ينتظر مشاركة أكثر من 100 عارض في فعاليات الطبعة الأولى للمعرض الوطني للتجارة الحدودية المزمع تنظيمه خلال الفترة الممتدة من 11 إلى 13 ديسمبر2021 بولاية الوادي حسبما استفيد اليوم الإثنين من المنظمين.

 كما أوضح المدير العام لمؤسسة “سوف للمعارض” عبد الرؤوف صدوقي أن هذا المعرض يتعلق بمشاركة عديد المتعاملين الاقتصاديين من أصحاب الشركات الوطنية العمومية وخاصة الفاعلين في عمليات تصدير المنتوج الوطني سيما منه الفلاحي .

كما يرتقب أيضا مشاركة في هذا المعرض الوطني الذي سينظم بإشراف وزارة التجارة وترقية الصادرات بالتعاون مع الوكالة الوطنية للتجارة الدولية و المركز العربي الإفريقي للاستثمار والتطوير أزيد من ثلاثين من رجال الأعمال من  خمس دول إفريقية حدودية (ليبيا وتونس وموريتانيا والنيجر ومالي) لإبرام  اتفاقيات تجارية لتصدير المنتوج الوطني وفق ذات المصدر.

وستعرف فعاليات هذه التظاهرة التجارية والاقتصادية حضورا لهيئات إدارية ومؤسسات عمومية تتصدرها المؤسسات البنكية لإبراز كافة الآليات التي أقرتها السلطات العمومية لفائدة المستثمرين لتمكينهم من تصدير المنتوج الوطني والمتمثلة أساسا في تسهيل الإجراءات الإدارية وأنماط التحفيزات البنكية.

 ويتضمن برنامج هذا الحدث الذي اختير له شعار “التجارة الحدودية نحو التموقع الإقليمي” عرض كل آليات المرافقة التقنية لشركات التصدير والإنتاجي وهي الخبرات التي توفرها هذه الهيئات الإدارية والمؤسسات المشاركة بخصوص التصدير نحو الأسواق العالمية مثلما جرى شرحه.

  ويهدف هذا المعرض إلى إبراز خصائص المنتوج الوطني القابل للتصدير وآليات مرافقة الشركات وتشجيعها على ولوج عالم التصدير سيما منها المنتجات الفلاحية بشقيها الزراعي والحيواني حسب المنظمين.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin