مسرح سوق أهراس الجهوي يناجي أطفال عنابة بـ “خيال” استثنائي هذا السبت

مسرح سوق أهراس الجهوي يناجي أطفال عنابة بـ “خيال” استثنائي هذا السبت

يعرض مسرح سوق أهراس الجهوي مصطفى كاتب، تجربته الركحية الجديدة “خيال” بعد زوال هذا السبت (14.00 سا)، بقاعة مسرح عنابة الجهوي “عز الدين مجوبي” في عمل موجّه للأطفال يصبو إلى السفر بالبراعم عبر تذكرة رباعية إلى عوالم سندسية.

“خيال” كتبها وأخرجها “سيف الدين بوهة”، وصمّمها سينوغرافيًا “عبد الرحمن زعبوبي”، فيما واكبها كوريغرافيًا “رياض بروال” وموسيقيًا “حسان لعمامرة”.

وفي أول إنتاج لمسرح القديس أوغستين تحت إدارة النجم محمد إسلام عباس، تشهد تجربة “خيال” مشاركة 11 ممثلاً (بنتان وتسعة ذكور)، وجاء في البطاقة الفنية للمسرحية أنّ “خيال” هي تذكرة سفر عبر الأزمنة والأقطار، وهي انعكاس افتراضي للعالم الحقيقي، ممزوج بشيء من التاريخ والأساطير.

ويحرص طاقم “خيال” على ملامسة خيال الطفل الذي لا حدود له، لمحاكاة قصص لا وجود لها في الحقيقة.. ولا تكاد “خيال” تنطق بكلمة، لكنها تروي حكايات من خلال صور وأصوات وألوان وتعابير.

وتتمثّل شخصيات المسرحية في: الشيخ – بنت – ولد – قائد القراصنة – قائد الهنود الحمر – طرزان – حورية البحر – شخصيتان ثانويتان، علمًا أنّ كل ممثل يقوم بعدة أدوار.

وعبر أيقونة “خيال”، يعتبر مسرح سوق أهراس، الركح الطفولي قاعدة أساسية في خلق جمهور مسرحي مستقبلي واعٍ، وهو وسيلة فعالة من وسائل التسلية والترفيه وحتى التربية والتعليم، لذا يرافع المنتج محمد إسلام عباس للاهتمام بهذا النوع من المسرح وتوفير كل الظروف من أجل تطويره والارتقاء به، من خلال تشجيع المبادرات الجديدة الجادة والهادفة.

ويحاول عرّاب مسرح أهراس للابتعاد عن الأعمال المألوفة والتي ظلّت تعامل الطفل على أنه كائن لا يفكر وليس له رأي ولا خيال، لذا يصمّم محمد إسلام عباس وفريقه على مسايرة أطفال هذا الجيل الذي يملك كل الوسائل الإعلامية التي تجعله مطلّعًا على الكثير من الأفكار والتقنيات، عبر توظيفها بطريقة ايجابية في المسرح.

وتستهدف “خيال” الفئة العمرية ما بين ستة إلى أربعة عشرة سنة، وستكون هناك ملامسة لعدة فئات عمرية، كما يمكن أيضا تقديم هذا العرض لفئة الفتيان (15 – 18 سنة) وهذا لاحتوائه على مضامين جادة.

الفريق الفني لمسرحية خيال

نص وإخراج ….. سيف الدين بوهة

سينوغرافيا …….. عبد الرحمان زعبوبي

موسيقى ……… حسان لعمامرة

كوريغرافيا ……. رياض بروال

تدقيق لغوي …. زهير عتروس

الممثلون:

رياض جفافلية

سمير زعفور

أكرم رحايلي

يسرى منار

هناء شفرور

محمد شعبان

محمد نجيب خوالدية

زهير بلومي

شهاب الدين عتروس

تقي الدين جوابلية

محمد الصالح بن جاب الله

مراقب : فؤاد قواسمية

تقني الاضاءة : شمس الدين سمار

تقني الصوت : شمس الدين جبالي

تقنيا الخشبة : محمد الصالح بن جاب الله – تقي الدين جوابلية

وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس

وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس

الجزائر – تم تكريم وزير الاتصال, عمار بلحيمر, خلال مشاركته كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس, حسب ما أفاد به اليوم الأربعاء بيان للوزارة.

