محليات 2021: آجال إيداع استمارات اكتتاب التوقيعات وملفات الترشح تنقضي اليوم

محليات 2021: آجال إيداع استمارات اكتتاب التوقيعات وملفات الترشح تنقضي اليوم

 تنقضي هذا الخميس الآجال التي حددتها السلطة الوطنية المستقلة  للانتخابات لإيداع استمارات اكتتاب التوقيعات وملفات الترشح  لمحليات 27 نوفمبر المقبل ،لتستمر بعدها مندوبيات سلطة الانتخابات في دراسة هذه الملفات الى غاية 17 اكتوبر الجاري.

وقبل انقضاء الاجال القانونية وعلى المستوى اللجان البلدية للانتخابات تتم عملية ايداع استمارات التوقيع للمترشحين للمحليات المقبلة للتحقق من صحتها لتتمكن القوائم الحزبية و الاحرار من ايداع ملفات الترشح  ،بمندوبية السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الولائية .

وأوضح نورالدين فكاير منسق مندوبية السلطة الوطنية للانتخابات بالعاصمة للقناة الإذاعية الأولى أن إيداع التوقيعات يتم لدى اللجان البلدية ، التي يترأسها قاض يتحقق من هذه التوقيعات ليسلم إلى صاحب هذه القائمة أو من يمثله  محضرا  بصحة التوقيعات والعدد الذي قدم منها.

وأضاف أن” مرحلة إيداع ملف الترشح يدرج فيها محضر التحقيق في التوقيعات ليستكمل بعدها بكل الوثائق المطلوبة  وملفات المترشحين الشخصية ويودع بمندوبية السلطة على مستوى الولاية ،ويستلم المعني كذلك وصلا بالإيداع  وبذلك تعتبر القائمة مرشحة رسميا”.

يذكر أن العملية تجري في ظروف جيدة ليغلق الباب امام ايداع التوقيعات في منتصف النهار هذا الخميس 07 اكتوبر ،اما ايداع الملفات فسيكون منتصف الليل. لتنطلق بعدها عملية الفصل في ملفات الترشح لمحليات 27 نوفمبر في غضون ثمانية أيام.

طاقة: سونلغاز توقع على ميثاق للصحة والسلامة والبيئة

طاقة: سونلغاز توقع على ميثاق للصحة والسلامة والبيئة

الجزائر- وقع مجمع سونلغاز وشركاته الفرعية، يوم الأربعاء بالجزائر، على ميثاق للصحة والسلامة والبيئة يهدف إلى ضمان ظروف عمل صحية وامنة مع احترام جميع الالتزامات القانونية في هذا المجال.

وتم التوقيع على هذا الميثاق التعاقدي من طرف الرئيس المدير العام لسونلغاز, شاهر بولخراص, وكذا المدراء العامون ل 12 فرع للمجمع, على هامش المؤتمر الأول حول الصحة والسلامة والبيئة الذي ينظمه المجمع, بحضور وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب, وزيرة البيئة, سامية موالفي, وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد , وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة, بن عتو زيان.

وفي هذا الإطار, أكد السيد عرقاب على أهمية هذه المبادرة المتخذة من طرف مجمع سونلغاز, والتي من شأنها تحسين تدابير الوقاية والصحة والامن في محيط العمل.

ومن شأن هذا الإجراء “زيادة فعالية” المجمع كشركة صناعية هامة تلبي احتياجات المواطنين من الكهرباء والغاز عبر كافة التراب الوطني, يضيف الوزير مشيرا إلى أن طبيعة عمل سونلغاز تتطلب توفير بيئة صحية وامنة وهو ما يستوجب تشجيع المبادرات الهادفة لتكريس ثقافة الوقاية, وتطبيق الممارسات الجيدة, وتكثيف التبادل المعرفي بين جميع الفاعلين في هذا المجال.

واعتبر أن تطوير وتحسين اليات الصحة والأمن في سونلغاز, سيساهم في بلوغ العديد من الاهداف الواردة في الرؤية الاستراتيجية للمجمع 2035 وتخفيض حوادث العمل والأمراض المهنية.

ولفت الوزير إلى تخصيص المجمع لميزانية “معتبرة” تم توجيهها إلى التكوين لفائدة عدد كبير من العمال وإلى تحسين التغطية الصحية والعلاجية للعمال, “ما جعله قادرا على التعامل باحترافية وصرامة مع مخلفات وباء كوفيد-19”.

