رئيس الجمهورية يهنئ المنتخب الوطني بتأهله إلى الدور الحاسم

تقدم رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بتهانيه للمنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم بعد تأهله إلى الدور الحاسم بعد تعادله مع نظيره بوركينا فاسو بنتيجة 2-2 ، اليوم الثلاثاء بملعب مصطفى تشاكر (البليدة)، لحساب الجولة السادسة و الأخيرة من تصفيات (المجموعة الأولى) المؤهلة لكأس العالم-2022 بقطر.

وجاء في تغريدة رئيس الجمهورية التي نشرها على صفحته الرسمية تويتر : “إلى المونديال أيها الأبطال، إن شاء الله..لم يبق الكثير.”.

وزير الاتصال يشرف على لقاء تقييمي مع مسؤولي المؤسسات العمومية للقطاع

الجزائر – أشرف وزير الاتصال، محمد بوسليماني، اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة، على لقاء تقييمي لمناقشة مختلف المسائل المتصلة بعمل المؤسسات العمومية للقطاع، حسبما أفاد به بيان للوزارة.

وقد حضر اللقاء المدراء العامون للمؤسسات الإعلامية العمومية والوكالة الوطنية للنشر والإشهار ومؤسسة البث الإذاعي والتلفزي، يضيف البيان.

واطلع الوزير-يشير ذات البيان- على سير التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية لمحليات 27 نوفمبر الجاري، أين أكد حرصه البالغ على ضرورة تسخير كل الوسائل البشرية والمادية اللازمة لإنجاح هذا الموعد الانتخابي، مبرزا “أهميته في استكمال البناء المؤسساتي للدولة والارتقاء بالمسار الديمقراطي، خدمة للمصلحة العليا للبلاد”.

كما تناول اللقاء التحضيرات الجارية الخاصة بتغطية ألعاب البحر الأبيض المتوسط (وهران 2022)، لا سيما التحضيرات الجارية في هذا الشأن على مستوى مؤسستي التلفزيون الجزائري والإذاعة الوطنية، أين شدد وزير الاتصال “على ضرورة التكفل الأمثل بكل الجوانب التنظيمية ذات الصلة، بهدف توفير تغطية إعلامية بما يساهم في إنجاح هذا الحدث الرياضي المتوسطي الهام”.

وكان اللقاء أيضا فرصة للتطرق إلى عدة مسائل مرتبطة بتطوير عمل مؤسسات الإعلام العمومي، على غرار التكوين ورهانات مواكبة التطور التكنولوجي والانتقال الرقمي وكذا التكفل الجاد بالقضايا الوطنية والأخرى ذات البعد الدولي.

وأكد الوزير محمد بوسليماني بالمناسبة على استعداده التام لمواصلة الجهود المبذولة للنهوض أكثر بالقطاع ومواجهة مختلف التحديات بالتواصل مع جميع الشركاء.

الصحافة الوطنية تبرز حصيلة الحملة الانتخابية ودور مواقع التواصل الاجتماعي في استقطاب اصوات الناخبين

الصحافة الوطنية تبرز حصيلة الحملة الانتخابية ودور مواقع التواصل الاجتماعي في استقطاب اصوات الناخبين

الجزائر – تطرقت عناوين الصحف الوطنية الصادرة يوم الأربعاء الى حصيلة الحملة الانتخابية لمحليات 27 نوفمبر بعد 13 يوما من انطلاقها، مبرزة تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في ايصال أفكار وبرامج الاحزاب السياسية الى المواطنين من اجل اقناعهم على اختيار ممثليهم في هذا الاستحقاق.

وفي مقال خصصته جريدة “الوطن” لمجريات الحملة الانتخابية, اكدت ان هذه الاخيرة “تعرف أوجها على مواقع التواصل الاجتماعي وان مختلف الاحزاب السياسية تراهن على الوسيلة الافتراضية لكسب ثقة المواطنين وحثهم على التصويت لصالحهم”.