وأوضح ذات المصدر أن السيد بلحيمر “كرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس من قبل رئيس اتحاد اذاعات الدول العربية, عبد المحسن العواش, ومدير عام اتحاد اذاعات الدول العربية, عبد الرحيم سليمان”.

وكان السيد بلحيمر قد أكد امس الثلاثاء في كلمة ألقاها بالمناسبة أن “خيار التجديد يفرض نفسه على وسائل الإعلام العربي حتى تضمن المؤسسات الإعلامية استمراريتها”, مشيرا الى أنه على الرغم من نجاح بعض وسائل الاعلام العربية في خوض غمار المنافسة عبر مختلف وسائطها الإعلامية, “يبقي هذا التقدم ناقصا وعاجزا أمام تحديات الفضاء الإلكتروني الذي يحتاج الاستثمار فيه الى إمكانيات ضخمة وبرامج استراتيجية على النطاق الإقليمي”.

المواطنون مدعوون إلى سحب بطاقات التعريف البيومترية في آجال 180 يوما قبل إلغائها آليا

المواطنون مدعوون إلى سحب بطاقات التعريف البيومترية في آجال 180 يوما قبل إلغائها آليا

الجزائر – دعت مصالح ولاية الجزائر المواطنين الذين أودعوا ملفات طلبات استصدار بطاقات تعريف وطنية بيومترية إلى سحب بطاقاتهم المنجزة في أجل لا يتعدى 180 يوما، مشيرة إلى أن إلغاء البطاقات يتم آليا بعد انقضاء الآجال المحددة، حسب ما أفاد به اليوم الأربعاء بيان لذات المصالح.

وجاء في البيان: ” تنفيذا لأحكام المرسوم الرئاسي رقم 17ـ 143 المؤرخ في 2017/04/18 الذي يحدد كيفيات إعداد بطاقة التعريف الوطنية وتسليمها وتجديدها وكذا القرار الوزاري المؤرخ في 2021/09/20 المحدد لكيفيات إلغاء بطاقة التعريف الوطنية وإتلافها، تنهي مديرية التقنين الشؤون العامة والمنازعات لولاية الجزائر إلى علم جميع المواطنين والمواطنات الذين أودعوا ملفات طلبات استصدار بطاقات تعريف وطنية بيومترية ولم يتقدموا لسحبها، أنهم ملزمون بضرورة التقرب من مقر البلديات محل إقامتهم قصد سحب بطاقاتهم المنجزة وذلك في أجل لا يتعدى 180 يوما من تاريخ إصدارها”.

وأضاف ذات المصدر أنه “في حالة عدم سحب هذه البطاقات بعد انقضاء الآجال المحددة لسحبها، فإنه سوف تتخذ التدابير اللازمة وبصفة آلية لإلغاء هذه البطاقات”.

كما لفتت مصالح ولاية الجزائر إلى “إلغاء بطاقات التعريف الوطنية البيومترية أيضا في الحالات التالية: انتهاء مدة الصلاحية، تغيير معلومات الحالة المدنية الخاصة بصاحبها، الضياع أو السرقة أو الإتلاف، وفاة صاحب البطاقة وتجديدها بالنسبة للقاصر عند بلوغه سن تسع عشرة ( 19) سنة”.

ولهذا الغرض وتفاديا لإتلاف هذه البطاقات، فإنه “يتعين على المعنيين بالأمر سحب بطاقاتهم المنجزة في الآجال المحددة آنفا”.

إنطلاق الطبعة الرابعة لصالون البناء والعمران والأشغال العمومية بمشاركة أزيد من 100 عارض

إنطلاق الطبعة الرابعة لصالون البناء والعمران والأشغال العمومية بمشاركة أزيد من 100 عارض

قسنطينة – انطلقت يوم الاربعاء بقاعة العروض الكبرى أحمد باي بقسنطينة فعاليات الطبعة الرابعة لصالون البناء والعمران والأشغال العمومية للشرق الجزائري “باتي إكسبو قسنطينة 2021” بمشاركة 104 عارضين يمثلون مؤسسات وطنية عمومية وخاصة تنشط في مجالات البناء والأشغال العمومية وذلك بهدف الترويج للمنتوج المحلي.

