ألعاب متوسطية (وهران-2022) / كرة القدم : فوز الجزائر على إسبانيا (1-0)

ألعاب متوسطية (وهران-2022) / كرة القدم : فوز الجزائر على إسبانيا (1-0)

تغلب المنتخب الجزائري لكرة القدم (دون 18 سنة) على نظيره الإسباني حامل اللقب بنتيجة (1-0) (الشوط الأول (1-0) في المباراة الافتتاحية لدورة كرة القدم للألعاب المتوسطية بوهران (25 يونيو – 6 يوليو) جمعت بينهما هذا الأحد بملعب عبد الكريم كروم بسيق لحساب المجموعة الأولى.

و سجل الهدف الوحيد المباراة مهدي بوش هارانز (د 26) للجزائرالتي بعد هذا الفوز تحتل الجزائر مؤقتا صدارة الترتيب بمجموع 3 نقاط أمام اسبانيا (0 نقطة) في انتظار اجراء اللقاء الثاني بين منتخبي المغرب و فرنسا  (سا 20.00).

 وكان المنتخب الأسباني قد توج بلقب النسخة الأخيرة بمدينة تاراغونا الإسبانية بعد فوزه في المباراة النهائية على إيطاليا (3-2).

في الجولة الثانية المقررة يوم الثلاثاء  28 جوان تواجه الجزائر منتخب المغرب بملعب سيق (17.00) من جهة واسبانيا  ضد  فرنسا بملعب أحمد زبانة بوهران (20.00) من جهة أخرى.

وسيتأهلان الأولان عن كل مجموعة للدور نصف النهائي المبرمج يوم السبت المقبل2 جويلية.

 

المصارعة لويزة أبو ريش تهدي الجزائر ذهبيتها الثانية

المصارعة لويزة أبو ريش تهدي الجزائر ذهبيتها الثانية

وهران – أهدت المصارعة الجزائرية في الكاراتي لويزة أبو ريش الجزائر, ميداليتها الذهبية الثانية في الألعاب المتوسطية-2022 بوهران, بعد تغلبها على المصرية أحلام يونس, بنتيجة (4-1) في المنازلة النهائية لوزن (أقل من 55 كلغ) اليوم الأحد بمركز المحاضرات محمد بن أحمد بوهران.

هذه الميدالية هي الثالثة للجزائر بعد ذهبية سيليا ويكان (وزن أقل من 50 كلغ) و فضية  علاء سالمي في وزن (اقل من 60 كلغ).

و عادت الميداليتان البرونزيتان لفئة اقل من  55 كلغ للإيطالية برونوري فيرونيكا و التركية ياكان توغبا.

الجزائرية سيليا ويكان تحرز أول ميدالية ذهبية للألعاب المتوسطية

الجزائرية سيليا ويكان تحرز أول ميدالية ذهبية للألعاب المتوسطية

وهران – أحرزت المصارعة الجزائرية في الكاراتي ويكان سيليا أول ميدالية ذهبية  المخصصة للألعاب المتوسطية-2022 بوهران, بعد تغلبها في المنازلة النهائية لوزن (أقل من 50 كلغ) على المصرية ريم سلامة (5-0), اليوم الأحد بمركز المحاضرات محمد بن أحمد بوهران.

و عادت الميداليتان البرونزيتان للمغربية شائمة الهايتي و الإسبانية بينيلا سانشاز ألبا .

–البوديوم (وزن  أقل من 50 كلغ)

ميدالية ذهبية: سيليا ويكان (الجزائر)

ميدالية فضية: ريم سلامة (مصر)

ميدالية برونزية : شائمة الهايتي (المغرب)

ميدالية برونزية: بينيلا سانشاز ألبا  (إسبانيا)

ألعاب متوسطية (وهران- 2022): موبيليس نجحت في تحدي تحسين الخدمات وضمان التدفق العالي بوهران

ألعاب متوسطية (وهران- 2022): موبيليس نجحت في تحدي تحسين الخدمات وضمان التدفق العالي بوهران

وهران – أكد الرئيس المدير العام للمتعامل “موبيليس للإتصالات”، شوقي بوخزاني، اليوم الأحد بوهران أن شركته نجحت في تحدي تحسين الخدمات و ضمان التدفق العالي بوهران وجعلها أحسن مدينة في شمال إفريقيا من حيث خدمات الشبكة و التدفق العالي بمناسبة الألعاب المتوسطية التي افتتحت أمس السبت.