وبالنسبة لذات اليومية فان مثل هذه المواقع الاجتماعية أضحت “وسيلة اكثر من ضرورية تعتمد عليها الاحزاب في حملتها الانتخابية لدرجة أن التجمعات الشعبية اصبحت تنشر على المباشر قصد استهداف اكبر عدد ممكن من المواطنين”.

واستعرضت يومية “أوريزون” من جهتها حصيلة سباق الحملة الانتخابية التي قدمتها الأحزاب السياسية بعد مرور 13 يوما, مبرزة ان هذه الحملة التي “بدأت بشكل فاتر وما فتئت وتيرتها تزداد مع اقتراب موعد نهايتها خاصة في ظل لجزء الاحزاب والمترشحين الى مواقع التواصل الاجتماعي لكسب المزيد من الدعم والمساندة من طرف المواطنين”.

وتابعت قائلة في هذا الصدد بان مختلف التشكيلات السياسية المنشطة للحملة الانتخابية تكلمت عن حملة “هادئة”, مستعرضة من جهة اخرى وفي اطار سلسلة “عش بلديتك” ملفات خاصة عن الامكانيات التي تمتلكها البلديات والمشاريع الخاصة بها والتي هي قيد الانجاز والنقائص الموجودة والاستثمارات المربحة…

و اعتبرت جريدة “الشعب” في تحليلها لمجريات الحملة الانتخابية بعد 13 يوما بأن هذه الحملة “تمر الى السرعة الثالثة في محاولة من قادة الأحزاب والمرشحين لافتكاك ثقة الناخبين وأصواتهم يوم الاقتراع”.

وقالت بأنه “علاوة على عدم إغفال الحديث عن الجبهة الداخلية المتينة في ضوء التحديات الراهنة, فقد أفرد منشطو الحملة الانتخابية–حسبها– حيزا كبيرا للتنمية المحلية التي يعول عليها في رفع الغبن عن المواطنين وتلبية احتياجاتهم”.

ونقلت الجريدة في هذا الشأن ما جاء على لسان رؤساء الاحزاب السياسية ممن نشطوا تجمعات شعبية ولقاءات إعلامية الذين رافعوا من أجل “حماية قانونية” للمنتخب المحلي و”اعادة تأهيله” في اتخاذ القرار واشراك المواطن في تسيير الشؤون المحلية.

وضمن نفس المنحى, ركزت “المساء” على مرافعات منشطي اليوم 13 من الحملة الانتخابية من أجل “منح صلاحيات أوسع لرؤساء البلديات والانطلاق في تنمية محلية حقيقية عادية ومتوازنة تأخذ في الحسبان المناطق النائية والبلديات الداخلية”.

واكدت ذات اليومية أن رؤساء التشكيلات السياسية جددوا بالمناسبة تأكيدهم على “ضرورة” تمكين المنتخبين المحليين من اطلاق المبادرات التي تسمح ببعث مشاريع اقتصادية استثمارية تدر الثروة على الاقليم وتمتص البطالة المسجلة على مستواه لا سيما في اوساط الشباب”.

كما نقلت جريدة “الشروق اليومي” من جهتها بعض تصريحات رؤساء الاحزاب السياسية في اليوم ال13 من الحملة الانتخابية التي دعوا من ورائها الى”استغلال” فرصة الانتخابات المحلية من اجل “التغيير ضمن مسعى بناء جزائر جديدة” والى اقرار قوانين “تحمي” المنتخب المحلي من المضايقات واساليب التخويف التي تمارسها بعض الدوائر في الادارة المحلية.