ويمثل العارضون في هذه التظاهرة الاقتصادية التي تقام داخل خيمة عملاقة بساحة قاعة العروض الكبرى أحمد باي عدة متعاملين ومؤسسات إنجاز وطنية مختصة في مجالات البناء والأشغال العمومية على غرار منتجي مواد البناء وحديد الخرسانة وعتاد الكهرباء والترصيص والطلاء والأبواب والنوافذ والتأثيث ومنتجات السماكة وعتاد الأشغال العمومية بالإضافة إلى مرقين عقاريين ومؤسسات تمويل وتأمين.

وتصدرت أجنحة الصالون المواد الأولية والمعدات والآليات التي تستخدم في البناء والأشغال العمومية والكهرباء حيث تزخر عدة مؤسسات وطنية (خاصة وعمومية) بطاقات “كبيرة” في مجال إنتاج تلك المواد ذات الصلة المباشرة بالبناء سواء من حيث الكمية أو النوعية وهو ما يؤهلها لتلبية احتياجات السوق المحلية من جهة والتوجه نحو التصدير وتنويع الاقتصاد الوطني خارج قطاع المحروقات من جهة أخرى.

و في هذا السياق صرح لوأج محافظ الصالون أحمد حنيش أن هذه الطبعة الرابعة التي ستدوم إلى غاية 23 أكتوبر الجاري تعد فرصة سانحة أمام المتعاملين الاقتصاديين المحليين للترويج لمختلف المنتجات المتعلقة بالبناء والأشغال العمومية وكذا إقامة شراكة محلية بين مختلف الفاعلين في هذا المجال”.

وحسب السيد حنيش فإن صالون البناء والأشغال العمومية للشرق الجزائري الذي عرف زيادة ب20 بالمائة في عدد المشاركين مقارنة بالطبعة الماضية يشكل “فرصة لإنجاح إنعاش الاستثمار في هذه القطاعات من النشاط بمنطقة شرق البلاد”، مبرزا أنه بمرور السنوات، أضحى هذا الصالون “موعدا هاما تنتظره المؤسسات الناشطة في البناء والأشغال العمومية بالجزائر”.

من جهته أكد الرئيس المدير العام لشركة إسمنت حامة بوزيان رزقي فريد الدين قيطوني مشاركة الشركة في الصالون من خلال منتوج جديد لأكياس إسمنت ذات وزن 16،17 كلغ  والتي تعرف طلبا كبيرا عليها سواء على المستوى المحلي أو الخارجي.

وأبرز ذات المسؤول أنه قد تم تصدير 520 طنا من هذه المادة إلى إنجلترا وكذا 150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية، مردفا بأن شركة إسمنت حامة بوزيان تعمل على تمويل السوق المحلية وكذا الدولية بهذه المادة الاستراتيجية.

الاستقرار في ليبيا: مؤتمر دولي لحشد الدعم  لمرافقة مسار التسوية

الاستقرار في ليبيا: مؤتمر دولي لحشد الدعم لمرافقة مسار التسوية

الجزائر – ينعقد يوم  الخميس، بطرابلس، المؤتمر الوزاري الدولي المعني بمبادرة استقرار ليبيا، بهدف حشد دعم المجتمع الدولي لمسار التسوية الرامي إلى مرافقة هذا البلد الجار على عبور المرحلة الحالية، وإنجاز الاستحقاقات الانتخابية في مواعيدها المقررة، بما يحقق له الاستقرار الكامل.

وكانت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، قد أعلنت أول أمس الاثنين، في كلمة وجهتها للشعب الليبي أن المؤتمر الدولي سيلتئم الخميس في طرابلس، ب”مبادرة أطلقتها الحكومة الليبية المؤقتة نحو استقرار كامل للوطن، تدشن به مسيرة مستقبل واعد وجديد”.

