وزير الشؤون الدينية: الجزائر مستعدة لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج

وزير الشؤون الدينية: الجزائر مستعدة لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن الوزارة “مستعدة” لتنظيم شعيرتي العمرة والحج في حال إقرار السلطات العمومية إعادة فتح المجال لذلك.

وقال السيد بلمهدي خلال تقديمه عرضا حول دائرته الوزارية أمام لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والشؤون الدينية بالمجلس الشعبي الوطني،ّ وبحضور وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار،أن الوزارة “مستعدة تماما” لاتخاذ الإجراءات اللازمة والمطلوبة لتنظيم شعيرتي العمرة والحج في حال إقرار السلطات العمومية بفتح المجال لذلك.

وأوضح أن الوزارة “لم تتوقف أبدا” عن التحضيرات الخاصة بالشعيرتين حتى خلال فترة جائحة كورونا، مضيفا أنه “بالرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة، إلا أن القطاع عمل على استمرار ترتيب كل ما يتعلق بأداء العمرة والحج فور عودة الأمور إلى طبيعتها”

وأضاف أن ذلك تم “بالتنسيق مع السلطات السعودية و بالتعاون مع وزارات الشؤون الخارجية والصحة والداخلية”، كما يجري التنسيق لأجل “الاستعداد الجيد” لموسم أداء هاتين الشعيرتين، بالتنسيق مع الوكالات السياحية المعنية بتنظيم الرحلات.

وعاد السيد بلمهدي للتأكيد على أن الوزارة تعمل على تحسين نوعية الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن انطلاقا من أرض الوطن ووصولا إلى البقاع المقدسة، قائلا أنه “في حال إقرار السلطات العمومية إعادة فتح تنظيم هاتين الشعيريتين، فإن آليات التنفيذ لتحقيق هذا الغرض سيكون على الخصوص من خلال ترقية دور الديوان الوطني للحج والعمرة”.

وأضاف السيد بلمهدي أنه يجري العمل على “تحسين خدمة الإسكان الإلكتروني وخدمات النقل والإعاشة وبالفنادق والمشاعر مع تقييم الموسم”، إلى جانب ضمان “المرافقة المتواصلة” للوكالات السياحية المعنية بهذا الجانب.

تجدر الإشارة إلى أن السيد بلمهدي كان قد نصب أمس الإثنين ، السيد أحمد سليماني مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة، حيث قدم توصيات تقضي بضرورة الابتكار والإبداع من أجل “المحافظة على النتائج المحققة ومواصلة تعزيز الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لضيوف الرحمان.

وكالة الأنباء الجزائرية تؤدي “دورا رائدا” في تمكين المواطن من الحق في المعلومة

وكالة الأنباء الجزائرية تؤدي “دورا رائدا” في تمكين المواطن من الحق في المعلومة

الجزائر- أكد وزير الاتصال، محمد بوسليماني، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن وكالة الأنباء الجزائرية تؤدي “دورا رائدا في تمكين المواطن من الحق في المعلومة ومرافقة جهـود البناء والتطور المنشود والدفاع عـن صورة وصوت الجزائر”.

و قال السيد بوسليماني في كلمة له خلال أشغال اليوم الدراسي الذي نظمته وكالة الأنباء الجزائرية بالمركز الدولي للمؤتمرات بمناسبة الذكرى ال 60 لتأسيسها, أن الوكالة التي “ولدت من رحم الثورة التحررية المباركة وكانت لسان حالها الإعلامي, تعتبر صرحا إعلاميا عموميا لعـب ولا يزال دورا رائدا فـي تمكين المواطن مـن الحق في المعلومة ومرافقة جهـود البناء والتطور المنشود والدفاع عـن صورة وصوت الجزائر”.

و أضاف أنه “علـى امتـداد ستين سنة مـن العطاء المشهود, اضطلعت هذه المؤسسة الإعلامية العتيدة عبر مديرياتها الجهوية ومكاتبها الولائية وتمثيلياتها في الخارج, برسالتها المهنية وبواجب المواطنة” وذلك من خلال “الدفاع عـن ثوابت ومقومات الأمة والتصدي للبروباغندا والمعلومات المغلوطة التي يسوق لهـا أعـداء الـوطن ومن سار علـى نهجهم من الخونة والمرتزقة”.

و شدد الوزير على أن “دور الوكالة التي ولجت عـالم الرقمنة باقتدار, يزداد اليـوم تأكيدا فـي ظل المخططات العدائية والحرب السيبرانية الشرسة التي تستهدف وحدة وأمـن وسيادة واستقرار الجزائر الجديدة”.

و بذات المناسبة, ذكر الوزير ب “الاهتمام الخاص الذي يوليه رئيس لجمهورية, السيد عبد المجيد تبون لترقية حرية التعبير والصحافة ودعـم الإعلاميين, لاسيما مـن خلال الضمانات التي جاء بها دستور 2020 وجملة من الإجراءات الأخرى على غرار لقاءاته الدورية المنتظمة مع أسرة المهنة وتواصله المباشر مـع المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

و أكد السيد بوسليماني “دعـم الدولة لمرافقة الإعلام الوطني العمومي والخاص بمختلف وسائطه, في أداء مهامه النبيلة باحترافية وحرية ومسؤولية”.