وموازاة مع هذا خصصت اليومية مقالا خاصا عن تراجع نسبة المشاركة في القوائم الانتخابية من المناصفة الى 13 بالمائة, تحت عنوان ” حصة النساء تنكمش في خارطة المجالس البلدية ومجلس الامة” , حيث كتبت صاحبة هذا المقال :” بدخول الحملة الانتخابية للمحليات اسبوعها الثاني, بدا واضحا تراجع نسبة التمثيل في القوائم الانتخابية… الامر الذي يطرح عدة تساؤلات عن هذا الامر ومدى تأثير ذلك على وجود المرأة في المجالس المنتخبة مستقبلا”.

وأضاف المقال أن المراقبين للعملية الانتخابية ورغم تأكيد الاحزاب السياسية المعنية بها على اهمية مشاركة المرأة ومشاركتها في قوائمها للمحليات يلاحظون غيابا شبه كلي للمرأة في بعض القوائم وفي حال وجدت لا يتجاوز تمثيلها نسبة 10 بالمائة”.

وتمت الاشارة في هذا السياق الى عدد من الاسباب من وراء هذا التراجع من بينها تغير نمط الترشح في قانون الانتخابات الجديد الذي اصبح فيه التعاطي مع الانتخابات على اساس الترقية الاجتماعية وليس بناء على النضال السياسي…”.

وخصص عميد الصحافة الوطنية “المجاهد” في طبعته لهذا اليوم ملفا عن كيفية إطلاق العنان لاستغلال إمكانيات البلديات , حيث تساءل صاحب المقال عن الوسيلة التي يمكن عبرها تطبيق سياسة تنموية “حقيقية” على مستوى كل ولاية وبالتالي السماح لجميع البلديات من الاستفادة من تبعات هذه التنمية.

واستعانت اليومية في تحليلها لهذا الموضوع بآراء بعض الخبراء والمختصين الذي قدموا عددا من المقترحات, مشيرة الى أن اشكالية تحرير القدرات الاقتصادية على المستوى المحلي ” تطرح بحدة”.

أما يومية ” ليكسبريسيون” فقد أشارت في مقال تحت عنوان “الاحزاب بصعوبة” الى ان “ترجمة الديمقراطية التشاركية على ارض الواقع يعد الحل الافضل لتفعيل اداء الخدمة العمومية على المستوى المحلي”.

كما خصصت في اطار الحملة الانتخابية ملفا عن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات والاستنكارات التي تلقتها من طرف بعض الاحزاب السياسية ازاء التجاوزات التي لاحظتها خلال الحملة.

مونديال2022: الجزائر تتأهل للدور الفاصل بعد تعادلها مع بوركينا فاسو (2-2)

الجزائر – تأهل الفريق الوطني الجزائري لكرة القدم للدور الثالث و الأخير الحاسم المؤهل لكأس العالم-2022 بقطر بعد تعادله مع بوركينا فاسو (2-2) الشوط الأول (1-1) اليوم الثلاثاء بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة لحساب الجولة السادسة و الأخيرة لتصفيات المجموعة الأولى.

وافتتحت الجزائر باب التسجيل عن طريق رياض محرز (د 21) قبل ان تدرك  بوركينا فاسو التعادل (د 36) عن طريق سانوقو.

في الشوط الثاني، تمكن فغولي الذي دخل بديلا من تسجيل الإصابة الثانية (د 67) قبل ان يعدل دايو لفريقه ( 83 عن طريق ضربة جزاء).

في اللقاء الثاني لنفس المجموعة تغلبت النيجر يوم أمس الاثنين على جيبوتي (7-2).

بعد هذه الجولة السادسة و الاخيرة،  يتصدر “الخضر” ترتيب المجموعة الأولى برصيد 14 نقطة متقدما على التوالي بوركينا فاسو (12 ن) و النيجر (7 ن) في حين تتذيل جيبوتي جدول الترتيب بدون رصيد (0 نقطة).

وسيتعرف الخضر على منافسيهم في اللقاء الفاصل يوم 18 ديسمبر المقبل، بمناسبة سحب القرعة بالدوحة (قطر) على هامش منافسة الكأس العربية -فيفا.

