الحادث تعمل على  معالجة المصابين لافتة إلى أنه تم تفعيل خطة إجلاء لنقل مَن هم في حال حرجة  إلى مرافق طبية في أكرا لكي يتمكنوا من تلقي العلاج.

وأشارت إلى أنه “من أجل تفادي وقوع انفجار ثاني نُشر فريق مشترك من خبراء  لانفجارات في الشرطة والجيش، لمراقبة الوضع واتخاذ إجراءات أمنية”.