وأشار شوقي بوخزاني خلال لقاء صحفي تم خلاله عرض استراتيجية المؤسسة وأهدافها المستقبلية إلى أن وهران التي تحتضن الطبعة ال19 للألعاب المتوسطية تحتل المرتبة الأولى في المنطقة من حيث خدمات الشبكة و التدفق العالي في وقت جد قصير بفضل تجند المتعامل التاريخي بعماله و إطاراته و شركائه على رأسهم شركة “هواوي الجزائر” من أجل إنجاح الموعد الرياضي المتوسطي.

وقال “بعد يوم من افتتاح الألعاب التي يعد موبليس الراعي الذهبي لها تأكدنا أننا اجتزنا وبنجاح أحد أصعب الامتحانات وهو ضمان جودة الشبكة من حيث التغطية والتدفق خلال قمة الذروة يوم أمس (السبت) الذي عرف عددا كبيرا من المستخدمين من زوار و ضيوف و رياضيين ومواطنين”.

وأضاف “لقد نجحنا في ضمان خدمة ذات نوعية من خلال المشروع الذي رفعته موبيليس بوهران بمعية شريكها الاستراتيجي هواوي الجزائر كمشروع نموذجي تم إنجازه في فترة لا تزيد عن 6 أشهر”.

وفي ذات الشأن، ذكر أن “استراتيجية موبيليس تعنى أساسا بتوفير شبكة ذات نوعية و تدفق يستجيب لتطلعات الزبون و هو ما تم ضمانه بوهران بفضل تحرير خلال هذه السنة لحزمة ذبذبات جديدة لفائدة متعاملي الهاتف النقال في الجزائر (2.300 ميغاهرتز) الشيء الذي سمح باستعمال تكنولوجيات جديدة مكنت من ضمان تدفق أحسن لمستعملين”.

و “كانت موبيليس أول من استغل هذه الحزمة الجديدة من الذبذبات واستثمر من اجل اقتناء أجهزة لازمة لها إذ برهنت على التزامها بالإستثمار في التكنولوجيا و من أجل تحسين النوعية و التدفق في الجزائر” كما أبرز الرئيس المدير العام للشركة.

وتم استخدام هذه التكنولوجيات في مشروع وهران إذ استعملت للمرة الأولى في الجزائر تكنولوجيا “ماسيف ميمو” (Massive Mimo) و هي تعتمد على استخدام هوائيات مجهزة ب 64 جهاز استقبال و 64 جهاز إرسال تعويضا للهوائيات القديمة التي كانت تضم 4 هوائيات للاستقبال و 4 أخرى للإرسال.

“و هو ما سمح بضمان تدفق جد عالي و تحسن كبير في الأداء من ثلاثة إلى أربعة أضعاف، كما قال نفس المصدر مؤكدا “تم التمكن من الانتقال إلى تدفق كان يبدو من الصعب الوصول إليه بوهران”.وأضاف “تعد مشاريع الاتصالات بنية تحتية ستبقى مكسبا للولاية حتى بعد انتهاء التظاهرة الرياضية دون إغفال العمل أيضا على رفع تحدي الصيانة و الإشراف والمتابعة”.

وبهذا الخصوص ذكر بوضع قيد الخدمة بوهران مركزا للإشراف والمتابعة للشبكة والتدفق من أجل كشف الأعطال و التدخل لإصلاحها في وقت قياسي بالإضافة إلى وضع عربة متنقلة (VAN TOUR) تجوب وهران للإطلاع على التدفق الحقيقي بمختلف شوارعها و العمل على الرفع منه و تحسينه.

ومن جهته، أعرب مسؤول دائرة الإستشارات بشركة “هواوي شمال افريقيا” السيد ليو زهانغ عن افتخاره بالشراكة مع موبيليس التي أنتجت مشروعا جد ناجح بوهران آملا في أن تعمم بولايات أخرى.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الألعاب المتوسطية (وهران-2022) : اللجنة الدولية تشيد بحفل الافتتاح

الألعاب المتوسطية (وهران-2022) : اللجنة الدولية تشيد بحفل الافتتاح

وهران  – أشادت اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط بحفل افتتاح النسخة التاسعة عشرة من ألعاب البحر الأبيض المتوسط ، الذي أقيم سهرة السبت في الملعب الأولمبي الجديد “ميلود هدفي” بوهران، منوهة بالفرجة التي ميزته.

وكتبت اللجنة الدولية للألعاب المتوسطية على صفحتها الرسمية على فيسبوك: “أعطى حفل الافتتاح الرائع في الملعب الأولمبي في وهران إشارة انطلاق الدورة التاسعة عشرة لألعاب البحر الأبيض المتوسط”.

