في الذكرى ال 27 لتأسيسها وبهدف ترقية إستعمال اللغة الأمازيغية اتفاقية شراكة بين المحافظة السامية للأمازيغية والمركز الدولي للصحافة

في الذكرى ال 27 لتأسيسها وبهدف ترقية إستعمال اللغة الأمازيغية اتفاقية شراكة بين المحافظة السامية للأمازيغية والمركز الدولي للصحافة

أشرف وزير الاتصال السيد محمد بوسليماني مساء اليوم، على مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون، بين المركز الدولي للصحافة والمحافظة السامية للأمازيغية، تهدف إلى تبادل الخبرات وتعزيز وتوسيع استعمال اللغة الأمازيغية عبر مختلف المنابر الإعلامية، وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة والعشرون لنشأة المحافظة السامية للأمازيغية، وتم توقيع الاتفاقية من قبل كل من الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية السيد سي الهاشمي عصاد والمدير العام للمركز الدولي للصحافة السيد رؤوف معمري،بحضور كل من رئيس المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي السيد بوشناق سيدي محمد، و المدير العام للإذاعة الجزائرية السيد بغالي محمد، و كذا الرئيسة المديرة العامة للوكالة الوطنية للنشر و الاشهار السيدة سهام دراجة.

وخلال الكلمة التي ألقاها بالمناسبة، أكد وزير الاتصال محمد بوسليماني أن هذه الاتفاقية تعد  ” إجراء عملي يكرس مقاربة التنسيق والتشاور والتكامل المعتمدة في برنامج عمل وزارة الاتصال، فبعد ثلاثة أشهر من إطلاق المنصة الرقمية  للمصطلحات الأمازيغية مع الاذاعة الوطنية، تأتي اتفاقية اليوم كلبنة جديدة تضاف إلى صرح التعاون المؤسساتي تعزيزا لاستعمال اللغة الأمازيغية عبر مختلف الفضاءات الإعلامية الاتصالية “.

وأضاف وزير الاتصال أن تعزيز الصرح المؤسساتي أصبح ضرورة في ظل التطور التكنولوجي، الذي استحدث واقعا إعلاميا يهدد خصوصيات الدول وعناصر تماسكها، مما يتطلب مزيدا من اليقظة وتظافر الجهود من أجل ترقية دور وسائل الاعلام والاتصال في الدفاع عن مقومات الهوية المشتركة والوحدة الوطنية، لاسيما ما تعلق باللسان العربي الأمازيغي، مشددا على ضرورة ترقية استعمال اللغة الامازيغية كلغة وطنية وتوسيع توظيفها في مختلف وسائل الاعلام،  باعتبارها مكونا جامعا للهوية الوطنية وأداة فعالة لأداء رسالة الإعلام، مبديا تمنياته بأن تتوسع مثل هاته المبادرات لتشمل القطاع الإعلامي الخاص.

واعتبر المسؤول الأول عن قطاع الاتصال، أن تعزيز الجهود والمبادرات المشتركة الهادفة إلى تطوير الاعلام الوطني باللغتين الوطنيتين الرسميتين من شأنها انجاح مختلف المواعيد المرتقب تنظيمها بالجزائر، والمساهمة في تفويت الفرصة على أعداء الحزائر الذين يوظفون الإعلام الافتراضي للإساءة الى البلاد وترويج الأخبار الكاذبة.

ومن جهته أكد المدير العام للمركز الدولي للصحافة خلال مراسم التوقيع، أن الاتفاقية تأتي كتجسيد للبروتوكول الموقع بين كل من وزارة الاتصال والمحافظة السامية للأمازيغية الهادف الى تعزيز الاتصال المؤسساتي، وربط علاقات تعاون مع كافة المؤسسات والهيئات، ووضع كل الخبرات والوسائل التي يملكها المركز تحت تصرفهم.

