نيويورك (الامم المتحدة) – أعرب المتحدث باسم الامين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك ، عن اسفه ” الشديد” لمقتل  23 مهاجرا افريقيا بوحشية على يد الشرطة المغربية التي منعتهم من دخول جيب (مليلية) الإسباني يوم الجمعة الماضي، واصفا الحادث  بـ”المأساوي” .

وقال دوجاريك، في مؤتمر صحفي امس الاثنين،  “إننا نأسف بشدة لهذا الحادث المأساوي والخسائر في الأرواح ، وأعتقد أن هذا الحادث مجرد تذكير آخر بإلزامية ضبط مسالك الهجرة العالمية بجدية أكثر ، و التي  تشمل بلدان المنشأ ، والوجهة،  والعبور”.

وأشار المسؤول الأممي الى  أن “مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة قد أعربتا بالفعل عن استنكارهما لهذا الحادث”.

حسب أخر تقرير قدمته سلطات الناظور (أقرب مدينة إلى مليلية  الواقعة شمال المغرب) ، فأن ما  لا يقل عن 23 مهاجراً من جنوب الصحراء الكبرى قتلوا بعد التدخل الوحشي للشرطة المغربية التي حاولت منع ما يقرب من 2000 مهاجر من  دخول الجيب الاسباني.

وتم تداول العديد من مقاطع الفيديو والصور على شبكات التواصل الاجتماعي، تظهر عشرات المهاجرين مكدسين على الارض، و أظهرت بعضها قوات الأمن المغربية وهي تعنف المهاجرين.

وتعد هذه الحصيلة الأكثر دموية التي تم تسجيلها على الإطلاق خلال المحاولات العديدة لعبور المهاجرين من جنوب الصحراء إلى “مليلية” و جيب ” سبتة الإسباني المجاور.

وكـالة الأنباء الجزائرية