من جهته، أبرز رئيس هذه الهيئة الإيطالي دافيدي تيزانو، الذي يتولى منصبه منذ أكتوبر الماضي خلفا للجزائري عمار عدادي، في كلمته في حفل الافتتاح، الجهود التي بذلتها الجزائر من أجل تنظيم رفيع المستوى للدورة المتوسطية التي تجمع قرابة 3.400 رياضي ورياضية ممثلين ل 26 دولة إلى غاية 6 يوليو.

وقال في هذا الشأن : “نحن ممتنون لاستقبال الشعب الجزائري وتعلقه بألعاب البحر الأبيض المتوسط. إن شعوب البحر الأبيض المتوسط سعداء بالعيش من جديد في أجواء بهجة الألعاب بعد فترة الوباء التي ضربت العالم وذلك في جو احتفالي من السلام والأخوة “.

وأضاف: “أشكر شخصيا رئيس الجمهورية الجزائرية على الجهود التي بذلها لإنجاح هذا الحدث بحضور 26 دولة. كما أشكر الحكومة الجزائرية ، ووالي وهران ، و لجنة التنظيم المحلية ، واللجنة الأولمبية الدولية لمساهمتهم في نجاح هذه النسخة من الألعاب”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

ألعاب متوسطية (وهران-2022): مداخلة محافظ الألعاب في حفل الافتتاح

ألعاب متوسطية (وهران-2022): مداخلة محافظ الألعاب في حفل الافتتاح

وهران– مداخلة محافظ الطبعة الـ19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط (وهران-2022), محمد عزيز درواز و رئيس اللجنة الدولية للألعاب, في حفل الافتتاح الذي احتضنه ملعب المركب الاولمبي “ميلود-هدفي سهرة امس السبت:

محمد عزيز درواز (محافظ الألعاب المتوسطية-2022) : ” أرحب بكم في وهران الباهية واشكركم على تلبية دعوتنا للمشاركة في هذه الدورة واكتشاف جمال الجزائر الجديدة في ظل الاحتفال بالعيد ال60 للاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية, متمنيا لكم إقامة سعيدة. ان هذا اللقاء الذي يجمع خيرة الرياضيين لبلدان حوض البحر الأبيض المتوسط, هيئت له احسن الظروف لإنجاحه بفضل المجهودات الجبارة للحكومة الجزائرية التي شيدت منشئات عصرية تعد مكسبا للحركة الرياضية الوطنية وعليه يطيب لي ان أتوجه باسمكم جميعا بأسمى عبارات التقدير والشكر والعرفان الى السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ولكل من ساهم في هذا الإنجاز. كما انوه بمجهودات السلطات المحلية التي قامت بها من اجل إتمام كل المشاريع في أوقات قياسية قبل افتتاح الألعاب بالرغم من الصعوبات العديدة.

والشكر موصول للمجتمع المدني والحركة الجمعوية والمؤسسات المدنية والعسكرية التي سهرت بدون هوادة على تنظيم هذا العرس المتوسطي وتوفير احسن الأجواء لإنجاحه في أحضان عاصمة الألعاب وهران المضيافة. كما أدعو بالمناسبة الجمهور للحضور بقوة في مختلف القاعات والمنشئات لتشجيع الرياضيين والتحلي بالروح الرياضية والارتقاء بهذه الألعاب الى مصاف امتياز”.

دافيد تيزانو (رئيس اللجنة الدولية للألعاب المتوسطية): ” اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط , تتشرف بحضورها بوهران في الطبعة ال19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط والعودة للمرة الثانية بعد طبعة 1975. نحن ممتنون للاستقبال الذي حظينا به من الشعب الجزائري وولوعه بالألعاب. الشعوب المتوسطية سعيدة للعيش من جديد أجواء هذه التظاهرة في أجواء احتفائية من اجل السلام والصداقة بعد فترة جائحة كوفيد-19 التي مست العالم. اشكر شخصيا رئيس الجمهورية الجزائرية على المجهودات التي بذلها من اجل إنجاح هذا الحدث الدولي بحضور 26 بلدا . كما اشكر أيضا الحكومة الجزائرية ووالي وهران واللجنة المنظمة واللجنة الدولية الأولمبية نظير مساهمتهم من اجل تجسيد هذه الطبعة من الألعاب المتوسطية على ارض الواقع . الشكر الجزيل موجه أيضا لكل المتطوعين. أتمنى لكل الرياضيين المشاركين في طبعة وهران النجاح وتحقيق نتائج رياضية في مستوى تطلعاتهم”.

وكـالة الأنباء الجزائرية