دوالا (الكاميرون) – دافع مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، جمال بلماضي، اليوم الجمعة، عن القائد رياض محرز، غداة الإقصاء المبكر والمفاجئ للتشكيلة الوطنية من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا-2021 (المؤجلة إلى 2022) بالكاميرون (9 يناير-6 فبراير)، ميّزها مردود “متواضع” لنجم فريق مانشستر سيتي الإنجليزي.

وصرح بلماضي للصحافة الجزائرية في مطار دوالا الدولي قبيل عودة بعثة “الخضر” إلى الجزائر، قائلا : “لعب محرز آخر لقاء مع ناديه في الفاتح يناير، فهو أكثر من خاض المباريات. تراجع مستواه خلال هذه الدورة ربما يكون راجع لخوضه مقابلات كثيرة. وليس راجع لاستفادته من يومين راحة إضافية. عندما أحل بالجزائر العاصمة سأكشف عن الأسباب التي أخرت إلتحاقه بالمجموعة إلى غاية 8 يناير (خلال التربص التحضيري بالدوحة). سمعت أنه استفاد من عطلة قبل موعد الكاميرون ! لا أعلم مصدر هذه الأقاويل”.

وظهر الفريق الوطني بوجه شاحب خلال الطبعة الـ33 من كأس إفريقيا للأمم بإقصائه من الدور الأول بنقطة واحدة، عقب تعادل مع سيراليون (0-0)، ثم خسارتين متتاليتين أمام غينيا الإستوائية (0-1) و كوت ديفوار (1-3)، مع تسجيل هدف واحد.

وأضاف الناخب الوطني : “لم يكن متوقعا أن نعود بسرعة إلى الديار. سأعد حصيلة المشاركة في هذه الكأس الإفريقية وعلينا النهوض بسرعة. لست قلقا على منصبي بل أشتغل من أجل بلدي. قبلت تدريب الفريق الوطني من أجل إسعاد الشعب ونجحنا في ذلك. ولذلك لا يجب الوقوف طويلا عند هذا التعثر ومن الضروري نبذ الشكوك بأمل تحقيق التدارك سيما وأن هدف التأهل إلى المونديال يقترب”.

وتابع : “يجب أن نتفادى الوقوع في خطأ التغيير الشامل عقب الهزيمة ولو أن هناك بعض الأمور الواجب تصحيحها. خاصة في الهجوم الذي عجز عن التسجيل وعانى من نقص فادح في النجاعة. حتى الهدف الوحيد الذي سجلناه في هذه الدورة لم يكن بأقدام مهاجم (سجله وسط الميدان الدفاعي بن دبكة) وهو يطرح عدة تساؤلات”.

وشدّد جمال بلماضي على أهمية العودة سريعا إلى العمل والإعداد الجيد للمواجهة المزدوجة للدور الفاصل المؤهل إلى كأس العالم-2022، المقرر شهر مارس المقبل.

“سوف أرتاح قليلا من مخلفات هذه الصدمة التي أثرت علينا جميعا وعلى شخصي بدرجة أكبر. وبعدها سأعود للعمل بجدية من أجل إعادة التحليل والتساؤل عن سبب الأمور التي لم تسر بالشكل الحسن. هناك أشياء أتت بثمارها منذ ثلاث سنوات ولهذا من المستحيل أن تتبخر في ليلة وضحاها”.

وفي الأخير كشف التقني الوطني عن السبب الحقيقي لغياب المهاجم آدم وناس (نادي نابولي/ إيطاليا) عن المنافسة القارية، حيث قال : “بخصوص وناس حافظنا على السر الطبي فلا نستطيع الكشف عن كل التفاصيل. لوائح كأس الأمم الإفريقية كانت صارمة بخصوص الإصابات بفيروس كورونا. تحاليل اللاعب كانت إيجابية ولهذا تم إجراء أشعة طبية معمقة على مستوى الرئتين والتي كشفت عن وجود شيء في قلبه جراء إصابته بالفيروس، لكن هذا ليس بالضروري أنه يعاني من مشكلة في القلب.

الكونفدرالية الإفريقية قررت منع إشراكه في الدورة”، وبهذا ختم بلماضي حديثه.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin