كلمة شكر و تقدير لمدير المركز الدولي للصحافة للعمال بمناسبة المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية

كلمة شكر و تقدير لمدير المركز الدولي للصحافة للعمال بمناسبة المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية

أتقدم بشكري الخالص لكافة عاملات وعمّال المركز على العمل الّذي قاموا به من أجل المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية و الّذي يعتبر نجاحاً للجزائر، أثمنُ فيه مجهوداتكم الكبيرة و إحترافيّة تُشرّف المركز الدّولي للصّحافة مهنياً وأخلاقاً، كما لا يفوتني كذلك أن أحيّي الوعي و التكاتف الّلذان اتّسما به أسرة المركز في هاته الظروف، وهومايجعلنا متفائلين بالمستقبل من أجل رفع تحديات أخرى إن شاء الله.

 

تقديم انطلاق الطبعة ال29 لمعرض الإنتاج الجزائري إلى 13 ديسمبر

تقديم انطلاق الطبعة ال29 لمعرض الإنتاج الجزائري إلى 13 ديسمبر

الجزائر – أعلنت الشركة الجزائرية للمعارض والتصدير “صافكس” عن تقديم انطلاق الطبعة ال29 لمعرض الإنتاج الجزائري إلى يوم 13 ديسمبر بدلا عن 16 ديسمبر الجاري.

وأوضحت الشركة في منشور بصفحتها الرسمية على “فايسبوك” أنه تقرر تقديم تواريخ الطبعة ال 29 للمعرض حيث سيتم إجراؤه بين 13 الى 25 ديسمبر من الساعة العاشرة صباحا الى السادسة مساءا طيلة فترة التنظيم.

وسيشرع المعرض في استقبال الجمهور ابتداء من يوم 14 ديسمبر, حيث يتوقع المنظمون أن يجذب أكثر من مليون زائر.

وسيتم تنظيم الطبعة الجديدة هذه السنة بعد إلغاء طبعة 2020 بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.

وتنظم هذه التظاهرة الاقتصادية الوطنية, تحت شعار :”استراتيجية, قدرة ابتكارية واداء فعال: مفاتيح التنمية الاقتصادية وولوج الأسواق الخارجية “, على مساحة إجمالية تفوق 26000 م2.

وينتظر أن يشارك في هذا المعرض الذي يجري بقصر المعارض (الصنوبر البحري-الجزائر العاصمة) أكثر من 500 عارض و50 مؤسسة ناشئة.

وسيجمع معرض الإنتاج الجزائري مجموعة واسعة من قطاعات النشاط من بينها الصناعة الكيميائية, الصناعة الغذائية, الفلاحة, الأشغال العمومية, الخدمات, البناء ومواد البناء, الصناعة الالكترونية والكهرومنزلية, الحديد والصلب, الصناعة البتروكيماوية, الصناعة المصنعة, الصناعة الميكانيكية.

وسيسمح المعرض بإبراز إمكانيات المؤسسات الجزائرية وتعزيز العلامة التجارية للمنتج “صنع بالجزائر” وإبراز فرص الشراكة في كل القطاعات وتعزيز التكامل الاقتصادي بين مختلف المتعاملين المحليين المشاركين في التظاهرة.

اما بالنسبة للمؤسسات, فسيكون المعرض فرصة لعرض اخر منتجاتها وإبداعاتها وتعزيز شبكات أعمالها وحساباتها وتوسيع شبكات توزيعها وكذا تسويق منتجاتها لصالح المؤسسات العمومية والخاصة.

وفي إطار المعرض, سيحتضن قصر المعارض تظاهرة أخرى تحت عنوان “معرض الخدمات المتعلقة بالتصدير”, في الفترة ما بين 19 الى 22 ديسمبر, والذي تنظمه شركة “تصدير” التابعة لمجموعة “صافكس”.

وهران: انطلاق أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

وهران: انطلاق أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

انطلقت صباح هذا الخميس بعاصمة الغرب الجزائري وهران أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا، تحت عنوان: “مساعدة الأعضاء الأفارقة الجدد في مجلس الأمن للأمم المتحدة على  التحضير لمعالجة مسائل السلم والأمن في القارة الإفريقية” .