ومن جهته شدد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد خلال كلمته على ضرورة تعزيز اللغة الأمازيغية أكثر من أي وقت مضى، وذلك بتثمين دورها وتوظيفها عبر المحتويات الإعلامية للمساهمة في تعزيز الجبهة الداخلية، وصون صورة الجزائر وانجازاتها خاصة في هذا الظرف الحساس الذي يشهد حملة دعائية مغرضة تريد المساس بمكتسبات الأمة الجزائرية، وإعتبر أن الإتفاقية الموقعة تدخل في إطار جهود تكريس الصفة الرسمية الدستورية للأمازيغية من خلال تحديد سبل إدماجها الناجح والتام في المنظومة  الوطنية للإتصال.

ويشار في الأخير أن المحافظة السامية للأمازيغية قد تم تأسيسها بمقتضى أحكام المرسوم الرئاسي رقم 95/147 المؤرخ في 27 ماي 1995، المتضمن إنشاء هذه المحافظة لرد الاعتبار للغة الأمازيغية في منظومتي التعليم والاتصال.

ورقلي نسيمة

جهاد الشيخ سيدي عبد الجبار التيجاني محور الملتقى الدولي الـ 15 للطريقة التيجانية

جهاد الشيخ سيدي عبد الجبار التيجاني محور الملتقى الدولي الـ 15 للطريقة التيجانية

الأغواط – ستتركز أشغال الملتقى الدولي الخامس عشر سيدي عبد الجبار التيجاني التي تنطلق غدا الخميس بمقر الخلافة العامة للطريقة التيجانية بعين ماضي بولاية الأغواط حول الجهود التربوية وجهاد الشيخ سيدي عبد الجبار التيجاني طيلة مسيرته العلمية والدينية، حسب ما علم يوم الأربعاء لدى المنظمين.

و سينظم هذا اللقاء الدولي تحت عنوان “سيدي عبد الجبار …المجاهد الصادق و المربي الحكيم”, حيث ينتظر مشاركة عديد المشايخ والمريدين والضيوف من داخل وخارج الجزائر, كما أفاد لـ/ وأج نجل الخليفة العام للطريقة التيجانية عمار التيجاني.

و سيشهد هذا الملتقى الذي ستتواصل أشغاله على مدار يوم واحد وسيحمل أيضا شعار “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه” عدة فعاليات التي ستبدأ مع مغرب هذا الأربعاء بختمة جماعية للقرآن الكريم, إلى جانب برمجة ندوة فكرية و أكاديمية غدا الخميس, مثلما أضاف ذات المصدر.

و يرتقب أن ينشط هذه الندوة الفكرية التي سيحتضنها مسجد الزاوية ثلة من الأساتذة و الباحثين من شتى الجامعات الجزائرية ومن دول عربية و إفريقية, وفق نجل الخليفة العام للطريقة التيجانية.

و أضاف عمار التيجاني أن الملتقى الدولي الخامس عشر سيدي عبد الجبار التيجاني سيشهد أيضا, واحتفالا بالذكرى الستين لعيد الاستقلال, عديد الفقرات الثقافية والتاريخية من بينها معرض يحاكي تاريخ و بطولات أعلام الطريقة التيجانية في مقاومة الاستعمار الفرنسي حربيا و فكريا, إلى جانب تنشيط أمسية شعرية.

كما سيكون هذا الموعد أيضا فرصة للترويج السياحي لما تزخر به مدينة عين ماضي من معالم عبر جولة سياحية مبرمجة لفائدة ضيوف الزاوية و الجزائر.

و ينظم هذا اللقاء برعاية وزارة المجاهدين و ذوي الحقوق و بمساهمة مخبر الدراسات الإفريقية لجامعة الجزائر-3, كما أشير إليه.

و تعد الطريقة التيجانية التي يقع مقرها العام ببلدية عين ماضي (70 كلم شمال غرب الأغواط) مركز إشعاع صوفي عالمي, وهي تحصي عددا هائلا من المريدين عبر العالم.

وكـالة الأنباء الجزائرية

العيد ربيقة: “الأمير عبد القادر وحّد الجزائريين ضدّ المستعمر الفرنسي”

العيد ربيقة: “الأمير عبد القادر وحّد الجزائريين ضدّ المستعمر الفرنسي”

أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، مساء الأربعاء بوهران، أنّ الأمير عبد القادر وحّد الجزائريين من مختلف الجهات والقبائل للكفاح ضد المستعمر الفرنسي وحقق انتصارات كبيرة كانت حلقة ضمن سلسلة انتصارات كللت بالاستقلال الوطني سنة 1962.