وسيكون المسار الأمني-العسكري، في مقدمة الأولويات، خلال أشغال هذا المؤتمر الذي يهدف إلى تقديم الدعم السياسي والتقني اللازم لتنفيذ وقف إطلاق النار، ودعم مخرجات لجنة (5+5)، وكذلك دعم وتشجيع الخطوات والإجراءات الإيجابية التي من شأنها توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة، بما يعزز قدرته على حماية أمن ليبيا وسيادتها، ووحدة ترابها، حسبما أكدته السيدة المنقوش.

وأوضحت، أن المسار الأمني، “سيعزز قدرة الجيش على “تقديم الدعم الفني في مجال فك ودمج العناصر المسلحة غير المتورطة في أعمال إرهابية وإجرامية وتأهيلها أمنيا ومدنيا، بالإضافة إلى انسحاب كافة المرتزقة، والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية التي يشكل استمرار وجودهم تهديدا ليس فقط لليبيا، بل للمنطقة بأسرها”.

يشار هنا، إلى أن اللجنة العسكرية الليبية (5 + 5) ، قد وقعت في 8 أكتوبر الجاري، بجنيف، خطة عمل لإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا بشكل “تدريجي ومتزامن ومتوازن”. وأكدت أنها ستتواصل مع الأطراف المعنية محليا ودوليا من أجل تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، قبل البدء بتنفيذ خطة إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

كما يرمي المؤتمر الدولي الذي سينعقد غدا إلى وضع الآليات المناسبة، والإجراءات العملية الخاصة بالتطبيق الفعلي لنتائج ومخرجات مؤتمري برلين 1 و 2 ، وقراري مجلس الأمن ذوي الصلة 2570 و 2571 ، وصولا إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا.

ومن بنود المبادرة أيضا المسار الانتخابي، اذ ستسعى إلى حشد “الدعم اللازم للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات لتمكينها من أداء دورها بشكل إيجابي، و الى دعم العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية”.

كما تتضمن المبادرة مسارا اقتصاديا وتنمويا، يرمي إلى “الدفع بعجلة الاقتصاد، وتحسين مستوى معيشة المواطن الليبي، وتوفير الخدمات اللازمة للعيش بكرامة وعزة على أرضه وفي هذا الصدد أطلقت الحكومة برنامج عودة الحياة”، حسب الوزيرة الليبية

دعم دولي واسع للمؤتمر الدولي

ويحظى المؤتمر الدولي بتأييد دولي واسع، ومن المنتظر أن تشارك العديد من الوفود من بينها ممثلون عن الجامعة العربية، والاتحادان الأوروبي والإفريقي.

وكانت المنقوش، قد دعت نظرائها من وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، إلى الاضطلاع بدورهم، وتقديم الدعم اللازم لمساعدة الليبيين في الوصول إلى الاستقرار.

وأعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، خلال لقائه مع الوزيرة الليبية، قبل أيام عن استعداد الاتحاد الأوروبي لدعم ليبيا في طريقها نحو إقامة الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل.

من جهتها، اعتبرت نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماي دي كارلو، إن انعقاد مؤتمر “دعم تقرار ليبيا”،”خطوة مهمة” للحكومة.

و ينتظر أن يشارك الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط  في هذا الحدث، تأكيدا على الدعم العربي للعملية السياسية، وإجراء الانتخابات في موعدها للمرور لمرحلة الاستقرار الدائم.

وبالتزامن مع هذه الفعاليات، أوفد الرئيس الكونغولي دينيس ساسو نغيسو الذي يتولى رئاسة اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الافريقي حول ليبيا، بعثة “للمصالحة” في ليبيا ممثلة بوزير الخارجية الكونغولي، جان-كلود غاكوسو الذي التقي عشية المؤتمر مع كبار المسؤولين السياسيين والدينيين، والشخصيات الفاعلة في طرابلس وبنغازي وطبرق ومصراتة.