وستجري المواجهتان في شهر مارس 2022.

الوضعية النهائية للمجموعة الأولى

وضعية المجموعة الأولى بعد إجراء مباريات الجولة السادسة يومي الاثنين و الثلاثاء لحساب التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم لكرة القدم-2022 بقطر:

 الاثنين    15 نوفمبر:

النيجر – جيبوتي            7 – 2

 الثلاثاء 16 نوفمبر :

الجزائر – بوركينافاسو      2 – 2

الترتيب :              نقاط   لعب     الفارق

  1. الجزائر 14 6   +21   تأهلت  الي الدور الحاسم

——————————————–

  • بوركينافاسو 12 6      +8
  1. النيجر 7 6        -4
  1. يبوتي 0 6    -25

      مباريات لعبت:

النيجر – بوركينافاسو         0 – 2

الجزائر – جيبوتي            8 – 0

جيبوتي – النيجر              2 – 4

بوركينافاسو – الجزائر       1 – 1

الجزائر – النيجر             6 – 1

جيبوتي – بوركينافاسو       0 – 4

بوركينافاسو – جيبوتي       2 – 0

النيجر – الجزائر             0 – 4

  جيبوتي – الجزائر          0 – 4

بوركينافاسو – النيجر         1 – 1

ملاحظة: يتأهل الأول عن كل مجموعة من المجموعات التصفوية العشر للمرحلة الثالثة والأخيرة (السد) المقررة في شهر مارس 2022 و التي تتضمن خمس مباريات تجري ذهابا و إيابا، بعد عملية قرعة تشرف على تنظيمها “الفيفا” مع الأخذ بعين الاعتبار التصنيف الشهري للمنتخبات المعنية، على أن تتأهل خمسة منتخبات للمرحلة النهائية لمونديال-2022 (21 نوفمبر-18 ديسمبر).

تصريحات الناخب الوطني جمال بلماضي

تصريحات استقتها “واج” لمدرب المنتخب الوطني لكرة القدم, جمال بلماضي, عقب المباراة امام بوركينافاسو (2-2), التي جرت اليوم الثلاثاء بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة, لحساب الجولة والسادسة و الاخيرة عن المجموعة الاولى من التصفيات المؤهلة الى مونديال-2022:

“لقد حققنا مشوارا دون خطأ. اليوم واجهنا فريقا كان يريد صنع المفاجأة, سيما وأنه لم يسبق له بلوغ المونديال, لكن النتائج التي حققها في السنوات الاخيرة تتحدث عنه وسيقول كلمته في نهائيات كأس افريقيا-2021. وأظن أن تأهلنا الى مباراة السد كان مستحقا. لا يوجد أي شيء يثير الامتعاض في هذا اللقاء, مع أننا لم نلعب بالطريقة التي عهدناها لان تفكيرنا كان منصبا في بلوغ مبتغانا بغض النظر على الأداء. لو كان محرز حاسما في إحدى اللقطات لتغيرت المقابلة تماما.

هناك بعض التعديلات التي تنقصنا خاصة في التمريرات الاخيرة وهذا يعود الى أرضية الميدان. فضلا عن دخولنا في التسرع. لقد توقعت هذه الصعوبة, وليس دوما نفوز ب5 أو 6 أهداف. بوركينافاسو كان دوما خصما عنيدا, وهو ما كان عليه الحال خلال مباراة السد في 2013 (المؤهلة الى مونديال 2014 بالبرازيل). أعيد وأكرر أن تحقيق المبتغى من هذا اللقاء طغى على طريقة اللعب. ما تزال في انتظارنا مباراتان حاسمتان قبل بلوغ المونديال, يتوجب علينا أن نكون في قمة مستوانا بهدف افتكاك تأشيرة التأهل الى مونديال قطر2022. لذا, ومن أجل الوصول إلى هذا الحدث يتطلب منا الامر مواجهة منتخبات مختلفة بطريقة لعب مختلفة ايضا. مع أنني أفضل مثل هذه المقابلات الصعبة والقوية. ما عاشه اللاعبون اليوم, سيفيدنا لمباراة السد وكذا نهائيات “كان-2021″. أمامنا عمل كبير من أجل التحسن. ولو لم نتمكن من التأهل اليوم فسيكون اخفاقا كبيرا بالنسبة لنا جميعا, وكان علينا