في افتتاح يوم دراسي حول كفاح الشعب الجزائري ضد المستعمر نظمته جمعية كبار معطوبي حرب التحرير الوطني بمناسبة الذكرى 139 لوفاة الأمير عبد القادر، أبرز الوزير أنّ “الشعب الجزائري الولاّد للأبطال، استطاع في لحظة مفصلية من تاريخه، إنجاب بطل كبير استطاع توحيد الجزائريين من مختلف الجهات والقبائل تحت راية الكفاح والجهاد ضد المستعمر”.

وأضاف ربيقة أنّ “الأمير عبد القادر التي اتصفت شخصيته بشمائل العظماء وتميز بالجهاد والمقاومة التي تحقّق بفضلها وقف العدوان في كثير من مناطق الوطن، إلاّ أنّ عدة عوامل حدّت من مواصلة مقاومته واستبساله، وعلى رأسها الخيانة العظمى التي تعرّض لها من طرف السلطان المغربي سنة 1847”.

وأشار الوزير إلى أنّ “خيانة السلطان المغربي برهان قاطع على تاريخ المخزن المشين الحافل بالمكائد المدبرة واستفزازات مسؤوليها وخيانات نظامها البائس ليوم الناس هذا، لكن كل تلك التحرشات، اصطدمت بصلابة بنات وأبناء الشعب الجزائري الغيورين على وحدتهم وأمن وطنهم والحافظين لعهد الشهداء الأبرار والصائنين لوديعتهم الغالية”.

من جهته أبرز الأستاذ الجامعي، محمد بلحاج محمد، في كلمته “شجاعة الأمير عبد القادر وحنكته العسكرية التي مكّنته من الانتصار على 112 جنرالاً فرنسياً في 122 معركة خاضها ضدهم بعدّة جهات من الوطن، وذلك في مسيرة حافلة بالانتصارات كلّلها بأدوار إنسانية بطولية خارج الجزائر لا تزال راسخة في الأذهان”.

ونوّه بلحاج بـ “استمرار كفاح الشعب الجزائري بعد الأمير عبد القادر عبر المقاومات الشعبية المتعاقبة، والكفاح السياسي الذي تكلّل بثورة أول نوفمبر1954  التي حقّقت النصر على المستعمر والاستقلال الذي تحتفل الجزائر قريباً بذكراه الستين تحت شعار تاريخ مجيد وعهد جديد”.

تصفيات أمم إفريقيا 2023: الخضر يستقبلون أوغندا بملعب 5 جويلية الأولمبي

تصفيات أمم إفريقيا 2023: الخضر يستقبلون أوغندا بملعب 5 جويلية الأولمبي

أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم، هذا الأربعاء، عن إجراء المباراة المرتقبة بين الجزائر وأوغندا في ملعب 5 جويلية الأولمبي مساء الرابع جوان الداخل (20.00 سا)، لحساب أولى الجولات التصفوية لكأس أمم إفريقيا 2023 بكوت ديفوار.

جاء في بيان لـ “الفاف” على موقعها الرسمي، أنّ مواجهة الخضر لـ “رافعات” أوغندا، لن تقام في ملعب وهران الجديد، مثلما كان مبرمجاً بسبب أنّ الملعب المذكور “لن يكون متاحاً” لاستقبال زملاء محرز، وبررت الهيئة التي يديرها “الرئيس المستقيل” شرف الدين عمارة، نقل المباراة خارج وهران بـ “احتضان الملعب الجديد لألعاب البحر الأبيض المتوسط”، علماً أنّ التظاهرة ستقام بين 25 جوان المقبل والسادس جويلية القادم.

وقالت الهيئة الكروية: “تقدمت الفاف بطلب للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم لأجل برمجة مباراة الجزائر-أوغندا بملعب 5 جويلية 1962 بالجزائر العاصمة, بدل الملعب الأولمبي الجديد لوهران.”.

