اختتام الملتقى الوطني حول تجديد المنظومة الصحية تحت إشراف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

اشرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أمس الأحد 9 فيفري 2022 على اختتام الملتقى الوطني حول تجديد المنظومة الصحية بقصر الأمم بحضور رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل , والوزير الأول وزير المالية أيمن عبد الرحمان , ورئيس المحكمة الدستورية عمر بلحاج , ورئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق السعيد شنقريحة , ووزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد إلى جانب أعضاء الحكومة ومستشاري رئيس الجمهورية ومسئولي هيئات وطنية .

قدمت لرئيس الجمهورية جميع التوصيات الذي خرجو بها من خلال هذا الملتقى, كما تليت على مسامع جميع الحضور ,ومن خلال ذلك قال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون نحن ملتزمون بتنفيذ توصيات هذا الملتقى قدر الاستطاعة وحسب الإمكانيات المالية للبلاد وكذا التكفل بكافة انشغالات أسلاك قطاع الصحة مؤكدا بعزم الدولة على التكفل بكافة هذه الانشغالات والتوصيات الذي خرج بها الملتقى قبل نهاية السنة الجارية ,مؤكدا على ضرورة تضافر الجهود ومشاركة الجميع في تحسين المنظومة الصحية من اجل الانتقال إلى مرحلة أخرى مضيفا بالقول ” لسنا الأحسن في العالم لكننا أيضا لسنا الاسوء فلدينا نقاط قوة يجب الحفاظ عليها ونقاط ضعف ينبغي إصلاحها”

 

 

تغطية المركز الدولي للصحافة

بوحيل حفيظة

الملتقى الوطني حول تجديد المنظومة الصحية “رؤية جديدة, نظام عصري, خدمة المريض”

اشرف يوم السبت 8 جانفي 2022 الوزير الأول أيمن عبد الرحمان رفقة وزير الصحة البروفيسور عبد الرحمن بن بوزيد على افتتاح أشغال الملتقى الوطني حول تجديد المنظومة الصحية .

تنظيم هذا الملتقى كان تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وهو ملتقى دام يومين 8 و 9 جانفي  2022

اتسم هذا الملتقى بتنفيذ الالتزامات السياسية لرئيس الجمهورية فكان فرصة للشروع الفعلي في إعادة النظر في المنظومة الصحية فهو بمثابة نقطة انطلاق لتحسين التغطية الصحية وجودة الخدمات الصحية وتحسين ظروف عمل مستخدمي قطاع الصحة وذلك باستغلال أنجع  للموارد الوطنية المتوفرة سواء كانت مادية أو بشرية .

عرف هذا الملتقى مشاركة أكثر من 700 مشارك  من كافة الفاعلين من قطاع الصحة من دكاترة أطباء وعمل  المشاركون من خلال 8 ورشات على تشخيص الوضع الحالي للمنظومة الصحية بالإضافة إلى تحديد الأهداف وتنفيذ الإستراتيجية المناسبة للنهوض بالمنظومة الصحية و الرقي بها إلى اعلي المستويات ومن خلال هذه الو رشات وبعد الدراسة و التشاور خرجو بعدة  بتوصيات قدمت لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون .

 

تغطية المركز الدولي للصحافة

بوحيل حفيظة

تراث ثقافي غير مادي: تنصيب لجنة قطاعية مشتركة للتصنيف قريبا

الجزائر – أعلن مدير المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ فريد خربوش أنه سيتم في الأسابيع المقبلة إنشاء لجنة وطنية قطاعية مشتركة لتصنيف عناصر التراث الثقافي غير المادي.

وأوضح السيد خربوش لوأج أن “وزارة الثقافة ستقوم في الأسابيع المقبلة بإنشاء لجنة وطنية قطاعية مشتركة لتصنيف عناصر التراث الثقافي غير المادي”، مشيرا إلى أنه “قد تم بالفعل إطلاق هذا المشروع الأول من نوعه”.

وأضاف أن “إجراءات التصنيف كانت تتم في الماضي عبر المركز الذي يديره”.

وقال المتحدث إن هذه اللجنة ستقوم برصد جميع الأملاك التابعة إلى التراث غير المادي قبل تصنيفها على المستوى الوطني ليتم اقتراحها بعد ذلك على قائمة التراث العالمي للإنسانية التابعة لمنظمة اليونسكو.

وإذ أشار إلى وجود لجنة تعنى منذ عقود بتصنيف الأملاك الثقافية التابعة إلى التراث المادي (المباني والمواقع الأثرية وما إلى ذلك)، ألح المسؤول على “الضرورة الملحة لتعزيز جميع عناصر تراثنا الثقافي غير المادي، حسب الأولوية التي ستعطى لكل منها”.

وذكر أنه على مستوى اليونسكو، صنفت الجزائر، حتى الآن، تسعة (9) عناصر من تراثها غير المادي، متأسفا لأنه فيما يتعلق بالتراث المادي “لم يتم تقديم أي ملف إلى منظمة اليونسكو منذ 1992″، أي عام تصنيف القصبة.

