الوزير الأول يوجه تعليمات برفع جميع العراقيل امام المشاريع غير المستغلة قبل 2021

الوزير الأول يوجه تعليمات برفع جميع العراقيل امام المشاريع غير المستغلة قبل 2021

وجه الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، خلال اجتماع الحكومة الذي ترأسه اليوم السبت، تعليمات تقضي برفع جميع العراقيل التي تعترض دخول المشاريع الاستثمارية المنتهية حيز الاستغلال، وذلك قبل نهاية السنة الجارية 2021.

وجاء في بيان لمصالح الوزير الأول، أن الحكومة استمعت إلى عرض حول الإجراءات المتخذة لرفع القيود التي تعيق دخول المشاريع الاستثمارية المنتهية حيز الاستغلال.

وتمحور هذا العرض حول الأشغال التي قامت بها اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة أوضاع المشاريع الاستثمارية التي أنجزت وبقيت دون استغلال، والتي سمحت بإعداد إحصاء شامل للمشاريع المعنية بهذا الوضع، وكذا بتحديد القيود التي تحول دون دخولها حيز الاستغلال.

وبهذا الصدد، “كلف الوزير الأول جميع القطاعات المعنية بالشروع، دون تأخير، في اتخاذ التدابير اللازمة لرفع جميع القيود، بما يسمح بدخول المشاريع المذكورة حيز الاستغلال، وذلك قبل نهاية السنة الجارية”، حسب البيان.

مينورسو: مجلس الأمن يمدد الغموض ويقوض جهود دي مسيتورا مسبقا

مينورسو: مجلس الأمن يمدد الغموض ويقوض جهود دي مسيتورا مسبقا

نيويورك (الأمم المتحدة) – مدد مجلس الأمن يوم الجمعة ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) بموجب لائحة “غير متوازنة” قدمتها الولايات المتحدة الامريكية وميزتها اللمسة الفرنسية.

و يدعو النص, الذي انتقدته العديد من الدول الاعضاء في مجلس الامن, الى اعادة بعث المسار الاممي الذي توقف شهر مايو 2019, و هو تاريخ استقالة المبعوث الاممي السابق, هورست كوهلر. وتم اعتماد هذه اللائحة بعد التصويت عليها ب 13 صوتا وامتناع عضوين وهما روسيا و تونس.

و لم يتم تجديد ولاية المينورسو بالتوافق داخل مجلس الامن منذ سنة 2017, حيث اثار مرة اخرى انتقادات موضوعية للعديد من اعضاء الهيئة الاممية.

واستنكرت روسيا بشدة عدم اخذ مساهمات بعثتها لدى الامم المتحدة بعين الاعتبار.

و أعرب نائب سفير روسيا بالأمم المتحدة, دميتري بوليانسكي عن أسفه بالقول ان “المشاورات حول المشروع لم تأخذ بعين الاعتبار تعليقاتنا المعقولة و حلولنا التوافقية. كما لم يتم اخذ العديد من الاقتراحات البناءة لأعضاء اخرين لمجلس الامن بعين الاعتبار”.

كما انتقد الدبلوماسي الروسي العمل الذي تقوم به الولايات المتحدة بخصوص هذا الملف, رافضا كل المحاولات التي تهدف الى طمس معايير تسوية هذا النزاع الذي يعود لأكثر من اربعة عقود.

و استنكر ذات المتحدث الصياغة الجديدة التي تم ادراجها في السنوات الاخيرة في اللوائح التي تتعلق بتمديد ولاية المينورسو, مشيرا في هذا الصدد الى المراجع المدرجة في هذه النصوص بخصوص أهمية التقيد ب”مقاربة واقعية” او “الحلول التوافقية”.

و تؤدي المصطلحات المستعملة على غرار “خطوات واقعية” و “حلول توافقية” الى اطالة الغموض و تقويض اعمال مجلس الامن كما تؤثر سلبا على افاق الحوار المباشر بين طرفي النزاع (جبهة البوليساريو و المغرب), حسب الوفد الروسي.

و بالنسبة لموسكو, فان النص المعتمد لن يساهم في جهود المبعوث الخاص من اجل اعادة بعث المفاوضات المباشرة.

== نص غير متوازن ==

ورغم تصويتها لصالح النص, أعربت الفيتنام والمكسيك والصين عن انشغالات قريبة حيث تأسفت من ان النص لم يكن “متوازنا” ولا يعكس تماما الوضعية في الواقع.

وذكر الفيتنام بموقفه المبدئي المساند لتسوية النزاع من خلال مفاوضات سلمية بين طرفي النزاع.