وبعد مباراة أوغندا، سيتنقّل “الخضر” إلى دار السلام لمواجهة تنزانيا في الثامن جوان بالملعب الوطني (17.00 بتوقيت الجزائر) لحساب الجولة الثانية من تصفيات المجموعة السادسة التي تضم أيضا منتخب النيجر.

ومن المنتظر أن يلعب زملاء القائد رياض محرز مباراة ودية في الثالث عشر أو الرابع عشر جوان أمام منافس سيتم التعرف عليه لاحقاً.

ولا تزال تشكيلة الناخب الوطني جمال بلماضي تتجرّع مرارة الإقصاء من تصفيات مونديال 2022 بقطر, بعد الفوز ذهابا على أرض الكاميرون (0 – 1) والخسارة إياباً في البليدة (1 – 2 بعد التمديد).

الرئيس تبون يلتقي بروما ممثلين عن الجالية الجزائرية المقيمة بإيطاليا

الرئيس تبون يلتقي بروما ممثلين عن الجالية الجزائرية المقيمة بإيطاليا

روما – التقى رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, يوم الاربعاء بروما, ممثلين عن الجالية الجزائرية المقيمة بإيطاليا, وذلك في إطار زيارة الدولة التي يقوم بها لهذا البلد بدعوة من نظيره الايطالي, السيد سيرجيو ماتاريلا.

وبالمناسبة, أكد رئيس الجمهورية أن برمجة هذا اللقاء مع الجالية في مستهل زيارته جاء حرصا منه على الاستماع لانشغالات أفرادها وتطلعاتهم, وتأكيدا على أهمية إشراكهم في المسار التنموي والاقتصادي الذي تشهده البلاد.

وأشاد بالمناسبة بالمواقف التاريخية المشرفة لإيطاليا تجاه الجزائر, لاسيما خلال ثورة التحرير, مستذكرا دعم انريكو ماتيي الذي وصفه بالصديق “فوق العادة”.

وأضاف أن العلاقات التي تجمع الجزائر بإيطاليا متينة ومن أقوى العلاقات العربية-الأوروبية في منطقة الحوض المتوسط.

من جهتهم,  ثمن ممثلو الجالية الوطنية بإيطاليا تنظيم هذا اللقاء الذي يعد تقليدا سنه رئيس الجمهورية خلال زياراته إلى الخارج, مما يسمح بالتبادل مع أفراد الجالية حول انشغالاتهم والاستماع لاقتراحاتهم.

وسمح اللقاء لممثلي الجالية الوطنية بإيطاليا بطرح جملة من الانشغالات تتعلق بفتح مدارس لتعليم اللغة العربية, تسهيل النقل البحري والجوي نحو الجزائر, التبادلات بين الجامعات ومراكز البحث, والاستثمار.

وكان الرئيس تبون شرع اليوم الأربعاء في زيارة دولة إلى إيطاليا, حيث استقبل بمطار روما الدولي ليوناردو دا فنشي من طرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي, لويجي دي مايو, وسفير الجزائر بإيطاليا وأعضاء من السلك الدبلوماسي العربي والإفريقي المعتمد بروما.

وخصصت إيطاليا مقاتلتين من سلاحها الجوي لمرافقة شرفية للطائرة الرئاسية, ترحيبا بالرئيس تبون.

ويرافق رئيس الجمهورية خلال هذه الزيارة وفد وزاري يتكون من وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, وزير الطاقة والمناجم, وزير الأشغال العمومية, وزير النقل, وزيرة الثقافة, وزير السياحة, والوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة.

وتكتسي زيارة رئيس الجمهورية الى إيطاليا “أهمية خاصة في تمتين أواصر الصداقة التاريخية, وتعزيز العلاقات الثنائية, في عديد المجالات, وبخاصة الجانب الاقتصادي, ضمن رؤية جديدة للرئيسين, تهدف إلى بعث ديناميكية جديدة للحوار والتعاون الاستراتيجي, بين البلدين الجارين والصديقين”, حسبما أفاد به أمس الثلاثاء بيان لرئاسة الجمهورية.