تحمل مسؤولياتنا وأنا أولهم. لسنا الأحسن في العالم وكل لقاء نستخلص منه الدروس. ينتظرنا برنامجا مكثفا بداية بكأس العرب, التي ستعرف مشاركة بعض من لاعبي المنتخب الأول على غرار بلايلي, بلعمري, بونجاح ومبولحي, وهذا للحفاظ على نفس النسق. وفيما يخص كأس افريقيا 2021, فالجميع ينتظرنا, وهدفنا خلالها هو الحفاظ على اللقب القاري مع ضرورة التفكير أيضا في مباراة السد المؤهلة الى المونديال, والمقررة شهر مارس المقبل”.

“عضيت لساني” آخر الاعمال السينمائية لنينا خدة

الجزائر- تألقت المخرجة السينمائية الفرانكو-جزائرية نينا خدة مجددا في واغادوغو (بوركينافاسو) حيث حازت مؤخرا على جائزة المهر الفضي للفيلم الوثائقي القصير خلال المهرجان الافريقي ال27 للسينما و التلفزيون (فيسباكو) نظير فيلمها الأخير”عضيت لساني” .

و قد شارك هذا الفيلم الوثائقي القصير من 25 دقيقة الذي تم عرضه سنة 2020 في عشرات التظاهرات السينماتوغرافية بكل من تونس و مصر و  سويسرا و لبنان و فرنسا و كندا و حتى البرازيل.

و يتناول الفيلم الوثائقي الذي يعتبر بمثابة بحث عن الهوية بادرت به مخرجة فرانكو-جزائرية عاشت طوال حياتها بفرنسا, تاريخ جزائرية تقول أنها فقدت لغة جدتها و أنها لا تستطيع التعبير بالعربية العامية. و تتخذ نينا خدة التي تتمسك بذكريات بعيدة لأجدادها و لغتهم العامية, تونس كبديل لبلد أجدادها في محاولة لإيجاد جزء من هويتها.

و بتونس, تتحدث عن مشكلتها للمارة الذين تقوم بتصويرهم فيما توصيها عجوز بالعودة الى الجزائر و أنه لا يمكن نسيان لغة كما يطالبها أطفال بالتحدث الى الأشخاص بالشارع من أجل التعلم مجددا بيد أن أشخاص أخرين اقترحوا عليها الغناء فقط.

و يرى المتدخلون أن نسيان لغة ما في جميع الأعمار يعني فقدان الذاكرة. كما أكدوا أنهم لا يدركون فعلا كيف يمكن فقدان استعمال لغة ما و قطع الصلة الى هذا الحد.

و في منعطف كل لقاءاتها, تقترح نينا خدة مخططات حضرية ليلية هامة للأحياء الشعبية بالعاصمة التونسية حيث تبوح عن ما يجول بخاطرها طيلة سفرها على متن قطار ليلا بالضاحية أو على ضفاف البحر.

للعلم, عملت نينا خدة المخرجة و المركبة على تركيب عدة أعمال مع مخرجين على غرار حسان فرحاني و كريم موساوي كما قامت بإخراج الفيلم الوثائقي القصير “فاطمة” الذي يتحدث عن جدتها على اساس أرشيف الاستعمار الفرنسي.

و بعد فيلم “عضيت لساني” تعكف نينا خدة حاليا على انجاز فيلمها الخيالي القصير بعنوان “السهرة”.