محليات 2021 :الطعن في نتائج الانتخابات في الـ 48 ساعة الموالية والفصل فيه بعد 5 أيام

محليات 2021 :الطعن في نتائج الانتخابات في الـ 48 ساعة الموالية والفصل فيه بعد 5 أيام

بعد الاعلان عن  النتائج المؤقتة لتجديد المجالس المنتخبة البلدية والولائية ، يمكن اجراء عملية الطعن في الانتخابات المحلية  خلال مدة 48 ساعة من اعلان النتائج من قبل قائمة من قوائم المترشحين

 وأوضح الخبير الدستوري رشيد لوراري في تسجيل للقناة الإذاعية الأولى هذا الثلاثاء  ” أن الطعن في هذه النتائج من طرف قائمة من هاته القوائم   المترشحة في أجل  لا يتعدى 48 ساعة الموالية لاعلان النتائج المؤقتة  ، كما يمكن للمترشحين الطعن في النتائج اذا كانت غير مرضية لهم أمام المحكمة  الإدارية وعلى هذه الاخيرة أن تفصل في هذه الطعون في مدة لا تتجاوز خمسة أيام “.

وزير الشؤون الخارجية يتباحث مع نظيره المالي

وزير الشؤون الخارجية يتباحث مع نظيره المالي

تحادث وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني-الإفريقي، المنعقد بداكار، مع نظيره من جمهورية مالي، السيد عبد اللاي ديوب، حيث تناول الجانبان عدد من النقاط المدرجة في جدول أعمال الاجتماع الوزاري إضافة إلى مسائل ثنائية وجهوية ذات الاهتمام المشترك، حسب بيان للخارجية.

واستعرض وزير الخارجية المالي آخر مستجدات الوضع السياسي في بلاده -يضيف المصدر- وكذا الجهود التي تبذلها السلطات المالية لتنفيذ اتفاق السلم والمصالحة المنبثق عن مسار الجزائر، ومساعيها لتجاوز المرحلة الانتقالية في أحسن الظروف مما يسهل تنظيم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة. بهذه المناسبة، جدد الوزير ديوب امتنان وتقدير بلاده لدعم الجزائر ومرافقتها لمالي قصد تجاوز هذه المرحلة الصعبة.

خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024

خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024

الجزائر – كشف المدير العام للسياحة بوزارة السياحة والصناعة التقليدية, موسى بن تامر, عن اعتماد قطاعه لخريطة طريق جديدة هدفها تجسيد مختلف المشاريع قصد جلب أزيد من ثلاثة ملايين سائح في أفاق 2024 .

وأوضح ذات المسؤول خلال لقاء نظم مؤخرا مع المدراء الولائيين للسياحة والصناعة التقليدية, أن هذه الخريطة تستهدف تجسيد خمس عمليات تتمثل في اعادة تهيئة وتوفير العقار السياحي وتنمية السياحة الداخلية الى جانب تطوير السياحة الحموية وتنفيذ مخطط “وجهة الجزائر” واعادة بعث مخطط الجودة وتحسين أداء جهاز التكوين.

وفيما يتعلق بتهيئة العقار السياحي, أكد السيد بن تامر على وجوب تصنيف مناطق جديدة للتوسع السياحي من خلال الانتهاء من تحضير دراسات 48 منطقة مقترحة و المصادقة على 38 مخططا أخرا لتوفير حوالي 660 قطعة أرضية لفائدة المستثمرين الحقيقيين, الى جانب تهيئة الطرقات والمسالك ب 9 مناطق للتوسع وانجاز أشغال التهيئة في 116 موقع للتوسع السياحي بصفة تدريجية وحسب الاولويات.

كما تنص هذه الخريطة على تشجيع انشاء أقطاب سياحية “امتيازية” جديدة عبر دراسات تحدد هذه الاقطاب شريطة ان تستجيب للمقاييس الدولية لتنمية مختلف انواع السياحة لاسيما على مستوى مناطق الجنوب والرفع من هياكل الايواء وانجاز 90 هيكلا فندقيا سنويا على الاقل.

كما تركز ذات الاستراتيجية على استكمال برنامج عصرنة واعادة تأهيل الحضيرة الفندقية العمومية و اتمام الاشغال على مستوى 29 مؤسسة متبقية من ضمن 70 فندقا عموميا وانجاز 365 مسارا سياحيا موضوعاتيا جديدا.

و حول السياحة الحموية, الح المدير العام للسياحة على أهمية تطوير هذا النوع من السياحة من خلال اعادة تأهيل وعصرنة 34 حماما معدنيا تقليديا ب 18 ولاية و تخصيص أوعية لانجاز محطات حموية جديدة على مستوى 20 منبعا حمويا, فضلا عن تحديد أوعية عقارية لبناء على الاقل مركزين للمعالجة بمياه البحر على مستوى ال 14 ولاية ساحلية .

وفي سياق أخر, تنص خريطة عمل قطاع السياحة على ضرورة مرافقة عمل ونشاطات الوكالات السياحية والاسفار غبر المشاركة في مختلف الصالونات والمواعيد السياحية الكبرى مع تنظيم كل سنة معرض دولي للسياحة والاسفار “سيتاف” و تسهيل اجراءات الحصول على تأشيرة دخول السياح الاجانب الى الجزائر في اطار أفواج منظمة من طرف الوكالات السياحية بالتنسيق مع نظيراتها الاجنبية.

ومن بين الاهداف الاخرى لهذه الخريطة اعادة بعث مخطط جودة السياحة وتحسين أداء جهاز التكوين بتحيين النصوص التنظيمية للمخطط واليات تفعليه للارتقاء بنوعية الخدمات.

كما تتوخى الاستراتيجية الجديدة تحيين الترسانة القانونية للقطاع و تجميع النصوص التشريعية والتنظيمية في اطار قانون توجيهي للسياحة مع ضمان تكييفها ومواكبتها مع التحولات والتحديات الراهنة لتطوير السياحة.

وتضمنت خريطة عمل القطاع لافاق-2024 اعادة بعث نشاط المجلس الوطني للسياحة, وفقا للمرسوم الرئاسي الصادر في 7 نوفمبر الماضي, وهي الهيئة التي تم تجميدها في 2002 مباشرة بعد الاعلان عن انشائها.