ويحضر هذه الندوة التي تدوم ثلاثة أيام وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج , رمطان لعمامرة و الوزير التونسي للشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين في الخارج  عثمان الجرندي والوزير التشادي للشؤون الخارجية والاندماج الافريقي  والتشاديين في الخارج شريف مهامات ونائب الوزير الأول ووزير خارجية  إثيوبيا, دمقي ميكونن حسن ووزير العلاقات الخارجية لجمهورية أنغولا  أنطونيو تيتي.

كما يشارك أيضا في هذه الندوة  خبراء وممثلون سامون  لهيئات إفريقية ومنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

ويهدف هذا الملتقى الهام إلى “تسليط الضوء على ضرورة ترقية العمل الإفريقي  المشترك من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن  للأمم المتحدة وبقية أعضاء الاتحاد الافريقي من أجل إعلاء وإسماع صوت إفريقيا  داخل قبة مجلس الأمن والدفاع الفعال عن المواقف الإفريقية بشأن قضايا السلم  والأمن وكذا وضع حد للتهميش الذي تتعرض له إفريقيا على مستوى هيئات صنع القرار  الدولي ” , وفقا لما افادت به وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية  بالخارج.

و يأتي تنظيم هذه الطبعة الثامنة بمدينة وهران امتدادا للطبعات الأولى التي  كانت قد بادرت الجزائر بتنظيمها منذ سنوات 2013 و2014 و2015 في إطار التزامها  الراسخ والمتواصل بدعم عمل المنظمة في مجال السلم والأمن وسعيها الدؤوب لتعزيز  العمل الإفريقي الجماعي المشترك, وفق نفس المصدر.

وتمثل هذه الأهداف المحاور الرئيسية التي تسعى الجزائر للدفاع عنها بكل قوة  نيابة عن الاتحاد الإفريقي خلال العهدة 2024-2025 على مستوى مجلس الأمن للأمم  المتحدة وذلك بالتنسيق الكامل والدائم مع الدول الإفريقية الأعضاء وفي ظل  الالتزام التام بالقرارات ذات الصلة للاتحاد الإفريقي, كما جرى توضيحه.

للإشارة تجري أشغال هذه الندوة عبر جلسات يناقش خلالها المشاركون العديد من  القضايا على غرار “التنسيق لدعم صوت إفريقيا بمجلس الأمن الدولي ” وهندسة  الحوكمة في إفريقيا ” و” خطر الإرهاب بالقارة الإفريقية ” وغيرها من المسائل .

ألمانيا: ندوة رقمية حول آخر تطورات القضية الصحراوية

ألمانيا: ندوة رقمية حول آخر تطورات القضية الصحراوية

لايبزيغ (المانيا) – نظمت جمعية المركز الثقافي الأوروبي المشرقي بألمانيا، اليوم الاربعاء،  ندوة رقمية حول آخر تطورات القضية الصحراوية بعد خرق المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020، وابرز المشاركون معاناة الشعب الصحراوي في المدن المحتلة و نهب ثرواتهم.

ونظمت الجمعية الالمانية، هذه الندوة بالتنسيق مع ممثل جبهة البوليساريو في منطقة ساكسونيا، محمد أبا الدخيل، وبمشاركة سياسيين ونشطاء مدنيين.

وابرز محمد أبا الدخيل، خلال مداخلته، “معاناة الشعب الصحراوي بفعل التآمر ومحاولات الإجهاز على حقوقه المشروعة “، ورغم ذلك ، يقول ” واصل معركة بناء مؤسسات قوية لدولة فتية تتجه بثبات وعزيمة نحو المسعى الذي رسمه شهداء القضية”.

وشدد الدبلوماسي الصحراوي، خلال حديثه عن الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار، على أن العودة الى الكفاح المسلح، كانت ” ردة فعل على العجرفة والتهور المغربي، و سوء تقدير الأمم المتحدة وتراخيها في تنفيذ مقرراتها والتزاماتها تجاه الشعب الصحراوي” ، مشيرا الى أن قرار مجلس الأمن الأخير” يساهم في إطالة معاناة الشعب الصحراوي، وفرض الامر الواقع عليه”، كما ذكر بأن المغرب كان وراء فشل جهود أربعة مبعوثين خاصين للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية.

وتطرق ذات الدبلوماسي، الى موقف المانيا من النزاع في الصحراء الغربية، و الذي أغضب الرباط، كما ذكر بنداء جبهة البوليساريو الى كل الشركات الأجنبية والمؤسسات الألمانية العاملة في الصحراء الغربية بالرحيل حفاظا على مصالحها.