ووفقا للأرقام التي تم عرضها خلال المؤتمر, فإن أكثر 10 الاف عامل تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا منذ شهر يونيو الماضي, بهذا المجمع الذي فقد إجمالا 69 موظفا توفوا جراء اصابتهم بالوباء.

من جهته أكد الرئيس المدير العام شاهر بولخراص, أن المجمع شهد عدة تغييرات منذ توقيع الوثيقة المتعلقة بسياسة المجمع في مجال الصحة والسلامة البيئية سنة 2019.

وأشار السيد بولخراص ان أهمية التحدي الذي يواجهه المجمع في هذا المجال, حيث ينبغي تحفيز حركية جديدة من أجل ترقية ثقافة الوقاية وتحسين ظروف العمل.

ويرى السيد بولخراص أنه: “على الرغم من الانجازات المحققة إلا انه لا يزال يوجد الكثير مما يتعين القيام به قبل السعي لتحقيق التميز, وذلك من خلال إقامة علاقة متينة مع المعنيين داخل الوطن وخارجه, وتوفير استراتيجية مبتكرة لمكافحة المخاطر الناشئة والظواهر غير المتوقعة”.

ويعتزم مجمع سونلغاز عقد مؤتمر الصحة والسلامة والبيئة كل ثلاث سنوات.

وفضلا عن الوزراء, حضر المؤتمر كل من رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, وممثلة الامم المتحدة للتنمية الصناعية وممثلة جمعية مديري شبكات نقل الكهرباء المتوسطية والمدير العام لجمعية شركاء كهرباء افريقيا والرئيس المدير العام للشركة التونسية للكهرباء والغاز, إلى جانب ممثلين عن منظمات دولية وأساتذة وباحثين وخبراء مختصون في المجال.

الاتصالات الالكترونية في الجزائر: تحقيق رقم أعمال يقدر ب 404،42 مليار دج سنة 2020

الاتصالات الالكترونية في الجزائر: تحقيق رقم أعمال يقدر ب 404،42 مليار دج سنة 2020

الجزائر – حقق قطاع الاتصالات الالكترونية سنة 2020، في الجانب الاقتصادي، ارقاما “مُرضية” بأزيد من 85 مليار دج من الاستثمارات و رقم اعمال ب 404،42 مليار دج و 32.958 منصب عمل، حسب الحصيلة السنوية لسلطة ضبط البريد و الاتصالات الالكترونية.

“بلغت الاستثمارات المحققة من طرف المتعاملين في مجال الاتصالات الالكترونية 85،95 مليار دج منها 99،92 بالمئة من طرف المتعاملين الحاصلين على ترخيص جوال و ثابت و نظام “GMPCS” (خدمات الهاتف عن طريق الساتل) و نظام “VSAT” (و هو نظام اتصال يعرض لا سيما خدمات الانترنيت و التداول بالفيديو)”، حسب ذات المصدر الذي اشار الى ان الاستثمارات التقنية المتعلقة بتحديث الشبكة و توزيعها قد بلغت 79،65 من الاستثمارات الاجمالية”.

و خلال سنة 2020، حقق المتعاملين في مجال الاتصالات الالكترونية رقم اعمال يقدر ب 404،42 مليار دج منها 98،3 بالمئة من طرف المتعاملين الحاصلين على ترخيص جوال و ثابت و نظام “GMPCS” و نظام “VSAT”.و عرف رقم اعمال الهواتف الثابتة و النقالة ارتفاعا من 283،58 مليار دج سنة 2010 الى 393،05 مليار دج سنة 2020، في حين سجل ارتفاعا طفيفا بين 2019 (392،58 مليار دج) و 2020 (393،05 مليار دج)، يضيف المصدر.

و بخصوص الهواتف الثابتة، تضاعف رقم الاعمال في 10 سنوات حيث ارتفع من 61 مليار دج سنة 2010 الى 113 مليار دج سنة 2020. أما رقم اعمال الهواتف النقالة فقد عرف ارتفاعا مستمرا بين سنتي 2010 (222،58 مليار دج) و 2016 (149،00 مليار دج) لينخفض بعدها تدريجيا و يبلغ 279،51 مليار دج سنة 2020.

أما المتعاملين الخاضعين لنظام التراخيص فقد حققوا رقم اعمال يقدر ب 6،68 مليار دج سنة 2020 مقابل 8،01 مليار دج سنة 2019، اي تراجع بنسبة 16،60 بالمئة.