وطلبت الصين “المزيد من المشاورات” في المستقبل حول تمديد العهدة, في حين ندد المكسيك “بنقص الانفتاح أثناء التفاوض من اجل إدراج مقترحات مهمة في اللائحة لقيت دعما من العديد من الوفود”, كما أشار إلى الطلبات التي تهدف إلى الحصول على معلومات متواترة أكثر “بالنظر إلى التدهور الملحوظ للوضعية سواء فيما يخص وقف إطلاق النار أو تدهور وضعية حقوق الإنسان”.

ودعا ممثل كينيا لدى الأمم المتحدة إلى ان يتم أخذ بعين الاعتبار مواقف الاتحاد الافريقي, مبرزا الدعوة التي أطلقها مجلس السلم والأمن الافريقي في 9 مارس.

وأضاف الممثل الكيني انه إذا كان نجاح المبعوث الخاص يتوقف على الدعم الذي سيقدمه له مجلس الأمن, فعلى السيد دي ميستورا أن يعمل أيضا مع الاتحاد الافريقي, معربا عن صيغة تبرز أكثر حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية واحترام حقوق الانسان, بالرجوع إلى الصيغة الأصلية للوائح المتعلقة بالصحراء الغربية التي تشير إلى حق تقرير المصير وتنظيم استفتاء. كما أكد أن كينيا تقدم دعهما لتقرير مصير الشعوب.

وامام غياب إجماع المجلس حول هذا النص, اكتفى الوفد الأمريكي بدعوة أعضائه لمناقشة الوسائل الكفيلة لدعم ستافان دي ميستورا.

== البوليساريو ستعيد النظر في مشاركتها في المسار الأممي =

وفي اتصال مع وأج الجمعة، أعلن رئيس الدبلوماسية الصحراوية محمد سالم ولد السالك أن مجلس الأمن، من خلال موافقته يوم الجمعة على اللائحة “فهم أنه لم يعد هناك وقف لإطلاق النار”.

وقال ولد السالك انه “توصل إلى نفس ملاحظة الاتحاد الافريقي من قبله، من خلال الاستنتاج بأن الحرب بين الطرفين استؤنفت بعد اعتداء 13 نوفمبر 2020 (في الكركرات)، وهذا ما أكده الأمين العام أنطونيو غوتيريش في تقريره إلى المجلس “حول الوضع في الصحراء الغربية”.

وأضاف في ذات البيان أن “خيار السلام ممكن فقط على أساس احترام الشرعية الدولية التي لا تعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية”.

وردًا على هذه اللائحة الجديدة، نددت جبهة البوليساريو في بيان ب “تقاعس وصمت مجلس الأمن”، لا سيما بعض أعضائه المؤثرين ، في تلميح إلى فرنسا والولايات المتحدة.

وحسب جبهة البوليساريو، فإن اللائحة تعتبر “فشلا” لأنها لا تحتوي على إجراءات عملية لضمان التنفيذ الكامل للعهدة التي أنشئت من أجلها بعثة المينورسو بموجب القرار 690 (1991) لمجلس الأمن.

كما أن اللائحة لا تنص على اجراءات للتصدي بحزم لمحاولات المغرب إضفاء الشرعية على الأمر الواقع الاستعماري المفروض بالقوة في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وتطبيقاً لقرارها لسنة 2019 بإعادة النظر في مشاركتها في مسار السلام الذي تقوده الأمم المتحدة، أشارت البوليساريو إلى أنها تعتزم اتخاذ إجراءات ملموسة فيما يخص مشاركتها في ما يسمى +المسار السياسي+ وكذلك تواجد و عمل ملاحظي المينورسو العسكريين المنتشرين في الأراضي الصحراوية المحررة.

تونس تؤكد دعمها الكامل لجهود الامين العام الأممي وللدور الهام للمينورسو في الصحراء الغربية

تونس تؤكد دعمها الكامل لجهود الامين العام الأممي وللدور الهام للمينورسو في الصحراء الغربية

تونس – قال مستشار الرئيس التونسي قيس السعيد ان بلاده “تؤكد دعمها الكامل للجهود الدؤوبة للامين العام الاممي من اجل التوصل الى حل سياسي لقضية الصحراء وكذا للدور الهام الذي تضطلع به بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)”.

واوضح مستشار الرئيس التونسي وليد الحجام، مساء امس الجمعة، في تصريح لوكالة الانباء التونسية (وات)، أن “تونس، وانطلاقا من التزامها بالشرعية الدولية وبدور الأمم المتّحدة في صون السلم والأمن الدوليين، تؤكّد “دعمها الكامل للجهود الدؤوبة للأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي لقضية الصحراء الغربية وللدور الهام الذي تضطلع به بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)”.