وبخصوص الموقف الأميركي من قضية الصحراء الغربية، أكد محمد أبا الدخيل ان العبارات والمصطلحات التي استخدمها وزير الخارجية الامريكي ، انتوني بلينكن في تصريحاته الأخيرة “نسفت تغريدة  ترامب ” وتناول المتدخل وبالتفصيل الجوانب المعنوية للشباب الصحراوي الذي مل من الوعود الأممية لحل قضيته، و” بات أكثر تحمسا للكفاح المسلح  والدفاع  بالبندقية عن ارضه وعرضه “.

من جهتها، أكدت الناشطة الصحراوية اخديجة بداتي، أن جبهة البوليساريو قدمت طيلة 30 سنة من الانتظار كل التنازلات، لتيسير وتسريع الحلول، التي تفضي الى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، والتي ربما حاول المغرب ان يفهمها ضعفا،  ما دفع بجبهة البوليساريو للرد بقوة  في 13 من نوفمبر 2020، و العودة الى الكفاح المسلح.

وقالت في هذا الصدد” إن رغبة الشباب الصحراوي القوية في الانخراط في حرب التحرير الثانية دليل على خيبة أمل الأجيال الجديدة وانعكاس فعلي وجلي لإرادة قوية في نيل الحق الصحراوي بأفواه البنادق”.

من جانبه، تطرق الاعلامي الصحراوي محمد ميارة، في مداخلته الى انتهاكات حقوق الانسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وقدم في هذا الاطار عرضا موجزا على حقوق الأطفال والقصر.

وتم خلال الندوة عرض فيلمين وثائقيين أولهما بعنوان ” سلطانة حرة” والأخر “ثلاث كاميرات مسروقة”، بالإضافة الى فيديو قصير عن مركز أكدز السري الذي اخفى خلاله نظام الاحتلال المغربي مئات الناشطين الصحراويين وعذبهم وقتل فيه العديد منهم.

كوفيد-19 : الحظر الشامل للسفر لن يمنع انتشار المتغير “أوميكرون” دوليا

كوفيد-19 : الحظر الشامل للسفر لن يمنع انتشار المتغير “أوميكرون” دوليا

جنيف – حذرت منظمة الصحة العالمية من أن الحظر الشامل للسفر” لن يمنع الانتشار الدولي” للمتغير “أوميكرون” من فيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ ، حتى في الوقت الذي فرضت فيه عشرات الدول بالفعل مثل هذه القيود.

وعلى الرغم من وصفها “أوميكرون” بأنه “متغير مثير للقلق”، إلا أن منظمة الصحة العالمية قالت “إن الحظر الشامل للسفر لن يؤدي سوى إلى عبء ثقيل على الحياة وسبل العيش”، كما إنه “يثني البلدان عن الإبلاغ عن البيانات الوبائية وبيانات التسلسل وتبادلها”.

وكان قد تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية لأول مرة بالمتغير “أوميكرون” من قبل جنوب إفريقيا في الأسبوع الماضي.

وحتى الآن، أكدت عدة بلدان ومناطق وجود حالات إصابة بالسلالة الجديدة “أوميكرون”.

وقالت منظمة الصحة العالمية في إرشادات محدثة بشأن السفر إنه ” من المتوقع الكشف عن المتغير أوميكرون في عدد متزايد من البلدان مع تكثيف السلطات الوطنية لأنشطتها في مجالي المراقبة ومعرفة التسلسل”.

وذكرت المنظمة أنه حتى 28 نوفمبر، أفادت التقارير بأن 56 دولة تطبق إجراءات سفر تهدف الى  تأخير استيراد المتغير الجديد.

وفي جلسة للدول الأعضاء حول المتغير أوميكرون أمس الثلاثاء، شكر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بوتسوانا وجنوب إفريقيا على الكشف عن هذا المتغير والإبلاغ عنه بهذه السرعة.

وقال “إنه من المقلق للغاية أن تُعاقب هاتان الدولتان من قبل دول أخرى لقيامهما بالشيء الصحيح”.

ووصف غيبريسوس “الإجراءات الشاملة والصارمة” التي اتخذتها بعض الدول الأعضاء بأنها “غير قائمة على الأدلة وغير فعالة بمفردها”.

وحث الدول على اتخاذ “إجراءات معقولة ومتناسبة للحد من المخاطر وفقا للوائح الصحية الدولية”.