و من جهتهم، حقق المتعاملون الحاصلون على ترخيص VSAT رقم اعمال يقدر ب 4،19 مليار دج سنة 2020 مقابل 4،26 مليار دج سنة 2019، اي تراجع يقارب 1،70 بالمئة.

و خلال نفس الفترة، حقق المتعاملون الحاصلون على ترخيص GMPCS رقم اعمال يقدر ب 0،50 مليار دج سنة 2020 مقابل 8،01 مليار دج سنة 2019، اي تراجع بنسبة 16،60 بالمئة.

و بخصوص مناصب الشغل، بلغ عدد عمال المتعاملين و مقدمو الخدمات العاملين في قطاع الاتصالات الالكترونية 32.958 عامل.

منح 13 رخصة و 136 ترخيصا لإنشاء واستغلال الخدمات

وأوضحت سلطة الضبط أنه إلى غاية 31 ديسمبر 2020، أحصت سوق الاتصالات الإلكترونية 13 رخصة لإنشاء واستغلال الشبكات: رخصة GMPCS الممنوحة إلى شركة

اتصالات الجزائر الفضائية و رخصتين V.Sat منحت لاتصالات الجزائر الفضائية وأوبتيموم تيليكوم الجزائر علاوة على رخصة الهاتف الثابت لشركة اتصالات الجزائر.

 كما تم منح 3 رخص للهاتف النقال من الجيل الثالث، و 3 رخص للهاتف النقال من الجيل الرابع وثلاثة رخص للهاتف النقال عبر شبكة جي إس إم  للمتعاملين:  اتصالات الجزائر للهاتف المحمول وأوبتيموم تليكوم الجزائر والوطنية للاتصالات الجزائر.

  بالإضافة إلى ذلك ، تم منح 136 ترخيصا لإنشاء واستغلال الخدمات خلال عام 2020، وفقا لأحكام المرسوم التنفيذي الصادر في 13 ديسمبر 2015 ، الذي يحدد نظام الاستغلال المطبق على كل نوع من أنواع الشبكات، بما في ذلك اللاسلكية الكهربائية وعلى مختلف خدمات المواصلات السلكية واللاسلكية .

ويتعلق الامر ب 90 ترخيصا ممنوحا لمراكز الاتصال وترخيص واحد لخدمة VoIP وترخيصان لشبكات خاصة  و 12 ترخيصا لمزودي خدمة الإنترنت و 7 ترخيصات أوديوتكس، و 12 ترخيصا للحوسبة السحابية و 12 ترخيصا لتحديد الموقع الجغرافي عن طريق الراديو.

مجموعة الحوار 5+5 : بكاي يشارك في أشغال المؤتمر العاشر لمجموعة وزراء النقل

مجموعة الحوار 5+5 : بكاي يشارك في أشغال المؤتمر العاشر لمجموعة وزراء النقل

الجزائر – شارك وزير النقل، عيسى بكاي، اليوم الأربعاء، في أشغال المؤتمر العاشر لمجموعة وزراء النقل لبلدان غرب حوض البحر الأبيض المتوسط (مجموعة الحوار 5+5 للنقل)، متطرقا في كلمته الى الاستراتيجية الوطنية المنتهجة في هذا المجال لتطوير البنى التحتية و التجهيزات والموارد البشرية بهدف ضمان فعالية شبكات النقل وخفض التكاليف، حسبما افادت به الوزارة.

وفي كلمته خلال المؤتمر، ذكر السيد بكاي بأن الجزائر شاركت “بشكل منتظم و فعال” في نشاطات هذه المجموعة وأعربت عن وجهات نظر بشأن المواضيع المتعلقة بالجهود المشتركة المبذولة من طرف بلدان غرب حوض البحر الأبيض المتوسط، بهدف وضع إطار ديناميكي للتعاون من أجل النهوض بتنمية القطاع داخل البلدان الأعضاء.

و تطرق الوزير الى “التقدم المنشود” الذي شهدته الجزائر من خلال تنفيذ مشاريع هيكلية كبرى، خاصا بالذكر الطريق السيار شمال-جنوب الذي يعبر الجزائر بمسافة 3.400 كلم و الذي يلتقي بالطريق السيار شرق-غرب والموانئ التجارية، مشيرا الى انه سوف يتم ربطه كذلك بمشروع ميناء الوسط بشرشال.