من جهتها، اعتبرت الباحثة في المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ ويزة غاليز، أنه حتى على هذا المستوى، كان بإمكان الجزائر تحقيق المزيد من المكتسبات، مشيرة إلى أن “الجزائر كانت أول بلد صادق في عام 2003 على الاتفاقية الدولية لحماية التراث الثقافي غير المادي واستضافت دورة عام 2006. ولم يكن من الصعب التمركز كدولة محورية في هذا المجال”.

وقالت انه يجب اعتبار التراث “كمسألة سياسية وعامل تنمية اقتصادية للبلاد وبالتالي يجب أن يستفيد من أجهزة قانونية تتكيف مع أهميته، موصية بالقيام “بأعمال ملموسة”.

ودعت السيد غاليز إلى “استحداث مناصب مالية للوظيف العمومي لفائدة الأطراف الفاعلة في التراث من أجل تثمين دور الخبراء و الباحثين وانشاء جامعات و مراكز متخصصة والتنسيق بين كافة القطاعات المعنية بالمسألة”.

وبعد أن أعربت عن ارتياحها لكون الجزائر تشرف على رئاسة المركز الافريقي لحماية التراث اللامادي، قالت الباحثة أن البلاد يمكنها استغلال هذا المكسب لتصبح “بلد استقبال وعبور” للبلدان الأخرى من القارة، موصية بوضع تحت تصرف الباحثين “أدوات بيداغوجية ملائمة”.

وألحت على جانب التكوين لتمكين البلدان الافريقية من الاستفادة من الخبرة الجزائرية، في إطار مهام هذه الهيئة ذات الطابع الاقليمي، داعية في هذا الشأن إلى “استعمال على الأقل احدى اللغتين المهيمنتين في افريقيا أو كلتيهما معا” ألا و هما الانجليزية و الفرنسية.

تضم قائمة التراث اللامادي الجزائري المصنف من قبل اليونيسكو لاسيما الكسكس وركب سيدي الشيخ (الفانتازيا) والإمزاد والسبيبة (جانت) وأهليل بقورارة (تيميمون) وفن الخط (2021) الذي تتقاسمه بلدان عربية أخرى.

وفضلا عن ملف موسيقى الراي الذي سيتم دراسته في ديسمبر المقبل، ستعرض الجزائر للتصنيف سنة 2023 ملف “الغناء النسوي” بتنوعه عبر الوطن، علما أنه في سجل العناصر المادية تم تصنيف قصبة الجزائر العاصمة ووادي ميزاب و حظيرة التاسيلي ناجر (جانت) و قلعة بني حماد (مسيلة) ضمن قائمة تراث الانسانية.

وكـالة الأنباء الجزائرية

حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص وإصابة 109 آخرين بالمناطق الحضرية نهاية الأسبوع

الجزائر – لقي 4 أشخاص مصرعهم وأصيب 109 أخرون بجروح اثر 89 حادث مروري سجلت على مستوى المناطق الحضرية خلال نهاية الأسبوع الماضي، كما أورده يوم الاثنين بيان للمديرية العامة للأمن الوطني.

و تشير المعطيات ذات الصلة أن أسباب هذه الحوادث تعود بالدرجة الأولى إلى العنصر البشري نتيجة عدم احترام قانون المرور, عدم التقيد بمسافة الأمان, الإفراط في السرعة, الإرهاق وعدم التركيز عند السياقة.

في هذا الإطار، جددت المديرية العامة للأمن الوطني دعوتها لمستعملي الطريق العام إلى احترام قانون المرور وتوخي الحيطة والحذر أثناء السياقة.

كما وضعت تحت تصرف المواطنين الرقم الأخضر 1548 وخط النجدة 17 لتلقي البلاغات على مدار 24 ساعة، كما أضاف بيان مصالح الأمن الوطني.

وكـالة الأنباء الجزائرية

وفاة لاعب فريق جبهة التحرير الوطني المجاهد عبد الكريم كروم

توفي مساء اليوم الأحد بمدينة المحمدية بولاية معسكر لاعب فريق جبهة التحرير الوطني المجاهد عبد الكريم كروم عن عمر يناهز 86 عاما حسبما علم لدى مصالح الولاية.

وقد ولد الفقيد يوم 25 مارس من سنة 1936 بولاية سعيدة و كان مولعا برياضة كرة القدم التي برع فيها ليلعب في بداية مشواره الرياضي لفريق مولودية سعيدة قبل أن ينتقل سنة 1959 إلى فرنسا حيث لعب لصالح عدة فرق فرنسية ليلتحق سنة 1961 بفريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم بطلب من جبهة التحرير الوطني لتمثيل الجزائر في المحافل الرياضية الدولية.

وبعد الاستقلال عاد المرحوم عبد الكريم كروم للعب بفريق مولودية سعيدة إلى غاية سنة 1968 حيث التحق بفريق سريع المحمدية كلاعب ثم كمدرب إلى غاية سنة 1979.

وسيتم تشييع جنازة الفقيد إلى مثواه الأخير عصر يوم غد الاثنين بمقبرة سيدي عبد القادر بمدينة المحمدية بولاية معسكر.