وعبر المستشار، عن ترحيب تونس بتعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا حيث تعتبرها خطوة “مهمة نحو دفع مسار التسوية السياسية وخلق زخم إيجابي لمواصلة جهود الحل السلمي وتدعم جهوده”.

كما أكد ترحيب تونس بقرار مجلس الأمن الصادر امس الجمعة بخصوص تجديد ولاية البعثة الأممية في الصحراء الغربية.

الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات الاحتلال المغربي بقطاعات أوسرد و المحبس والبكاري

الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات الاحتلال المغربي بقطاعات أوسرد و المحبس والبكاري

بئر لحلو (الأراضي المحررة) – استهدفت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، يوم السبت، تخندقات قوات الاحتلال المغربي المتمركزة بقطاعات أوسرد و المحبس و البكاري، حسبما أفاد به البلاغ العسكري رقم 352 الصادر عن وزارة الدفاع الصحراوية.

وأبرز البلاغ، الذي أوردته وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، أن مفارز متقدمة من الجيش الصحراوي، قصفت بشكل عنيف مركز جنود الاحتلال المغربي، بمقر قيادة فيلق العدو  الثامن والستين بمنطقة (اعظيم ام الجلود) بقطاع (أوسرد).

كما قصفت مفارز الجيش الصحراوي، يضيف البيان، تخندقات قوات الاحتلال بكل من منطقة (اكرارة الفرسيك) بقطاع (المحبس)، ومنطقة (ام الدكن) بقطاع (البكاري).

ولفت البيان إلى أن مفارز متقدمة من الجيش الصحراوي، كانت قد استهدفت أمس الجمعة، مواقع قوات الاحتلال المغربي المتمركزة بقطاعات (المحبس) و(الكتلة) وبمناطق (لعكد) و(جبيلات الخظر).

وتستمر هجمات الجيش الصحراوي، مستهدفة قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات على طول الجدار الرملي (الذل والعار)، يضيف البيان.

وفد برلماني يقوم بزيارة لميناء الجزائر بعد إعادة فتح خطوط النقل البحري

وفد برلماني يقوم بزيارة لميناء الجزائر بعد إعادة فتح خطوط النقل البحري

الجزائر – قام وفد برلماني، يوم السبت، بزيارة لميناء الجزائر بمناسبة رسو السفينة “الجزائر 2″، في أول رحلة بحرية لنقل المسافرين بعد إعادة فتح خطوط النقل البحري المتوقفة منذ ما يقارب 20 شهرا لتفشي جائحة كوفيد-19، حسب ما أفاد به بيان للمجلس الشعبي الوطني.

وأوضح ذات المصدر أن “وفدا برلمانيا عن لجنة الشؤون الخارجية والجالية بالمجلس الشعبي الوطني، برئاسة السيد محمد هاني، قام بزيارة استطلاعية لميناء الجزائر وذلك بمناسبة رسو السفينة ++الجزائر 2++ صباح اليوم في الميناء قادمة من ميناء أليكانت الإسبانية في أول رحلة  لنقل المسافرين، وهذا بعد إعادة فتح خطوط النقل البحري المتوقفة منذ ما يقارب 20 شهرا جراء تفشي وباء كورونا، حيث كان على متنها 1047 مسافر و243 سيارة”.

كما اطلع النواب خلال هذه الزيارة، رفقة المسؤولين على الميناء، على مختلف الأقسام والمرافق التي يحتوي عليها الميناء، حيث استفسروا عن التحضيرات التي تم إعدادها من أجل استقبال المسافرين وخاصة أفراد جاليتنا المقيمة بأوروبا التي طالما انتظرت عودة هذه الرحلات”.

كما شكلت هذه الزيارة –يضيف البيان– فرصة “مكنت النواب من التواصل المباشر مع أفراد جاليتنا المقيمة بأوروبا والاستماع إلى انشغالاتهم والصعوبات التي واجهوها، خاصة تلك التي تتعلق بنوعية الخدمات التي قدمت لهم على متن هذه الرحلة وكذا الاجراءات المتعلقة باحترام تطبيق تعليمات الوقاية والاحتراز من الإصابة بفيروس كورونا”.

وبذات المناسبة، اطلع الوفد البرلماني على جملة من الإجراءات التي اتخذتها مديرية الميناء، سيما ما تعلق بالمختبر للكشف الصحي للمسافرين.