و بخصوص ميناء شرشال، فسيعطي، حسبه، “دفعا قويا للاقتصاد الوطني على مستوى البحر الأبيض المتوسط وعلى الصعيد العربي والإفريقي والدولي”، خصوصا بفضل ربطه بشبكتي السكك الحديدية والطرق وكذا المناطق اللوجستية المحاذية له و هو ما سيسمح له ان يكون “من أهم نقاط العبور الدولية في حوض البحر الأبيض المتوسط ويساهم في زيادة النشاط التجاري في وسط وشمال القارة الأفريقية”.

أما فيما يخص قطاع السكك الحديدية، قال السيد بكاي أن برنامج الاستثمار شمل عملية تمديد شبكة السكك الحديدية وعصرنتها وازدواجيتها وكهربتها واقتناء معدات جديدة مع إدخال نظام إشارات ومواصلات حديث قصد تحسين خدماتها، مشيرا الى ان طول هذه الشبكة الذي يبلغ حاليا 4.200 كلم مع تطلعات لتمديدها لتبلغ مسافة 6.500 كلم على المدى القصير ومسافة 12.500 كلم على المدى المتوسط.

وفيما يتعلق بالنقل الدولي للبضائع على الطرقات، ذكر وزير النقل بان الجزائر انضمت إلى اتفاقية النقل البري الدولي” TIR”، مشيرا الى انه “تم الشروع في الإجراءات الخاصة بتنفيذها”.

بالإضافة إلى ذلك، أشار السيد بكاي الى إبرام الجزائر لاتفاقيات ثنائية مع عدة بلدان أوروبية و إفريقية لتسهيل التبادلات التجارية الدولية عبر النقل البري.

كما شمل برنامج تنمية النقل الجوي وذلك من حيث البنى التحتية والمعدات والأسطول على حد سواء، حيث تمتلك الجزائر حاليا 36 مطارا مفتوحا للملاحة الجوية العمومية، والتي تم تطويرها وتكييفها في السنوات الأخيرة وفق المعايير الدولية بهدف توفير الخدمات المطلوبة من طرف المسافرين وتحقيق الازدهار الاقتصادي وحماية البيئة، حسب السيد بكاي.

وفي إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة، قامت الجزائر، يقول وزير النقل، بعدة مبادرات في مجال حماية البيئة البحرية والجوية من التلوث الناجم عن السفن والطائرات بالنظر إلى الانبعاثات التي تصدر عنها، مؤكدا ان هذه المبادرات تجسدت في تطوير نظام قانوني يعمل على ترسيخ مضمون الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية المصادق عليها في إطار انضمام الجزائر إلى منظمة الطيران الدولي والمنظمة البحرية الدولية.

وبخصوص تحسين السلامة الطرقية وتخفيض نسبة حوادث المرور، ذكر السيد بكاي انه تم إنشاء مندوبية وطنية للأمن في الطرق تحت إشراف وزارة الداخلية و التي كلفت بمهام أساسية تتمثل في ضمان التنسيق بين مختلف الجهات الفاعلة التي لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بمكافحة هذه الظاهرة وكذا وضع استراتيجية وخطة عمل وطنيتين للسلامة الطرقية.

وفي الأخير دعا السيد بكاي البلدان الأعضاء في “مجموعة الحوار 5+5 للنقل” للمشاركة بشكل فعال في تعزيز التعاون المثمر الذي يعود بالفائدة على سكان المنطقة.

كوفيد-19: استلام 200 مكثف أوكسجين من دولة قطر

كوفيد-19: استلام 200 مكثف أوكسجين من دولة قطر

الجزائر- تم اليوم الأربعاء بمطار هواري بومدين الدولي استلام 200 جهاز من مكثفات الأكسجين منحتها دولة قطر للجزائر في إطار دعم جهودها لمكافحة جائحة كوفيد-19، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الصحة.

وأوضح ذات المصدر أن طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية حلت ظهر اليوم بالجزائر “محملة ب 200 جهاز من مكثفات الأكسجين منحتها دولة قطر الشقيقة لبلادنا في إطار دعم جهودها لمكافحة جائحة كوفيد-19”.

وقد تم استلام هذه الشحنة بحضور الأمين العام لوزارة الصحة، السيد عبد الحق سايحي، وسفير دولة قطر بالجزائر، السيد عبد العزيز بن علي النعمة، والمدير العام للبلدان العربية بوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد أحمد بوزيان.

وبذات المناسبة، أعرب السيد سايحي عن تقديره “الشديد” للمد التضامني “النبيل” الذي بادرت به دولة قطر بما يعكس مدى “عمق أواصر الأخوة والصداقة بين البلدين والشعبين الشقيقين”.